كورونا والداعشية الأنيقة

هل يمكن النظر بعين الريبة إلى كارتيلات تصنيع الدواء والمختبرات وحيتان المواد الحيوية الضرورية للحياة في إطار البحث عن مسببات كورونا؟

  • ماذا نُسمي كل هذه البشاعات سوى أنها الداعشية المُتأنقة المُتعطّرة المبتسمة

لا يقتصر تنظيم "داعش" على إرهابيين يعتنقون الإسلام زوراً، بل هو إيديولوجيا عابرة للطوائف والمذاهب والقوميات، وإلا بماذا نصنف المأرب الشرير الذي أراد الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه، عبر حرمان الشعوب الأخرى من الاستفادة من علاج كورونا، وذلك بمؤامرته الدنيئة للقبض، بالرشوة والضغط والتحايل، على شركة ألمانية لتصنيع دواء للفيروس، إضافة إلى كبريائه المريض، متجاهلاً عاصفة الكورونا في بلاده، للتملص من واجباته أو تسهيل العدوى، ما أدى إلى انتشارها بشكل كبير فيها!

في أي خانة تسجّل الجريمة الفاضحة لرئيس فرنسا، إيمانويل ماكرون، بالإصرار على إجراء انتخابات بلدية (في دورتها الأولى)، فيما كورونا يتجول في بلاده حراً طليقاً حاصداً أرواح الأبرياء، وقطاعه الصحي الحكومي منهار منذ سنوات (شطب 800 مليون يورو من موازنة القطاع الصحي الحكومي في العام 2018)، ويتعرض للطعن والخنق من قبل الحكومة الأوليغارشية والقطاع الخاص؟

وكيف نفسّر تصريحات رئيس وزراء بريطانيا، بوريس جونسون، الذي لم يهتز له جفن وهو يُخرّف قائلاً إن 60 في المئة من شعبه سيتعرض للإصابة بكورونا ويكتسب مناعة غير مُثبتة علمياً، بينما كان يرى بأم عينه تساقط مواطنيه قتلى بسبب الوباء؟

وما هو تشخيص الحالة الإيطالية التي سمحت فيها الدولة بكارثة إصابات وبائية قاتلة على نطاق واسع، حاصرت البلاد، وحصدت الأرواح، وطرحت الآلاف على أسرّة المرض والأنين؟

لماذا أدارت الحكومات الغربية ظهرها لاحتمالات أن يكون فيروس كورونا من قبيل العمل العدائي الذي تم التحضير للاستفادة منه سياسياً واقتصادياً ومالياً؟ أيمكن النظر بعين الريبة إلى كارتيلات تصنيع الدواء والمختبرات وحيتان المواد الحيوية الضرورية للحياة؟!

ماذا نُسمي كل هذه البشاعات سوى أنها الداعشية المُتأنقة المُتعطّرة المبتسمة، المطلة من قلاع بورصات المال والعقارات والمصارف ومَحافظ الرأسمال المُتغوِّل!

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
حسن عبد الله

رئيس القسم الثقافي وكاتب سياسي في الميادين، شاعر صدرت له مجموعتا شعر "صور الوله" و"مولانا الغرام"، له أبحاث جامعية في تحليل الخطاب السياسي والإعلامي، حائز على ديبلوم دراسات معمقة في علوم الإتصال وفلسفة اللغة من جامعة السوربون - باريس، ماجستير في الصحافة من الجامعة اللبنانية، عضو نقابة المحررين اللبنانيين، عضو جمعية الصحافيين العالمية في براغ.

إقرأ للكاتب

الوباء الذي اجتاح المسنّين في القارة العجوز والقيم الأوروبية على المحك

تتكثّف التقارير التي تتحدث عن أن استمرار أوروبا في هذا المسار يجعل المسنين قنبلة موقوتة.

فرنسا وأزمة كورونا.. خوف من "جان فلجان"

يتمنّى بعض المفكّرين الفرنسيين أن لا تحوّل جائحة كورونا الشعب الفرنسي إلى "جان فالجان" الذي سُجن...

عن أدونيس في "الميادين"

يمكن لكل متابع لإنتاج أدونيس فكراً وشعراً، ولكل مهتم بتحقيق التحول النوعي في سياقات عملية...

عن مادورو وإسبر!!

اغتيال العالم السوري عزيز إسبر ومحاولة إغتيال الرئيس الفنزويللي نيكولاس مادورو، حدثان يعكسان عمق...

صحوة فرنسية في مواجهة حكومة القتل الإسرائيلية

تأتي استطلاعات الرأي في فرنسا لتُعطي للاحتجاجات زخماً ومشروعية، فآخر استطلاع أنجزته مؤسّسة...

ملحمة الفلسطيني

سبعون سنة وفلسطين محتلّة، لكنها في انتفاضاتها المستمرة التي تصل ذروتها مع إجهاز الإدارة...