كيف نواجه صنّاع التّفاهة في شبكات التواصل الاجتماعيّ؟

كيف نواجه صنّاع التّفاهة في شبكات التواصل الاجتماعيّ؟

لا قيمة للمعرفة إن أُتخِمت بالمفاهيم المعقّدة، وصارت محصورة بالنخب وبعض المثقَّفين

وفرت بورنيا القروض المالية لازدهار قطاع تربية الدواجن وتدريجياً عزف المزارعون عن زراعة الفول والذرة لصالح الدواجن ما أدى الى تعاظم محنة الفقراء

صناعة الفقر.. يقنعوننا باقتناء الدواجن ليبيعونا العلف

يبرر هاردن للأغنياء السطوة على مقدرات الفقراء من دون الشعور بالذنب، على اعتبار أن الطبيعة الكونية لا تتيح للجميع الاستفادة من الموارد المتاحة، فيصبح مِعوزو الأرض الذين يشكلون أغلبية البشر مجرد أضرار هامشية.

حراك لبنان بين غوغائيّة الثوّار ومُكر الأحزاب

حراك لبنان بين غوغائيّة الثوّار ومُكر الأحزاب

هكذا أضحت مطالب الحراك ضبابية يُناقِض أحدها الآخر، وصار المطلب الاقتصادي ثانوياً والخشية بأن يذهب أدراج الرياح لتحلّ مكانه الأهداف الحزبية.

لماذا تنهار المؤسسات التي تستخف بصحة موظفيها النفسية؟

لماذا تنهار المؤسسات التي تستخف بصحة موظفيها النفسية؟

كان اونيل  جاداً في تحسين إجراءات السلامة، وفي بداية عهده أولى اهتمامه الرئيسي للسلامة الجسدية والنفسية للعاملين في شركته، وتدريجياً ارتفع منسوب الرضا الوظيفي والشعور بالأمان والانتماء عند العاملين. وأثبت بول أونيل في تجربته الإدارية أن الاهتمام بصحة الأفراد الصحية والنفسية كفيلة في رفع معدلات الإنتاجية وقادرة على تحقيق أهداف الشركة الربحية.

هل نجحت محاولات المدراء التقليديين بمنع استخدام وسائل التواصل على أنظمة المعلوماتية في مؤسساتهم؟

متى يقتنع المدراء بأهمية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في العمل؟

تشير الدراسات إلى أن الإنسان الطبيعي لا يمكنه التركيز في مهامه بشكل مستمر وفعال طوال الوقت بل يحتاج لربع ساعة راحة بعد كل ساعة عمل مجهدة وهذا ما دفع الشركات العالمية الكبرى مثل غوغل ومايكروسوفت وأمازون إلى خلق بيئة عمل ترفيهية تتضمن ألعاباً رياضية ووسائل ترفيه بعدما أدركت ان راحة الموظف النفسية واندماجه في بيئة العمل يزيدان الإنتاجية النوعية التنافسية للشركات.

الميادين في ذكرى انطلاقتها السادسة أمام تحدٍ جديد لتعزيز النهج الإبداعي

عن الميادين في عيدها السادس

في عالم متغير ومتسارع الأحداث وفي ظل تطور تكنولوجي يساهم في بروز منصات إعلامية بديلة تفرض أسلوبها على العمل الإعلامي وتغير المزاج العام للمتلقي، لا يمكن الاستمرار في اجترار الأساليب التقليدية. وهذا يضع الميادين أمام تحدٍ جديد في ذكرى انطلاقتها السادسة لتعزيز النهج الإبداعي ليتحول من الأسلوب الهرمي إلى ثقافة مؤسساتية تصاعدية لينطلق الإبداع من القاعدة.

xxx

هل أصبح تطوير الذات ضرورة مُلحّة؟

لم يكن ناصر طالباً عادياً في الجامعة، فتفوّقه واجتهاده انعكسا بشكلٍ مباشر على نتائجه، حاز شهادته الجامعية بدرجة ممتاز ما ساعده على إيجاد فرصة عمل في إحدى الشركات المالية. ظنّ أن مساره الوظيفي سيكون تصاعُدياً كحال مساره الأكاديمي، وواظب العمل بجدٍ واجتهاد مُلتزماً تأدية عمله بحرفيّة.

xxx

النجاح بين الحظ والاجتهاد

الحظ ليس سوى نقطة التقاء العمل الدؤوب والتطوير المستمر مع الفرصة الجيدة. ومن يؤمن بأن الحظ هو سبب فشله لن يشهد النجاح يوماً، سيرى دائماً انه لا طائل من الاجتهاد والمبادرة والتطور طالما انه عديم الحظ فينكفأ على نفسه ويزداد تقاعساً مستسلماً للتفكير السلبي.

xxx

كيف حول مؤسس الواتساب إخفاقه الى نجاح باهر؟

بعد عودته، حاول جاهداَ البحث عن وظيفة جديدة في شركات البرمجيات لكنه لم يحظ بفرصة طوال عامين، فتويتر لم تجد في سيرته الذاتية ما يثير اهتمامها، قصد فايسبوك علها تجد في مؤهلاته ما يلائم تطلعاتها لكنه لم يتجاوز المرحلة الثانية من اختبار الوظيفة فرفض طلبه أيضاً. تقلصت خياراته الوظيفية في سوق العمل دون أن يسعفه طموحه الكبير في إيجاد عمل. شجعته والدته على المغامرة بتأسيس عمل خاص. تشارك مع صديقه جان وأنشأ شركة لإعداد تطبيقات خاصة للهواتف الذكية.

المزيد