تحذير من خطّة البنتاغون لنقل الفيروسات عبر الحشرات وتحوّلها إلى سلاح بيولوجي

حذّر خمسة من العلماء والمفكّرين من استخدام تقنية جديدة لتبادُل الجينات كغطاء للأسلحة البيولوجية، ونشروا مقالاً في مجلة "ساينس"، وقالوا إننا نشهد محاولة لاختراق المواثيق الدولية التي تحظّر أسلحة التدمير الشامل.

قد يستخدم المن لنشر الفيروسات التي تحوّر المحاصيل وراثياً في الحقول

قد يبدو الخبر وكأنه وردَ من موقعٍ للمؤامرة مناهض للعلوم ولكنه نُشِرَ في إحدى أرقى المجلات العلمية المحكمة.

حذّر خمسة من العلماء والمفكّرين من استخدام تقنية جديدة لتبادُل الجينات كغطاء للأسلحة البيولوجية ونشروا مقالاً في مجلة ساينس وقالوا إننا نشهد محاولة لاختراق المواثيق الدولية التي تحظّر أسلحة التدمير الشامل.

قام البشر بتحوير مورثات المحاصيل من دون قصد على مدار آلاف السنين. وعزّزت تقنيات تبادل المورثات مؤخّراً قوّة العملية بحيث تشمل "النقل العمودي" أي تغيير جينومات البذور قبل الإنتاج على نطاق واسع.

يسمح استخدام الفيروسات لتعديل كروموسومات المحاصيل في الحقل بإجراء العملية بسرعةٍ أكبر ومرونةٍ أكثر.

سُميّت هذه الفيروسات النظرية بعوامل التحوير الوراثي الأفقي البيئي. ولكن الدكتور جاي ريفز من معهد ماكس بلانك للبيولوجيا التطوّرية مع زملائه المشاركين في المقال يحذّرون من طريقة نشر تلك الفيروسات.

والطريقة الأكثر وضوحاً لإيصال تلك العوامل إلى النباتات هي الرشّ مثل المعايير المُعتمدة لرشّ الأعشاب الضارّة والآفات الحشرية وغيرها.

يوجد برنامج بحثي يُدعى تحالف الحشرات لاستخدام الحشرات مثل النطاطات والمن لأداء تلك المهمة.

ومما يصعب احتواء أيّ تحور انحراف الرشّ إلى الحقول المجاورة ولكنه لا يرقى لإمكانية الحشرات للنشر في أماكن غير مرغوبة.

ومما يثير الخوف حصول البرنامج الذي يسعى إلى تحوير ثلاثة مورثات في  محاصيل مثل الذرة الصفراء والبندورة على 27 مليون دولار من وكالة مشاريع الأبحاث الدفاعية المتطوّرة ، وهي ذراع القوات المسلحة الأميركية التي تدعم الأبحاث العلمية. ولهذه الوكالة سجّل مشرّف في دعم الأبحاث ذات التطبيق المدني أكثر من التطبيق العسكري، ولكن دخولها في هذا المشروع يثير مخاوف ريفز.

إذا أمكن استخدام هذه الفيروسات المنقولة بالحشرات لتحوير المحاصيل لزيادة الإنتاج ، أو  تعزيز مقاومة الجفاف ما الذي يمنعها من فعل الشيء المُعاكس؟

وتستطيع قوّة مُعادية تدمير الموارد الغذائية لدولةٍ ما باستخدام الحشرات لنشر العوامل الضاّرة أكثر من الرشّ التقليدي.

يقول المؤلّفون: "نعتقد أن المعرفة التي قد يولّدها  مثل هذا البرنامج محدودة في مقدرتها على تعزيز الزراعة الأميركية أو حالات الطوارئ الوطنية على المدى الطويل أو القصير. ونتيجة لذلك يمكن اعتبار البرنامج محاولة لتطوير العوامل البيولوجية لغايات عدائية". 

ما يضع هذا البرنامج في تعارض مع معاهدة الأسلحة البيولوجية ولكنه لم يتلق ما يستحق من الاهتمام حتى الآن.

 

الكاتب: ستيفن لونتز

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
إبراهيم عبد الله العلو

كاتب وباحث سوري مختص بترجمة الدراسات والأبحاث

إقرأ للكاتب

قوانين الكيمياء لحل مسألة الهجرة!

ظهرت التحوّلات السكانية كتحدٍ عالمي يحمل مضامين كارثية جمّة، فيما فشلت النقاشات حول حقوق الهجرة...

إطعام سكان العالم.. هل هذا ممكن؟

نحن بأمسّ الحاجة إلى نظامٍ غذائي يُنتِج طعاماً مُغذّياً من دون إيذاء البيئة أو أيّ مظهر من مظاهر...

مشاهد العُنف على الشاشات والاضطراب العاطفي لدى الأطفال

يستطيع الأطفال اليوم الوصول إلى وسائل الإعلام عبر الأجهزة التقليدية مثل التلفاز والأجهزة...

إكتشاف حمّامات رومانية في سوريا

يقول عالِم الكلاسيكيات ومدير البعثة الأثرية أنجلبرت وينتر من "تجمّع التفوّق" والذي أدلى بهذا...

طفل عند نهاية العالم

قد يرى البعض إحتمالية ضغط يدي دونالد ترامب الصغيرتين على الزر النووي أمراً مقلقاً، ولكن المقدرة...

المهاجرون ينزحون في قوافل بحثاً عن الأمان

قطعت قافلة المُهاجرين من أميركا الوسطى المتوجّهة نحو الولايات المتحدة بحثاً عن اللجوء نصف الطريق...