رامي أبو زبيدة

باحث متخصص بالشأن العسكري

الجيش الإسرائيلي يُحذِّر: حزب الله يستطيع السيطرة على نقاطٍ في الجليل

القيادة الشمالية للجيش الإسرائيل تحذر من أن حزب الله قد ينجح في السيطرة على نقاط داخل منطقة الجليل في فلسطين المحتلّة، من خلال قوة من آلاف عدة من المقاتلين.

يسعى الجيش الإسرائيلي جاهِداً إلى استكمال بناء الجدار على طول الحدود مع لبنان
يسعى الجيش الإسرائيلي جاهِداً إلى استكمال بناء الجدار على طول الحدود مع لبنان

في تقريرٍ للصحافي الإسرائيلي أرييل زيجلر على موقع ماكور ريشون قال إنه في الحرب القادمة، قد ينجح حزب الله في السيطرة على عددٍ من النقاط في منطقة الجليل كإنجازٍ نوعي في كيّ الوعي،  بحسب القيادة الشمالية للجيش الإسرائيلي: "أينما يحدث هذا، لن يكون هناك أحد قادر على أن يعود".

فيما قال ضابط كبير في القيادة الشمالية للصحافي أرييل إنه في الحرب القادمة قد ينجح حزب الله في السيطرة على نقاطٍ في الجليل كإنجازٍ نوعي . وحسب الضابط إن التنظيم اللبناني لا يمتلك القدرة على تحقيقِ إنجازٍ استراتيجي في غزو إسرائيل ، لكن الجيش الإسرائيلي يفترض أنهم قد ينجحون في التسبّب في أضرارٍ داخل الأراضي الإسرائيلية.

وفقاً لتقديرات الجيش الإسرائيلي، فإن القوّة التي ستُنشَر في شمال فلسطين تُقدَّر بعدّة آلاف من مقاتلي حزب الله من وحدة "رضوان" ، الذين أعلنوا قبل عدّة سنوات أنهم ينوون غزو والسيطرة على الجليل بالكامل، "أعتقد أنه يمكنهم تحقيق إنجازات معيّنة، السيّد نصرالله قال: "أقول لمُجاهدي المقاومة الإسلامية كونوا مُستعدّين اليوم إذا فرضت فيه الحرب على لبنان أن تطلب منكم قيادة المقاومة تحرير الجليل في شمال فلسطين المحتلة".

وعن تقييم القيادة الشمالية يقول الضابط الكبير إنه عندما تنجح قوات حزب الله في اختراق منطقة معيّنة والسيطرة عليها، سيعتبر حزب الله هذا إنجازاً كبيراً - رَفْع علَم التنظيم في مستوطنة إسرائيلية أو موقع تابع لجيش الدفاع الإسرائيلي.

في هذه الأيام، يتمّ الانتهاء من بناء جدارٍ دفاعي عند نقطتين على الحدود الشمالية - في رأس الناقورة وفي منطقة ميتولا، حيث يتم بناء 11 كيلومتراً فقط في هذه المرحلة، من حدود 130 كيلومتراً، الجدار عبارة عن جدارٍ خرساني به قسم صغير تحت الأرض ، مع إضافة سياجٍ معدني فوق الخرسانة - ويبلغ ارتفاعه الإجمالي تسعة أمتار.

ويسعى الجيش الإسرائيلي جاهِداً إلى استكمال بناء الجدار على طول الحدود، ولكن في الوقت نفسه، لم يكن هذا المشروع مُدرَجاً في الميزانية ، وتبلغ التكلفة 1.7 مليار شيكل ، وسيكون وقت التنفيذ ما يُقارب السنتين، سيعمل ذلك على الحد من التسلّل إلى إسرائيل، ومن بين الأمور الأخرى، بناء المُنحدرات الاصطناعية كما يجري تطهير المناطق المُغطّاة بالنباتات، ما يجعلها مكشوفة.

في بعض النقاط التي يجري فيها بناء الجدار، هناك خلاف حول مسار المنطقة التي يُسمَح فيها للبناء، وهي ثلاث نقاط في المجموع، والتي هي قيد المناقشة حالياً مع الهيئات الدولية ذات الصلة. وقال ضابط القيادة الشمالية إنه عند هذه النقطة في انتظار التوصّل إلى تفاهم، ولكن إذا لم يكن تفاهم - فإن بناء الجدار في أية حال سيتم في نفس النقطة، عندما تشير التقديرات إلى أن مثل هذه الخطوة من جانب إسرائيل لن تُسهم باندلاع صراع.