صالح الأشمر

كاتب ومترجم من لبنان

سيخرجون من سجنهم بشرّ عظيم لكن الله يهلكهم ... من هم يأجوج ومأجوج؟

ورد ذكرهم في اليهودية والمسيحية والإسلام وتعددت حولهم الروايات وتباينت، وكان بعضها أقرب إلى الأساطير. من هم قوم يأجوج ومأجوج؟ وما هي أوصافهم؟ وكيف سيكون ظهورهم؟

منمنمة فارسية تظهر ذو القرنين وهو يبني جدارا حديديا بمساعدة الجن لعزل يأجوج ومأجوج
منمنمة فارسية تظهر ذو القرنين وهو يبني جدارا حديديا بمساعدة الجن لعزل يأجوج ومأجوج

هم قوم ورد ذِكرهم في المصادر الدينية اليهودية والمسيحية والإسلامية. يكتنفهم الغموض وتتباين الروايات عنهم وبعضها أقرب إلى الأساطير. لكن ثمة إجماع على أنهم كثيرو العدد جداً (مثل رمل البحر)، وهم أهل شرّ وفساد وقوة وعدوان، لا يصدّهم شيء عن ظلم مَن حولهم لبطشهم وجبروتهم. كانوا موجودين واختفوا بعد أن بُنِيَ بينهم وبين جيرانهم سدّ يمنعهم من الخروج إليهم، وقيل لا بل هم تحت ذلك الردم أو السدّ، وأنهم سوف يظهرون ثانيةً في آخر الزمان ويعيثون في الأرض فساداً، إلا أنهم يُقتَلون جميعاً في مَقتلة عظيمة، ويكون ذلك من أشراط الساعة، أي من علامات نهاية العالم.

فمَن هم ياجوج وماجوج؟ ومن أي مكان هم؟ وما هي أوصافهم؟ وكيف سيكون ظهورهم؟

الروايات متعدّدة. لكن هنا بعض الإضاءة عليهم مُستقاة من المصادر الدينية والروايات المُتعارِضة. نشير أولاً إلى أن ماجوج هو إسم ثاني أولاد يافث بن نوح. ولعلّ القوم كانوا من نسله، ويُقصَد بهم في التوراة قبائل الكيثيين المتوحّشة الذين كانوا يأتون من الشمال بقوّتهم العظيمة فرساناً ومُشاةً متسلّحين بالقسيّ.

ويرد الإسمُ على ثلاثة أوجه في المصادر المذكورة. ففي العهد القديم، أو التوراة، يُسمَّون جوج وماجُوج. أما في العهد الجديد (رؤيا يوحنا) يأجوج وماجوج، في حين أنهم في القرآن الكريم يأجوج ومأجوج بالهمزة.

ويذهب قاموس الكتاب المقدّس إلى أن إسم جوج ربما أُخِذَ من جيجيس، رئيس ماشك وتوبَل (في نواحي أذربيجان). وفي مكان آخر يذكر أن جوج شخصية شبيهة بجوج المذكور في نبوءة حزقيال ستظهر في نهاية العصر الحاضر.

وقيل إن "ما" في ماجوج تعني "في" أو "من بلاد" باللغة العِبرية، فيكون الإسم "جوج" في بلاد ماجوج. وقيل إن الإسم جوج وماجوج عبارة صينية، بمعنى قارّة شعب الخيل وهم المغول والدول المجاورة للصين. وقيل أيضاً إنه إسم علَم أعجمي ممنوع من الصرف العلمية والعُجمة، كما ذهب بعضهم إلى أن جوج مشتقّ من الأُجاج وهو الماء الشديد الملوحة، أو من الأجّ أي سرعة العدو، أو من الأجّة وهي الاختلاط والاضطراب، غير أن هذا لا يُعوّل عليه لأن القوم لم يكونوا عرباً حتى يؤخذ إسمهم من اللغة العربية.

أما في أوصافهم فقد ورد في المصادر الإسلامية أن يأجوج ومأجوج قوم عِراض الوجوه صغار العيون، صُهب الشغاف، أي أن لون شعرهم أسود فيه حُمرة، كأنّ وجوههم المِجان المُطرقة، أي كأنها التروس لبسطها وتدويرها وغِلظها وعددهم كبير جداً. ومن كل حدبٍ ينسلّون، أي من كل مكان مرتفع يخرجون سراعاً. لكن المكان الذي وُجِدَ فيه يأجوج ومأجوج يكتنفه الغموض ولا دليل على المكان الذي قيل إنهم محتجزون فيه، إلا أن بعض المصادر الإسلامية يرجّح أن يكون في ما وراء الصين.

ويذكر بعضهم أنه في جبال القوقاز قرب أذربيجان وأرمينيا. كما تذهب بعض المصادر غير الإسلامية إلى أن السدّين (اللذين سنأتي على ذكرهما) هما بحر قزوين والبحر الأسود، ومنطقة ما بين السدّين هي الحدود الفاصلة بين ما يُعرف حالياً باسم أوسيتيا الجنوبية (تابعة لجورجيا) وأوسيتيا الشمالية (تابعة لروسيا)، حيث يفصل بينهما مضيق جبلي يُعرف حالياً بإسم مضيق داريال، وماجوج وياجوج كانوا جنوبه. 


في التوراة: مأكل للكواسر والوحوش

تفيد نبوءة حزقيال أن الربّ يرسل جوج من أرض ما جوج الذي كان رئيساً على ماشك وتوبَل وقومه ومن معه فيغزوا أرض إسرائيل في آخر الأيام فيقتِلون وينهبون ويدمّرون ويأخذون الذهب والفضة والماشية والأموال. وتضيف النبوءة على لسان الرب: "فتأتي من مكانك من أقاصي الشمال ومعك شعوب كثيرة، كلّها من راكبي خيل، جمعٌ عظيمٌ وجيش كثير، وتصعد على شعبي إسرائيل كغمام يغطي الأرض، إنك في آخر الأيام تكون، فاَتي بك على أرضي، لكي تعرفني الأمم، حين أتقدّس بك أمام عيونها، يا جوج".

وبعد أن يفعل كل ذلك يُقتل جوج وكل جنوده وتنتشر جثثهم في الأرض وتصبح مأكلاً للكواسر والوحوش. وُيعرف الوادي الذي قُبرت فيه قتلى جوج بإسم جمهور جوج، ويظنّ أنه كان بقرب بحر

الجليل، والأرجح أنه على الطريق العُظمى بين سوريا ومصر، على ما جاء في معجم الكتاب المقدّس.


في العهد الجديد: عددهم عدد رمل البحر

وجاء في رؤيا يوحنّا (الإصحاح19) "فإذا انقضت ألف السنة، يُطلَقُ الشيطانُ من سجنه فيسعى في إضلال الأمم التي من زوايا الأرض الأربع، ياجوج وماجوج، يجمعهم للحرب، وعددُهم عددُ رملِ البحرِ، فصعدوا رحبَةَ البلد، وأحاطوا بمعسكر القدّيسين وبالمدينة المحبوبة، فنزلت نارٌ من السماء فالتهمتهم، واِبليس الذي يُضلّهم أُكفِيَ في مستنقع النار والكبريت، حيث الوحش والنبيُّ الكذّاب، وسيُعانون العذابَ نهاراً وليلاً أبدَ الدهر".


في القرآن الكريم: ذو القرنين يفصل بينهم وبين جيرانهم بسدّ عظيم

يرد في سورة الكهف (الآيات من 93 إلى 99) أن الملك الصالح ذا القرنين يصل في مسيره مكان يحدث فيه ما يأتي: 

"حَتّى إِذا بَلَغَ بَينَ السَّدَّينِ وَجَدَ مِن دونِهِما قَومًا لا يَكادونَ يَفقَهونَ قَولًا ﴿٩٣﴾ قالوا يا ذَا القَرنَينِ إِنَّ يَأجوجَ وَمَأجوجَ مُفسِدونَ فِي الأَرضِ فَهَل نَجعَلُ لَكَ خَرجًا عَلى أَن تَجعَلَ بَينَنا وَبَينَهُم سَدًّا ﴿٩٤﴾ قالَ ما مَكَّنّي فيهِ رَبّي خَيرٌ فَأَعينوني بِقُوَّةٍ أَجعَل بَينَكُم وَبَينَهُم رَدمًا ﴿٩٥﴾ آتوني زُبَرَ الحَديدِ حَتّى إِذا ساوى بَينَ الصَّدَفَينِ قالَ انفُخوا حَتّى إِذا جَعَلَهُ نارًا قالَ آتوني أُفرِغ عَلَيهِ قِطرًا ﴿٩٦﴾ فَمَا اسطاعوا أَن يَظهَروهُ وَمَا استَطاعوا لَهُ نَقبًا ﴿٩٧﴾ قالَ هـذا رَحمَةٌ مِن رَبّي فَإِذا جاءَ وَعدُ رَبّي جَعَلَهُ دَكّاءَ وَكانَ وَعدُ رَبّي حَقًّا ﴿٩٨﴾ وَتَرَكنا بَعضَهُم يَومَئِذٍ يَموجُ في بَعضٍ وَنُفِخَ فِي الصّورِ فَجَمَعناهُم جَمعا".

هذه الآيات تدل على أن قوم يأجوج ومأجوج كانوا في قديم الزمان أهل فساد وشر وقوّة لا شي يردّههم عن العدوان على جيرانهم. وحين قدم الملك الصالح ذو القرنين وسألوه أن يبني بينهم وبين هؤلاء الأشرار سدّاً يحميهم منهم. فطلب منهم Hن يمدّوه بالعمال وبقطع الحديد وأقام ردماً عظيماً وصب عليه النحاس المُذاب فلم يستطع يأجوج ومأجوج النفاذَ منه. وسيبقون هكذا إلى وقت قيام الساعة. 

في آخر الزمان يخرجون من محبسهم ويكون منذ ذلك مع خروج المسيح الدجّال، كما تذكر المصادر الإسلامية. ثم يأتي نبيّ الله عيسى فيقضي على الدجّال ويرسل الله تعالى على يأجوج ومأجوج مرضاً يفتك بهم وتنتن الأرض من جيفهم فيرسل عليهم طيوراً ضخمة تنقلهم وتلقيهم حيث شاء الله. 

 

ترحب الصفحة الثقافية في الميادين نت بمساهماتكم بنصوص وقصص قصيرة وشعر ونثر، وكذلك التحقيقات التي تتناول قضايا ثقافية. بإمكانكم مراسلتنا على: [email protected]

 


 

أميمة - أمامة

ندى

رشا - شادن

هند

جورج - جان

محرّم