مقالات, ملفات

توقفت الحملة الأهلية لنصرة فلسطين أمام التصريحات الوقحة التي أدلى بها مساعد وزير الخزانة الأميركية مارشال بلينغسكي خلال زيارته إلى لبنان، وما تنطوي عليه من تحريض خبيث لإثارة الفتنة بين اللبنانيين.

أن يصحو البعض متأخّراً ويُعيد قراءة الواقع ويبتعد عن المراهنات على الأميركي هذا جيّد في الصحوة، كذلك الإنتباه إلى أن الجيش العربي السوري لن يتوانى عن إستعادة كل ذرّة من أراضي الجمهورية العربية السورية.

عندما تمكّنت قوات الاحتلال الإيطالي من إلقاء القبض على "عمر المختار"، ردّد عند إعدامه "نحن لن نستسلم ننتصر أو نموت، وهذه ليست النهاية، بل سيكون عليكم أن تحاربوا الجيل القادم والأجيال التي تليه، أما أنا فإن عُمري سيكون أطول من عُمر شانقي".

نسفت حركة حماس كل بوادِر إعادة العلاقات مع الدولة السورية بعد بيانها "المُتَفَهِّم" للعدوان التركي على الأراضي العربية السورية، مُعيدة التذكير بمواقفها السلبية السابقة، فهل تَقَدر على تحمّل تبعات هذا الموقف؟

شهادات الأسرى المحررين من معتقل الخيام الذي أقامه الاحتلال الإسرائيلي في جنوب لبنان حول تعذيب العميل عامر الفاخوري لهم، هي بمثابة إبلاغ للجهات المعنية في الدولة اللبنانية، وبالتالي يقتضي ذلك البحث والتحري عن كل الأفعال التي ارتكبها بحق أسرى وأسيرات المعتقل.

العامِل الأول يصنع الواقع من جديد وفق منظور المستقبل، والعامل الثاني يتخلَّى عن وجوده لمبدأ النضال من أجل أن تُحرَق الرمال والرمال لا تحترق.

يغذّي المنطق الأسطوري العديد من الطوائف والأطروحات العلمية الزائفة.

والسؤال هنا بعد اتفاق ترامب - إردوغان فمن ماذا سيربح؟

التطوّرات المُتسارِعة والأحداث المُتعاقِبة تشير إلى أن السعودية هي الأقرب للمُصالحة مع دمشق من بين سائر الدول التي وقفت على الضفة الأخرى طوال سنوات التآمر، وذلك استناداً إلى عدد من المُعطيات.

قمر يهلّل للفتح الجديد، قمر كامل لأجلنا.

سوريا تعتبر أن خروج الأميركي من الشمال السوري، هو مؤشّر إيجابي يدلّ على أنّ الأميركي قد بدأ طريق الخروج الكامل، وهذا ما سيجعل مهمتها ومهمة حلفائها في إنهاء هذه الحرب أكثر سهولة وأقلّ خسائر.

تُعبّر أزمة اليوم في لبنان عن استمرار أزمة الكيان بعد استنزاف الطائف، بموازاة ضغط أميركي تجلّى بأزمة الدولار بلوغاً إلى مرحلة الإنهاك التام لكيان ولِدَ مُهَلْهَلاً، وصارَع مُتأرجِحاً، واستمر مُتقلِّباً، وهو اليوم على حافّة الانهيار.

تركته غارقاً في الصمت. ومضيت. لم يفهم أنه كان أول رجل أحببت وآخر رجل تمنّيت.

ما يُخطّط له إردوغان ونظامه هو صَرْف الإنتباه عن الهدف الحقيقي بحكاية السيناريو السرّي، وترويض الرأي العام العربي والدولي على الاحتلال التركي للجزيرة السورية.

لن يطول زمن العَرْبَدة الأميركية والتركية وأدواتهما على الأراضي السورية، ولن تمرّ مشاريع الفَدرَلة أو الإنفصال والتقسيم أو المنطقة الآمِنة.

المزيد