مقالات

إنه الغاز يا غبي! قيلت في وصف الضغوط التي تعرّضت لها سوريا وآلت إلى الحرب. واليوم لم يأتِ الانسحاب العسكري الأميركي من سوريا، إلا لتليه حملة سياسية اقتصادية ثقافية، أكثر من نشطة توجّت بإعلان منتدى غاز شرق المتوسّط قبل يومين.

بولتون الأكثر تشدداً في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في ما يخصّ العداء لإيران، دفع ترامب إلى التخلص من الاتفاق النووي الذي توصلت إليها الولايات المتحدة وخمس قوى عالمية أخرى مع طهران خلال إدارة أوباما.

تدور منذ عدة أيام اشتباكات مسلحة ضارية بين هيئة تحرير الشام التي كانت تسمّي نفسها جبهة النصرة سابقاً، مع حركة أحرار الشام المدعومة مباشرة من الحكومة التركية، فما هي أبعاد الاقتتال الداخلي الشرس بين تلك الجماعات المسلحة المناهضة للدولة السورية في الشمال السوري و بالتحديد في محافظة إدلب و أريافها؟

خفّ الحديث كثيراً عن الصحافي السعودي "جمال خاشقجي"، الذي تمّ قتله وتقطيعه في قنصلية بلاده في مدينة "إسطنبول" التركية يوم 2 تشرين الأول/ أكتوبر 2018، وخرجت (مؤقتاً) السعودية من مأزقٍ سياسي صعب، وتنازلت تركيا وأميركا عن دماء المغدور، وقبض الجميع ثمن السكوت، وصار مُباحاً ومُتاحاً الحديث من جديد عن الحلف الاستراتيجي للشرق الأوسط.

من الممكن القول إن الاحتجاجات التي يشهدها السودان الآن بسبب تردّي الأوضاع المعيشية للمواطن السوداني والتي وفقاً لتقارير إعلامية هي الأسوأ. 

حسناً فعلت قناة (الميادين) حين خصّصت ساعات طويلة من بثّها الفضائي الأسبوع الماضي عن أسرى فلسطين وعميدها المناضل الفذّ كريم يونس أقدم أسير في العالم وليس في فلسطين فحسب، الذي أمضى 37 عاماً في سجون الاحتلال ، إن ما قامت به (الميادين ) وبحِرفيّة ومهنية عالية ، يُعدّ في تقديريا ليس فحسب عملاً إعلامياً مهماً لكنه وبالأساس عمل من أعمال المقاومة في شقّها الإعلامي المُتميّز ، وهو عمل يستحق الاقتداء به من وسائل الإعلام العربية خاصة تلك المحسوبة على محور المقاومة ، فالكلمة هنا موقف ومَن بلا موقف ، في القضية الفلسطينية ، هو حتماً بلا هوية حقيقية تستحق أن يُحترم وأن تتابعه الملايين.

ضمن ما سبق من معطيات، يبدو أن التغيّرات الاستراتيجية التي فرضتها نتائج الحرب على سوريا، ستكون مدعاة لتشكيل أحلاف جديدة، وهذا حقيقة ما جاء به وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو للمنطقة، من أجل مواجهة النفوذ الإيراني.

هذه الوقاحة امتدّت إلى الاعتراف بأن سلاح الجو الإسرائيلي انتهك سيادة الأجواء اللبنانية والسورية مرات ومرات، وشنّ اعتداءات مُتكرّرة على مواقع تزعم إسرائيل بأنها مخازن أسلحة لحزب الله أو إيران، وآخرها العدوان على موقع قرب مطار دمشق الدولي.

عربة "الكارو" ما تزال تنتشر في الأماكن الشعبية في مصر بسبب غلاء البنزين وسهولة دخولها إلى الحواري والشوارع الضيّقة.

التوتر المزعوم بين تركيا وأميركا يذكّرني بالحال التي حصلت بعد انسحاب الرئيس التركي أردوغان من مؤتمر دافوس 2009 إثر مشادّة كلامية مع الرئيس (الإسرائيلي) شيمون بيريز، حيث استقبل أردوغان الأبطال إثر عودته إلى تركيا، وبينما كانت الجماهير التركية تهتف بحياة أردوغان قاهِر"الإسرائيليين"، كانت الطائرات  "الإسرائيلية" تشارك الطائرات التركية في قصف مواقع حزب العمال الكردستاني في منطقة (جمجو) على الحدود العراقية التركية داخل الأراضي العراقية، باختصار تركيا دولة وظيفية لدى حلف الناتو.

معسكر المقاومة الذي تكون هويته عربية وهدفه تحرير فلسطين عليه أن يتجاوز حدود "التضامن" مع الشعب الفلسطيني إلى اعتبار فلسطين قضيته المركزية قولاً وعملاً. هذا يعني الإنتقال من حيّز وشعارات "الدعم" و"الإسناد" إلى حيّز المشاركة الفعلية والمبادرة.

منذ عهد حسن البنا إلى اليوم لا زالت الحركات الإسلامية لم تحدّد بعد أسلوباً واضحاً للوصول إلى السلطة وممارستها، ورغم أن أهم ما حمله الربيع العربي بالنسبة للكثير من هذه الحركات حسمها السياسي لطريق الوصول إلى الحكم عن طريق التدافع السياسي ، فإن المحيط السياسي العربي لا زال غير ناضج بالقدر الكافي لبلورة هذا المسار الديمقراطي.

باختصار، يسعى ترامب إلى الحفاظ على هيمنة مُطلقة للولايات المتحدة في مختلف المناطق الحيوية في العالم، كل ما تغيّر هو ما عبّر عنه باري بوزان في مقال فورين أفيرز، بقوله " لقد سحب ترامب "الليبرالية" من "الهيمنة الليبرالية"، وأطلق استراتيجية كبرى جديدة تماماً، هي استراتيجية: الهيمنة غير الليبرالية.

"هنا القاهرة" التي قالها المذيع أحمد سالم (أول مذيع مصري) كانت من أولى الكلمات التي انطلقت عبر الإذاعة المصرية عام 1934.

يبدو "هارون الرشيد" في صيغته الدرامية عام 2018 كإسهام في ترويج مقولة "الصراع الأزلي" بين "الفرس والعرب" و"السنّة والشيعة".

المزيد