أوس أبو عطا

شاعر وكاتب فلسطيني

إن كنت أعني لكِ الكثير

إن كنت أعني لك الكثير، فلا تدعيني مع نفسي كثيراً، أشكو بعدكِ المضني.

إن كنت أعني لكِ الكثير
إن كنت أعني لكِ الكثير

إن كنت أعني لك الكثير

فلا تدعيني مع نفسي كثيراً

أشكو بعدكِ المضني

ألوم عقلي المبلي

 ***

إن كنتُ أعني لك الكثير

فلا تحبسيني مع روحي كثيراً

أئن من نأيكِ القسري

أنشد حُسنكِ القمري

فتعالي وألقي سلامكِ عليَّ

ففيهِ ألملم حلمي الكسير

تعالي وألقي صمتكِ عليِّ

فالقليلُ منكِ كثير

***

إن كنتُ أعني لكِ الكثير

فلا تحبسيني مع روحي كثيراً

ألهثُ من وطأةِ فتنتكِ

أُسامر وهجَ طيفكِ

فقد تقوّس قلبي ضلالاً وحنينا

فإن هممتِ همَّ وسارَ مع السائرين

فيا غيماتِ الندى

اسكبي بعض جرارك

على فؤادي المُدمّى بسوطِ الفراق

وانثري بعض ظلكِ على حديقتي

ليفترشها العشبُ والطّل

ويسّورها الشذى

بعبقِ عبيركِ المدوّي

 ***

إن كنتُ أعني لكِ الكثير

فتعالي وألقي عقلي عليّ

وأريحي تعب القفير

حتى لو صدى همسةٍ

فالقليلُ منكِ كثير