الانتخابات الرئاسية في كينيا

الديمقراطيات الأفريقية الناشئة: كينيا نموذجاً

هبّت رياح الديمقراطية التعدديّة وتبادل السلطة سلميّاً على القارة السوداء بعد انهيار الاتحاد السوفيتي في بداية التسعينات من القرن العشرين، فتهاوى عهد الحزب التسلّطي الواحد، وتراجعت الهيمنة القبليّة على السياسة إلى حدّ كبير، وبدأ الأفارقة يشقّون طريقهم نحو إقامة دول مؤسّسات ديمقراطية. كان 6 رؤساء فقط من بين الـ 150 رئيساً الذين حكموا دول القارة منذ استقلالها حتى ذلك التاريخ هم من غادروا السلطة طوعاً ومن دون خلافات أو سفك دماء. أما الـ 144 الباقون فكان البعض منهم ما زالو في الحكم، أو أطيح بهم في انقلابات عسكريّة، أو قتلوا، أو ماتوا وهم في السلطة كما يحدث لمعظم حكاّمنا في الوطن العربي!

 نتنياهو وبوتين وسياسة المصالح

نتنياهو وبوتين وسياسة المصالح

إسرئيل دعمت داعش والدول والمُنظمّات المُشاركة في الحرب ضدّ سوريا لقناعتها بأن تدمير سوريا العروبة وإضعاف جيشها سيكون مكسباً استراتيجياً لها. لكن الانتصارات الأخيرة التي حقّقها الجيش السوري على داعش والمنظمّات الأخرى المدعومة أميركياً وإسرائيلياً خيّبت أمل إسرائيل، وزادت قلقها من تعاظُم نفوذ إيران وحزب الله في سوريا ولبنان والمنطقة العربية . ولهذا فإن الزيارة التي قام بها نتنياهو إلى موسكو يوم الأربعاء 23. 8. 2017 لعدّة ساعات واجتمع خلالها مع الرئيس الروسي بوتين لبحث الوضع في سوريا دليل واضح على قلق إسرائيل المُتزايد من هذه التطوّرات .

قطر تتمرد على عنصرية دول "مجلس التعاون" وتسدد لها ضربة مربكة

قطر تتمرد على عنصرية دول "مجلس التعاون" وتسدد لها ضربة مربكة

إجراءات قطر الجديدة سيكون لها مردود جيّد على الدولة: إنها تمنح الأمن والأمان، وفُرَص عمل، وتملّك عقاري وتجاري لمئات الآلاف من المُقيمين الذين سيزداد ولاؤهم لها، ويدافعون عنها، ويخدمونها كوطن لهم وليس كدولة تعتبرهم أجانب وغرباء.

نتنياهو يُعيد القاتِل إلى "بيته!

نتنياهو يُعيد القاتِل إلى "بيته!

لقد قتلت إسرائيل مواطنيْن مُسالميْن ورجال فكر وأدب وسياسة في معظم الأقطار العربية، وكان ما حدث في عمّان يوم الأحد الموافق 23- 7- 2017 هو آخرعمل إجرامي قامت به على أرض عربية خارج فلسطين .لقد تمكّن مُجرموها دائماً من الهرب والعودة إلى قواعدهم سالمين، ولم تفعل دولنا شيئاً ضدّهم، أو ضدّ العُملاء العرب الذين تآمروا معهم وساعدوهم في تنفيذ جرائمهم!

مهازل المقاطعات وطرد الشعوب العربية

مهازل المقاطعات وطرد الشعوب العربية

هذه التصرّفات والإجراءات التعسفيّة الظالمة التي تفتقر إلى الحكمة والمنطق لا تحدث إلا في الوطن العربي، ولا يقبل بها سوى الحكّام العرب الذين علّمونا من خلال ممارساتهم أنه لا يمكن الثقة بهم، وإن صديقهم الودود اليوم قد يصبح عدوّهم اللدود غداً! دول العالم تختلف، وتقطع علاقاتها الدبلوماسية، وتنشب بينها حروب، لكنها لا تطرد الناس جماعياً بسبب خلافات حكّامها.

السعودية أعلنت الحرب على قطر خدمة للمخطّطات الأميركيّة

السعودية أعلنت الحرب على قطر خدمة للمخطّطات الأميركيّة

أزمة الخليج الحاليّة ليست وليدة الساعة، وليست الأولى، ولن تكون الأخيرة. الخلافات بين دول مجلس التعاون كانت دائماً موجودة رغم إنكارها، وكان المجلس وما زال يعاني من أزمة ثقة بين حكّامه، ومن خلافات حدوديّة بين بعض دوله. لقد فشل أيضاً في إقامة مؤسّسات سياسيّة واقتصاديّة وقانونيّة وعسكريّة تكون نواة لتعاون حقيقي موسّع يوفّر لدوله وشعوبه الأمن، وأدّت سياسات حكّامه العربية والدولية إلى خلق مشاكل سياسيّة واجتماعيّة لا تخدم استقراره ومصالحه.

المبالغة في الاحتفاء بترامب دليل على ضعف العرب والمسلمين

المبالغة في الاحتفاء بترامب دليل على ضعف العرب والمسلمين

كان ترامب خلال زيارته للسعودية، واجتماعه بقادة العرب والمسلمين، وفي خطابه أمامهم كاذباً ومتناقضاً بوضوح مع ترامب الحقيقي المعادي لهم ولدولهم ولدينهم، والمؤيّد القويّ للصهاينة.

" بداية الغيث قطرة ": عاصفة الحزم نجحت في تقسيم اليمن

" بداية الغيث قطرة ": عاصفة الحزم نجحت في تقسيم اليمن

تشكيل مجلس سياسي في عدن للعمل على تقسيم اليمن هو بداية النتائج المدمّرة المتوقّعة لهذه الحرب الظالمة التي قد تستمر طويلاً، وتؤدّي إلى نزاعات قبليّة يمنيّة مسلّحة في الشمال والجنوب، وإلى تقسيم اليمن إلى عدّة دويلات قبلية.

هنيّة يقول " تركيع غزّة مُستحيل" والشعب الفلسطيني يسأل: تركيعها لمن ؟

هنيّة يقول " تركيع غزّة مُستحيل" والشعب الفلسطيني يسأل: تركيعها لمن ؟

الشعب الفلسطيني هو صاحب الحق، وهو الذي قرّر أنه لن يركع لأحد غير الله أوّلا وفلسطين ثانياً، وإنه يرفض الركوع لحماس وفتح أو أي فصيل، وسيقرّر مَن سيحكمه بأصواته التي يُعطيها لمن يمثّلوه جميعاً وليس إلى الذين أشبعوه شعارات مُقدّسة وعلمانيّة وقومية كاذبة ولا يمثّلون إلا مصالح أحزابهم الضيّقة. التوافق والمشاركة يجب ألا تقرّرهما الفصائل، بل يقررّهما صوت الشعب، فإذا كانت حماس صادقة فمن واجبها كفصيل فاعل في السياسة الفلسطينية أن تركع لفلسطين ولإرادة شعبها وتذهب إلى صناديق الاقتراع .

المزيد