إلى أين تتّجه  المنطقة؟

إلى أين تتّجه المنطقة؟

أسئلة كثيرة تُطرَح حول هذه الصفقة ماذا تريد أميركا والعرب من المنطقة تحديداً من كل من لبنان، فلسطين، سوريا،  واليمن وكذلك من إيران اللاعب الأخطر الأبرز في المنطقة؟. هل بدأ العمل الفعلي لتنفيذ صفقة القرن؟

السيّد إن ضحك أعطى إشارة، وإن تكلّم أرهَب أعداءه، مقابلة الحَزم وحلّ الألغاز

سيّد المقاومة يكسر حاجز الصمت

ما هو تقييم السيّد حسن نصرلله للملف الحكومي والذي يتّهم مباشرة في عرقلة تشكيل الحكومة. كيف ينظر إلى القمّة الاقتصادية التي انعقدت في لبنان والتي تغيّب عنها رؤساء الدول العرب، وتغيُّب سوريا بناءً على الرغبة الأميركية. كلمته الفاصلة في ملف التهديدات الإسرائيلية المتكرّرة ليس للبنان فحسب بل امتدت وأصبحت تهدّد إيران مباشرة في شنّ حرب ضدّها في سوريا.

أنفاق حزب الله جديد نتنياهو

إسرائيل تلعب في النار مع حزب الله

منذ قرابة الشهر تشهد الحدود اللبنانية حدثاً غريباً يمكن اعتباره مهزلة جديدة إسرائيلية، عملية درع الشمال والتي تختصر تحت عنوان "البحث عن أنفاق حزب الله".

لا يأمل اللبنانيون شيئاً من حكومة مُهترِئة حتى قبل ولادتها

حكومة مُهترِئة قبل تشكيلها.. ماذا بعد تأليفها؟

يترنّح رئيس الحكومة المُكلّف في تأليف حكومته إلى اليوم، تارة نجد أن العُقَد حُلّت في سحر ساحِر وأن حكومة الحكّام على وشك أن تولَد، يفضل تسميتها بحكومة الحكّام لأنها فعلياً هي تقاسُم لخيرات البلاد بينهم وليست حكومة الشعب اللبناني. وأيضاً إذا تمعّنا جدّياً نجد أنها حكومة الخارج، ما تفرضه الدول على لبنان يعمل به. وتارةً أخرى يتعطّل تشكيل الحكومة عقب عقدة جديدة وإن كانت قديمة مثل العقدة السنّية التي لن تُحَل إلا بأمرٍ من السعودية مباشرة عبر السماح للرئيس المُكلّف في توزير نائب سنّي من فريق 8 آذار.

ينتظر العالم رداً حاسِماً وموجِعاً من الجمهورية الإسلامية

إيران في مهب العقوبات الأميركية - الإسرائيلية

العقوبات على إيران ليست أكثر من سابقاتها، ففي الحقبة الماضية نجد أن العقوبات قوّت إيران وأظهرت نجاحاً في اعتمادها على نفسها في محاولتها البقاء على قيد الحياة من دون الخضوع لأحد، لا بل تمكّنت من الوقوف في وجه أميركا القوّة العُظمى. السؤال هنا هل استطاعت هذه العقوبات الاقتصادية أن تضعف إيران لكي تعوّل الولايات المتحدة الأميركية على عقوبات جديدة؟.

الإسلام والتطرف الإرهابي

الإسلام والتطرف الإرهابي

أضحى الإسلام اليوم مشكلة العالم أجمع تحت صيغة محاربة التطرف الإسلامي وأصبح اليوم كل من ينطق بشهادة لا إله إلا الله في نظر الغرب هو إرهابي وأصبح الإسلام قنبلة موقوتة في يد الدول الغربية بدعم من بعض الدول الإسلامية التي غذت التطرف ودعمته وشجعته على محاربة المسلم أولاً وغيره من الطوائف التي عاشت قروناً من الزمن حياة اجتماعية مشتركة لا تعرف التفريق الطائفي ولا التطرف المخزي والمعيب.

تدمر مدينة الإبداع الحضاري  في محاربة جهل  الإرهاب

تدمر مدينة الإبداع الحضاري في محاربة جهل الإرهاب

تُعدّ تدمر من أهم المدن الأثرية والحضارية في العالم من حيث مكانتها التاريخية عبر العصور. هي مملكة واقعة في قلب الصحراء السورية تحيط بها أشجار النخيل والزيتون تزيّن الصحراء الصفراء وتُضفي عليها رونقاً خاصاً يلبسها الزيّ الأخضر.

أطفال اليمن تحت نيران القنابل العنقودية

أطفال اليمن المظلومين، المعذّبين والمحرومين من أبسط أنواع الراحة والطمأنينة، حُرموا من حقّهم في العيش بسلام، بعيداً عن الحرب والقتل والدمار، بل أصبحوا من أكثر الشعوب حرماناً ونصفهم يعانون المجاعة وسوء التغذية.

ماذا لو حرّر حزب الله فلسطين؟

إنها فلسطين الحاضرة في نبض حزب الله وفي جميع مناسباته، والمنسية أو المُتناسية في عين ونبض العرب، حتى لو تجاهروا وذكروا اسمها، إلا أنها فعلياً منسيّة بالنسبة لهم. يتظاهرون في القضية الفلسطينية وحق العودة ولكن في الخفاء يقيمون الصفقات والعلاقات والاجتماعات السرّية مع العدو الغاصب الذي فتك ولايزال ينهش في جسد الفلسطيني المقاوم أملاً في القضاء على حلم العودة، غير مدرك إنه في كل يوم وفي كل دقيقة يقتل ويأسر ويعذّب فلسطينياً، يولد الآلاف ويقاوم الآلاف وينتفضون غير آبهين بالحياة أو بمذلّة المحتل، إنما باحث عن أرضه وحقّه في استرجاعها.

المزيد