نانسي محسن

صحافية من لبنان

كيف تترك انطباعاً أولياً جيّداً لدى الناس؟

الانطباعات الأولى التي نأخذها عن الناس، غالباً ما تكون حاسمة، فإما أنّ نحب الشخص المقابل لنا على الفور، أو نشعر بنفور منه.. إليكم بضع خطوات بسيطة وأساسية لتتركوا انطباعاً جيداً عند من تقابلونهم!

كيف تترك انطباعاً أولياً جيّداً لدى الناس؟
كيف تترك انطباعاً أولياً جيّداً لدى الناس؟

كيف نترك انطباعاً أولياً جيداً لدى الناس؟ الثقة بالنفس. هذا ما يقوله الجميع. فإذا كنت واثقاً، ستكون لديك فُرَص أكبر للحصول على ما تريد. يبدو الأمر صحيحاً نوعاً ما، إذ كلما شعرت بثقة أكبر، كلما أصبحت أكثر تمكّناً في ممارسة نشاطاتك اليومية. لكن في الواقع، الأمر أكثر تعقيداً من ذلك. يمكن تقسيم هذه الكلمة البسيطة إلى سِمات سلوكية صغيرة تدمجها بوعي في تفاعُلاتك مع الآخرين. وبفضل العِلم، لم تعد الثقة بالنفس نصيحة غامِضة يقدّمها الآباء لأبنائهم، ولكنها أضحت شيئاً فعلياً بمقدورك القيام به ونتائجه مدعومة بدراسات.

يتّفق عُلماء النفس السلوكي ومرشدو الحياة على أمر واحد على حدٍ سواء. يفصحون أن الانطباعات الأولى حاسِمة حتى يصبح الشخص محبوباً على الفور أو يحصل على ما يريد. الأمر يستغرق حوالى ثلاث ثوانٍ ​​ليُقرّر الشخص الذي يلتقي بك ما إذا كنت لطيفاً وجديراً بالثقة بما فيه الكفاية للتقرب منك. تشير دراسات أيضاً إلى أن الناس يقومون باتّخاذ الانطباع الأول في أقل من عُشر الثانية. وهذا يعني أن المفتاح للثقة هو التحضير، والكثير منه. فكيف السبيل إلى ذلك؟ 

على سبيل المثال، ما هو أول ما يلفت انتباهك عند شراء السلع؟ مظهرها. فإذا بدت لك جميلة، يكون احتمال أن تُنفِق المال لابتياعها أكبر. لذلك لا تُغفل أهمية مظهرك. لا يعني هذا بأي حال أن تتحول إلى شخص مسرف في انتقاء وشراء ثياب من ماركات عالمية. المقصود ارتداء ملابس تُناسبك وتُشعرِك بالراحة وتُلهِم ثقتك الداخلية. 

بعد المظهر اللائِق يحين وقت التصرّف اللائِق. إبتسم. الإبتسامة التي ترتسم على وجهك، تجعلك أكثر جاذبية مما لو حافظت على تقاسيم وجه جدية. الإبتسامة تزيد الثقة بنفسك. لا تنسى أيضاً أن تنظر إلى الشخص في عينيه. فهي علامة على أنك ذكي لا تهاب الآخرين. سيطر على حركات جسدك كذلك. لا تتمايل أو تترك إيماءات اليد تخرج عن نطاق المألوف. تحتاج إلى أن تكون مرتاحاً. 

بعد حُسن المظهر والتصرّف حان أيضاً وقت أن تبدو جديراً بالصداقة والاحترام. تكشف دراسات أهمية الصوت في تطوير ثقة الناس في الآخرين. فالأصوات العميقة للرجال يمكن أن تنقل شعوراً بالعدوانية إلى المُستمِع. هذا يُسبِّب نوعاً من العائِق إذا كنت مُتكلّماً بصوت جهوري، ولكن على الخلاف من ذلك قد يساعدك على أن تعي مستوى صوتك، لتتحكّم فيه عند أول لقاء بشخص ما. أما بالنسبة للمرأة فإن خفْض نبرة صوتها عند الانتهاء من جملة يجعلها تبدو أكثر ثقة بنفسها وأكثر جدارة بثقة الآخرين. 

أخيراً، تأتي المُصافحة. فقد تبيّن أنها في الواقع ليست بأمرٍ كبيرٍ، طالما أنك لا تقوم بشيء غريب. دَعْ يدك ثابتة ولكن مسترخية بما فيه الكفاية حتى لا تبدو أنك على وشك تمزيق ذراع الشخص الآخر. 

في الإجمال، هذه نصائح بسيطة ستساعدك عند اللقاء بأي شخص جديد. لكن لا تفكّر كثيراً، فبالنسبة للعلاقات، وعلى المدى الطويل، يظل نجاحها رهن شخصيّتك. كن نفسك.. فحسب.

 

ترحب الصفحة الثقافية في الميادين نت بمساهماتكم بنصوص وقصص قصيرة وشعر ونثر، وكذلك التحقيقات التي تتناول قضايا ثقافية. بإمكانكم مراسلتنا على: [email protected]