مقالات - حسن مرهج

اتفاقية أضنة وتفاهماتها وما نتج منها في حينه، قد التزمت بها الدولة السورية، لكن مع بداية الحرب المفروضة على سوريا، نقضَ أردوغان تفاهمات أضنة، وجعل من أراضيه ممراً للفصائل الإرهابية على اختلاف مسمّياتها.

إن المُتابع للشأن الإسرائيلي، يُدرك بأن هناك الكثير من التغيّرات الدراماتيكية تشهدها الحياة السياسية في "إسرائيل"، هذه التغيّرات ما هي إلا انعكاس للعديد من القضايا، سواء تلك المتعلّقة بالداخل الإسرائيلي وتوابعه لجهة قضايا الفساد وحرب غزّة الأخيرة، أو المتعلّقة بالخارج الإقليمي  وتداعياته على النهج السياسي لقادة "إسرائيل".

لا شك بأن الانسحاب الأميركي المُزمَع من سوريا لاقى الكثير من الاستغراب، خاصة إذا ما نظرنا إلى المسارات السياسية والعسكرية التي انتجتها الحرب على سوريا، يُضاف إلى ذلك، بأن التوقيت الأميركي جاء صادماً للأدوات الأميركية في الشرق الأوسط، فالتعويل كان على بقاء القوات الأميركية ريثما يتمّ استنزاف الدولة السورية وحلفاءها، ليتمّ في مرحلة لاحقة فرض التقسيم وطرح أجندات انفصالية تجعل من الدولة السورية ولسنواتٍ طويلةٍ تدخل في نفق الاقتتال.

المزيد