آلاء حسانين

شاعرة مصرية من مواليد 1996. حائزة على جائزة اليونسكو في شعر الفصحى (2015)

بطلتان أم سفاحتان؟ إليكم قصة ريا وسكينة

بطلتان أم سفاحتان؟ إليكم قصة ريا وسكينة.

تعدّ ريا وسكينة من أشهر الشخصيات في التاريخ المصري. تضاربت الآراء حولهما. فهناك من اعتبرهما سفاحتين كانتا تستدرجان النساء لقتلهن وسرقة ذهبهن، وهناك من عدّهما بطلتين قتلتا عدداً كبيراً من الجنود الإنكليز، غير أن هذه الرواية حديثة بعض الشيء، ولم ترد أدلّة كثيرة بشأنها. لكن أفضل الأدلّة يمكن أخذها من سكان المنطقة التي عاشتا فيها ريا وسكينة ومن الأقاويل التي نقلها الناس لفترة طويلة.

بدأت القصة عام 1920 في حيّ اللبان وهو أحد أفقر الأحياء في الإسكندرية، حيث قامت ريا وسكينة علي همام بمساعدة زوجيهما ومساعدين آخرين، باختطاف وقتل 17 إمرأة ودفنهن في منزلهما. حدث ذلك بينما كانت الإسكندرية مشغولة بالانتفاضات الشعبية الكبيرة التي قامت ضد القوات البريطانية المحتلة، ما أتاح لعصابة ريا وسكينة العمل من دون عقاب.

حضرت ريا وسكينة من صعيد مصر إلى الإسكندرية وعملتا فيها لثلاث سنوات، حيث تزوّجت ريا من شخص يُدعى حسب الله سعيد مرعي، بينما عملت شقيقتها سكينة في بيت دعارة حتى وقعت في حب أحدهم. عندها بدأ الأربعة بمساعدة إثنين آخرين يدعيان عرابي حسان وعبد الرازق يوسف باستدراج النساء من الأماكن التي تشهد إقبالاً كثيراً مثل سوق" زنقة الستات" الواقع بالقرب من ميدان المنشية، والذي يعدّ مسرحاً شهد عدداً من جرائم هذه العصابة.

من الروايات التي يتداولها الناس، أن الأسلوب الذي اتبّعته العصابة في خطف النساء هو الحديث إليهن ثم كسب ثقتهن. فقد كانت ريا مثلاً تذهب إلى السوق وتختار الضحية التي ترتدي المجوهرات والحلّي، وبعد الحديث إليها والتقرّب منها تبدأ بعرض أوانٍ من المنطقة الجمركية على الضحية والإدّعاء بأنها رخيصة الثمن، عندها تستدرج ريا الضحية إلى منزلها حيث بقية العصابة في انتظارها، ثم تتم عملية القتل وسرقة المجوهرات ودفنها أسفل المنزل.

أول البلاغات جاءت عن طريق زينب حسن البالغة من العمر 40 عاماً في العام 1920، وهي تشير في شكواها إلى اختفاء ابنتها نظلى أبو الليل البالغة من العمر 25 عاماً من دون وقوع سرقة في المنزل. بلاغ الأمّ انتهى بالخوف من أن تكون ابنتها قد خطفت بهدف سرقة مجوهراتها.

أما البلاغ الثاني فجاء في منتصف شهر آذار/مارس من العام نفسه، حيث تلقّاه رئيس نيابة الإسكندرية من محمود مرسي الذي أفاد باختفاء أخته زنوبة. وعلى الرغم من ذِكر صاحب البلاغ إسميّ ريا وسكينة وأنهما كانتا آخر من شوهدتا برفقة أخته، إلا أن السلطات استبعدتهما من التحقيق.

البلاغ الثالث كانت صاحبته فتاة تبلغ من العمر 15 عاماً شكت فيه من اختفاء والدتها زنوبة عليوة، وهي بائعة طيور تبلغ من العمر 36 عاماً. الفتاة قالت في بلاغها حينها  أن آخر من تقابل مع والدتها كانتا ريا وسكينة.

بعد ذلك بفترة توالت البلاغات التي تعلن اختفاء العديد من النساء، ما أثار حالة من الفزع بين سكان المدينة، حتى عثر أحد عساكر الدورية صباح 11 كانون الأول/ديسمبر عام 1920 على بقايا جثة امرأة بالقرب من منزل ريا وسكينة.

وبينما انشغلت الإسكندرية بهذا الحدث، أبلغ رجل الشرطة بعثوره على بقايا عظام بشرية أثناء قيامه بالحفر لاستجرار المياه في منزله الذي كان يؤجّره لرجل يدعى محمّد أحمد السمني، حيث استعمل المنزل كبيت للدعارة، كما أفاد بأن سكينة علي هي التي استأجرت الغرفة التي عثر فيها على عظام تحت البلاط.

كما لاحظ أحد المخبرين انبعاث رائحة بخور قوية من منزل ريا، وبعد سؤال الأخيرة عن السبب قالت إنها تقوم بذلك من أجل إضاعة رائحة الرجال المخمورين الذين يدخلون للمنزل برفقة أختها، لكنه لم يقتنع بهذا الكلام، فأمر بتفتيش الغرفة ليلاحظ بأن بلاطها حديث العهد، وكذلك تصاعد رائحة العفونة من الغرفة، ثم وبعد تفتيشه بقية المنزل عثر على جثة امرأة، ليقرّر عندها اصطحاب ريا إلى مركز شرطة اللبان.

هناك، اعترفت ريا بالجرائم بعدما قامت قوات الأمن بالتفتيش تحت بلاط  حجرات المنزل، التي كشفت عن الكثير من جثث النساء، كما عثر الملازم أحمد عبدالله على الكثير من المصوغات الذهبية التي قدّر سعرها بما يقرب من 120 جنيهاً في منزل المتهم عرابي، بالإضافة إلى مصوغات بمبالغ مقاربة في منازل بقية المتهمين.

تقول المرويات الشعبية أيضاً إن أهم الشهود في هذه القضية كانت بديعة إبنة ريا، التي قامت بطلب الأمان حتى لا تنتقم منها خالتها، وحينها شهدت على أن ريا وسكينة قامتا باستدراج النساء، كما قام الرجال بذبحهن ودفنهن.

في 16 أيار/مايو عام 1921، صدر الحكم على ريا وسكينة وزوجيهما وإثنين من البلطجية اللذين شاركا في أعمال القتل بالإعدام. كما حكم على حسن علي، وهو الصائغ الذي كان يشتري مجوهرات الضحايا بالسجن لخمس سنوات، لتكون ريا وسكينة أول إمرأتين يصدر بحقهما الحكم بالإعدام، بعدما كان الدستور يمنع إعدام النساء.

مع إعدام السفاحتين عاد السلام إلى مدينة الإسكندرية التي عاشت أقسى لحظات الرعب لعامين كاملين ويبدأ الناس بتناقل هذه القصة.

يقال إن مصير بديعة إبنة ريا كان الإيداع في أحد دور الأيتام، كما يشاع أيضاً بأنه تم إحراق هذه الدار من قِبَل مجهولين، ليموت جميع الأطفال بمَن فيهم بديعة.

 

ترحب الصفحة الثقافية في الميادين نت بمساهماتكم بنصوص وقصص قصيرة وشعر ونثر، وكذلك التحقيقات التي تتناول قضايا ثقافية. بإمكانكم مراسلتنا على: [email protected]