العنصر الأوّل هو الإيمان بالدولة، وبالدولة المركزية القوية، وبدولة الشعب

ألتيانكسيا وكورونا

أمام هذا الاختبار الرهيب سقطت سلسلة رهيبة من المسلّمات التي ارتقت حدّ المقدسات لدى ثقافة كادت تسيطر على العالم الغبي.

النقطة المركزيَّة في هذا الحلم الاستعماريّ البشع هي سوريا

الغول التركيّ ونياته

النقطة المركزيَّة في هذا الحلم الاستعماريّ البشع هي سوريا، فإما أن ينجح المشروع عبرها، وإما أن ينتحر فوق أرضها، وذاك ما شكَّل جوهر الصراع التكفيري المدعوم تركياً منذ تسع سنوات.

صورة التُقطت من الجو لقلعة مدينة حلب في 19 شباط/ فبراير 2020 (أ ف ب)

حلب.. الثّابت والمتحوّل

المتحوّل الاستراتيجي الأهم في تحرير محافظة حلب هو إعلان فشل المرحلة العسكرية من المشروع الأميركي– الإسرائيلي- التركي- التكفيري على أرض سوريا.

"الميديوقراطيّة" دليل لقراءة حالنا

"الميديوقراطيّة" دليل لقراءة حالنا

هل تساعدنا قراءة آلان دينو في فهم صراعاتنا في هذا الجزء من العالم؛ صراعات أصعبها ذاك الذي يواجه الميديوقراطية في الثقافة والسياسة والاقتصاد، وفي كلّ شيء.

في العام 2009، أدخل الناتو مفهوم حروب الجيلين الرابع والخامس كمفهوم استراتيجي في عمليات الأطلس

حروب الأجيال الجديدة.. لماذا؟

نحن أمام تاريخين؛ الأول هو تاريخ بداية الإمبراطورية وحاجتها إلى إرساء هيمنتها، والآخر هو تاريخ انحسار هذه الهيمنة الأحادية وحاجة الإمبراطورية إلى الدفاع عنها.

معركة كسر الهيبة والمصير

معركة كسر الهيبة والمصير

على أرض العراق، يتجلّى الصراع النهائي (بعد سوريا وبعد لبنان 2006) حول هيمنة الولايات المتحدة، ليس على المنطقة فحسب وإنما على العالم.

 لم يعد لبنان يمتلك غازه قبل أن يولد تقاسمته الشركات الأجنبية وأصحاب الشركات الوَهْمية

المسكوت عنه في الأزمة اللبنانية

"إنه النفط يا غبي". قالها كيسينجر في القرن العشرين لمَن أراد أن يُحلّل أيّ حدث سياسي دولي. ومنذ مطلع القرن الواحد والعشرين أصبح بإمكاننا أن نقول: "إنه الغاز يا غبي!".

الخصخصة هي ما يدور حوله خطاب الرئيس سعد الحريري (أ ف ب)

لبنان: الخصخصة والمنصة

ألم تكن آخر مراحل هذا الإشعال: تطويق المقاومة لشلها، افتعال أزمة اقتصادية، إشاعة جو الانهيار والإفلاس، تهديد الناس في رواتبهم، استشراس البنوك لخنق البلد، وأخيراً إشعال الأرض وما فوقها؟

قضية البتراء؟ لماذا الآن؟

قضية البتراء؟ لماذا الآن؟

مُلاحظات تُثيرها كلها القضية التي تفجَّرت منذ أسبوعين حول فيلم "جابر" الذي كان يتمّ تصويره في مدينة البتراء، كون المضمون الحقيقي الذي يحمله هو الإيحاء بما يُسمَّى حق اليهود التاريخي في مدينة البتراء بناء على ادّعاءات أثرية، ومع تفجّر قصّة الفيلم تفجَّرت أيضاً قصة ما سُمّي ب " مقام هارون". لتثار في الإعلام الغربي قصة إغلاق السلطات الأردنية لهذا المقام المزعوم في وجه مَن سمّوا ب "الحجّاج اليهود".

المزيد