مقالات - أوس أبو عطا

في اليوم التالي شنّت أميركا وفرنسا وبريطانيا عدواناً ثلاثياً على سوريا، جاء كردٍ على اتهام الأخيرة باستخدام أسلحة كيمائية في غوطة دمشق الشرقية، للحد من قدرة الأسد الكيمائية، حسب تعبيرهم، ولكن حسب نيويورك تايمز التي قالت إنه ليس من الواضح أصلاً أن تلك المواقع، التي هوجم بعضها سابقاً، كانت ما تزال تعمل عندما قصفتها قوات العدوان الثلاثي لأنه لم تكن هناك إصابات، ولا تقارير عن تسربات كيميائية في المنطقة، وأن الصواريخ لم تصب القوات الجوية ومراكز القيادة السورية والقواعد الروسية.

ويمشي السجّان في أكبال قلقه المُستدام، ويولد الفجر من رحم المخيم المِقدام.

تصريح دونالد ترامب قد ناقض ونقض كل التصريحات السابقة للمسؤولين في الحكومة الأميركية، فقد كان وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس قد أعلن أكثر من مرّة، أن قوات بلاده ستظلّ في سوريا لفترةٍ طويلةٍ، كذلك جرى الحديث بشأن احتمال زيادة عددها، هي اليوم حوالى 2000 وقد يتضاعف العدد حسب النيّة الأميركية.

إن كنت أعني لك الكثير، فلا تدعيني مع نفسي كثيراً، أشكو بعدكِ المضني.

وجهُ إسراءَ قمرٌ، صوتُ إسراء وترٌ، دمْعُ إسراء عطرٌ.

جبران (خليل جبران) .. سحرني بلغته وسحره المدوخيّن، كان يريدني قريبة منه بينما هو فيّ جزء مني لكني رفضت أن أكون مجرد رقم في حديقة نسائه.. لو قادني القدر نحو ذراعي جبران كنت طحنته بغيرتي وافترقنا بسرعة بشكل بائس وحزين وحقد لا يُمحى. نعم أنا سيدة الأقدار الحارقة، ورجل نشأ في الحرية ومات فيها لا يمكنه أن يدرك حرائقي مهما تواضع معي، كان سندي وصديقي وأخي الذي لم تلده أمي وحبيبي الأخر وموته دمرني.

وكم من شهيدٍ سيأتي بعده إسمه أحمد.

ومازالت تراتيلك تمتلك ذات الألق، حين كنت تلفّين جسدكِ بثوب الضوء، ما أنتِ إلاّ شجرةً دائمة الاخضرار والانتصار.

العهد

أيا عهدُ، يا تميمة الأسرِ وأيقونة البراءة.

جداريّة القدس

أنتِ أنتِ أنتِ القدس، فلسطين لنا ونحن العائدون.

أأنا اللاجئ طريدُ الأحلام؟ أم أنّ فلسطين تنتقل بين أزقّة المخيم بلا أقدام؟

هكذا هي، نيازكُ تخفقُ فوقَ مسامِ البحار.

قم .. ففلسطين لا تعبأ بالغزاة، فربيعها وإن تبختر فهو لهم سقر.

لم تدّخر القيادة الصهيونية جهداً في نشر الإحباط والرعب في الوسط العربي، قد لا يعرف البعض سوى مجزرتي كفر قاسم ودير ياسين، لكن بالعودة للتاريخ تبيّن أن العصابات الصهيونية لم تحتل منطقةً قط، إلا بارتكاب مجزرة فيها أو في البلدة التي تجاورها.

الاعتقال الإداري سياسة قديمة حديثة انتهجتها سلطات الاحتلال الصّهيوني العنصرية ضد المواطنين الفلسطينيين. وتستند إجراءات الاعتقال الإداري المُطبّقة في الكيان والأراضي المحتلة إلى المادة (111) من أنظمة الدّفاع لحال الطوارئ التي فرضها الانتداب البريطاني في أيلول من العام 1945، ولقد استخدمت سلطات الاحتلال هذه السّياسة وبشكلٍ متصاعد مذ السنوات الأولى لاحتلال الضفة الغربية وقطاع غزّة.

المزيد