مقالات - أياد حرفوش

وثيقة المؤتمر المخابراتي الذي انعقد في القاهرة بتاريخ ٢٣ مارس/آذار ١٩١٨م، والتي أفرج عنها في الستينيات تقول بوضوح أن بريطانيا كانت مستقرة مبكرا على أن الحليف الدائم هو "ابن سعود"، وبمعونتها رجحت كفته عسكريا! وكانت اللهجة التكفيرية سائدة في المشروع السعودي.

في حزيران/ يونيو 2015 صدرت توصيات الممثّل الخاص لأمين عام الأمم المتحدة لشؤون الأطفال والصراعات المسلحة (SRSG-CAAC) وشملت الكيان الصهيوني ضمن الدول التي ارتكبت جرائم انتهاكات دامية لحقوق الطفل، لكن الكونغرس الأميركي الأم تدخّل بضغوط على الأمين العام وهدد بقطع معونات الكونغرس عن الأمم المتحدة لو خرج التقرير النهائي وبه إسرائيل.

ارتفع منسوب التفاؤل قليلاً مع الأخبار الجيدة من الميدان في المراحل الأولى من معركة تحرير الفلوجة، لكن التوجس كان قد بدء قبيل بداية المعركة التحرير، ومع انطلاق "معركة التجريح" من المحور الدولي والعربي الداعم للإرهاب التكفيري.

ترى الصحافية ناتالي نوجايرد في صحيفة الغارديان وتحت عنوان "ما يجري في حلب غداً سيشكل مستقبل أوروبا" أن تحرير حلب المحتمل من ميليشيات الإرهاب لو سقطت حلب ستأخذ دائرة الحرب المفرغة في سورية منعطفاً جديداً، هزيمة المتمردين ضد الأسد والذين سيطروا على المدينة جزئياً منذ ٢٠١٢م، لن تترك قوات فاعلة على الأرض السورية سوى قوات الأسد وداعش" لتفرغ لأن هذا الوضع سيجعل انتصار الدولة السورية وحليفها الروسي حتمياً

الأزمة تكشف حجم الاختراق السعودي للمجتمع المصري! يوم الجمعة الماضية رأينا أعلام آل سعود تُرفرف في سماء القاهرة في عيد تحرير سيناء التي كان آل سعود وفيصلهم ركيزة من ركائز العدو في اقتناصها بحرب يونيو.

يمثل تهديد الأمين العام لحزب الله مساء الاثنين باستهداف المنشآت النووية والبيولوجية للعدو نقلة كبيرة في سياسة الردع، بما لا يمكننا تصنيفه كمحطة خامسة في سياسة الردع الاستراتيجي، ولكن كسياسة جديدة تقوم على التهديد الوجودي للكيان الصهيوني الغاصب، في حال أقدم هذا الكيان على تهديد لبنان/المقاومة.

المزيد