متسول في أحد شوارع لو أنجلوس الأميركية بعد انتشار فيروس كورونا (أ ف ب)

النظام الرأسمالي الأميركي يعاني من أزمة بنيوية ولن تنقذه وصفة ضخّ الأموال

عدد من المسؤولين السابقين في حقل الرعاية الصحية والكفاءات العلمية يعرب عن خيبة أمله من سوء إدارة الأزمة من قبل الحكومة الأميركية بمستوياتها كافة، ولا سيما أن وزير الصحة الحالي تسلم مهام منصبه بعدما استقال من منصبه كرئيس لإحدى كبريات شركات الأدوية.

إردوغان سيجد نفسه في وضع صعب جداً في حال الإعلان العربي الرسمي عن التضامن العملي مع سوريا

اتصال محمد بن زايد بالأسد.. الهدف كورونا أم إردوغان؟

يبدو أن الأسد هو الأقوى الآن في مجمل حساباته الداخلية والإقليمية والدولية، وخصوصاً في مواجهة "عدوه اللدود" الرئيس إردوغان، الذي لم يعد يملك إلا سلاحاً واحداً.

عمال طبيون يرتدون بدلات كإجراء وقائي ضدّ فيروس كورونا في الصين (أ ف ب).

ما قبل الميلاد وما بعد كورونا.. نحو عالم جديد

لماذا تثار هذه الضجة التي دفعت العالم أجمع، حتى أولئك الذين يقال إنهم صنعوا الفيروس، إلى اتخاذ تدابير متشابهة في مواجهة كورونا الذي لم يعد يفرق بين الأميركي والأوروبي والصيني؟

تم الكشف حديثاً عن سلسلة قرارات قضائية يجري الإعداد لها

هل يلجأ ترامب إلى خيار إعلان حالة الطوارئ وتفعيل الأحكام العرفية؟

نستكمل في هذا الجزء ما سبق التعرّض له حول إمكانية لجوء السلطة السياسية في الولايات المتحدة إلى القوات المسلّحة والأجهزة الأمنية المتعددة لإدارة شؤون البلاد بإعلان أو من دون الإعلان عن تفعيل الأحكام العرفية، التي لا يفصلها عن التطبيق سوى لجوء الرئيس...

هذا الانقلاب الذي غيّر الحدّ الأدنى من النُظم والمعايير الإنسانية في العالم وأدّى تفاقمه إلى حكم إدارة ترامب، معرّض للتغيير

كيف يكشف كورونا هشاشة العالم المتوحّش ويبشّر بتغييره؟

من المبكر استكشاف التحوّلات الاقتصادية والجيوسياسية بعد جائحة كورونا، وهي آتية لا محالة على جميع الأصعدة والأنشطة. لكن الجائحة تكشف عالم التوحّش تحت قيادة الإدارة الأميركية، وتعرّي مخاطره التي تهدّد حياة الأرض والجنس البشري.

رسم غرافيتي لإمرأة تعطس في جامعة الشيخ أنتا ديوب في داكار في 21 أذار/ مارس 2020 (أ ف ب)

كورونا لأغراض سياسية.. القتل البطيء

ماذا يعني أن يجتاح وباءٌ عالميٌ معظم دول العالم، فيشغل شعوبها، ويثقل أعباء اقتصاداتها، وينهك أنظمتها الطبية، ويقتل مواطنيها ويهددهم بالهلاك جماعات، ثم تستمر دولٌ بضغوطاتها الصراعية، مستغلةً الوباء لمآرب سياسية؟

وباء "كورونا" قد يحوّل أميركا  إلى دولة فاشلة يتولاها العسكر

وباء "كورونا" قد يحوّل أميركا إلى دولة فاشلة يتولاها العسكر

 شبح الانزلاق إلى نمط من الحرب الداخلية في الولايات المتحدة الأميركية يلوح في الأفق بوتيرة متدرجة، أشارت إليها الأجهزة الأمنية ووسائل الإعلام المختلفة استناداً إلى ما رصدته من إقبال كبير على شراء الأسلحة الفردية في الآونة الأخيرة.

وصول بوتين وإردوغان لعقد بيان صحفي مشترك في الكرملين (أ ف ب).

إردوغان وسوريا.. كورونا للتهدئة والحسابات للمستقبل

تضع جملة معطيات بتطوراتها المحتملة الرئيس إردوغان أمام تحديات صعبة ومعقدة، ليجد نفسه في خندق الدفاع عن النفس، بعد أن كان في خط المواجهة الأول في سوريا.

هل يقضي وباء كورونا العالمي على أحلام ترامب؟

هل يقضي وباء كورونا العالمي على أحلام ترامب؟

الرئيس الأميركي الذي وصل إلى الحكم استناداً إلى استنفار الشعبوية الأميركية بسردية أميركا فوق العالم في ازدهار المال والأعمال، يصطدم بأن الولايات المتحدة هي في نفس المركب الذي يهدد العالم بمخاطر جسيمة ويصيب أوهام ترامب الشعبوية في الرأس.

انتكاسات إردوغان في إدلب وضعته أمام تحدّيات جدية داخل بلاده

بعد انتكاساته في إدلب.. إردوغان يواجه أعداءه في الداخل

ستدفع كلّ هذه الاحتمالات إردوغان إلى التَّفكير ملياً قبل وضع استراتيجياته الجديدة وتطبيقها، بعد أن بات واضحاً أنّ الوضع الاقتصاديّ والماليّ والسياسيّ والأمنيّ والنفسيّ لم يعد يتحمَّل الكثير.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب إردوغان (أرشيف)

اتفاق بوتين وإردوغان.. ماذا عن إدلب؟

أياً كانت حسابات إردوغان ومخططاته، فالجانب السوري حقق بعض أهدافه الهامة في إطار استراتيجيته العامة.

دروس من معركة إدلب.. كيف تم إيقاف جموح إردوغان؟

دروس من معركة إدلب.. كيف تم إيقاف جموح إردوغان؟

التطورات الأخيرة في إدلب السورية تزيح غبار التصعيد الحاد الذي شهده الأسبوع الأخير من شباط/فبراير، وتعيد لغة العقل إلى العمل من خلال محطتين بارزتين: مذكرة تفاهم روسية-تركية جديدة، وموقف رسمي سوري يرسم خطوط سوريا المستقبلية على لسان الأسد. فكيف أفضت...

نشطاء إسلاميون في كويتا الباكستانية يحتفلون بالاتفاق بين طالبان وأميركا (أ ف ب)

أميركا وطالبان والإسلام السّياسيّ: قصّة غرام لا تنتهي

جاء الاتفاق الأميركي مع طالبان "بوساطة" قطرية مدعومة من تركيا، ليحمل في طياته العديد من المعاني، أهمها الاستمرار في الرهان على ورقة الإسلاميين، على الرغم من كلّ ما قاله ترامب ضدهم قبل انتخابه رئيساً، وفي العام الأول من حكمه.

مجموعة من التهديدات تلوح في أفق المشروع اللبناني الطموح

غاز شرقيّ المتوسّط.. هل ينقذ لبنان من أزمته؟

نقطة ضوءٍ يرتقبها لبنان، وهي تتمثَّل باكتشافاتٍ لمخزوناتٍ من الغاز الطبيعي في المياه الإقليمية، فما مدى قُدرة ذلك على النهوض بالبلاد وهل يُبالِغ اللبنانيون بتلك الآمال؟

المزيد