كتب

صدر حديثاً عن دار التنوير في بيروت كتاب "قلق السعي إلى المكانة" للباحث البريطاني السويسري آلان دو بوتون، نقله إلى العربية الكاتب المصري محمد عبد النبي.

صدر أخيراً عن دار "هاشيت أنطوان/ نوفل" رواية "السقوط من عدن" للكاتب اللبناني الشاب قاسم مرواني، وذلك بعد مجموعته القصصية البديعة "وجه مارغريت القبيح" التي تركت أصداء إيجابية لدى الكتّاب والنقاد.

صدر حديثاً عن دار الرافدين في بيروت كتاب "الثعبان والزنبقة" للكاتب نيكوس كازانتزاكيس، نقله إلى العربية سهيل نجم.

صدر حديثاً عن دار الرافدين في بيروت كتاب "بائع القلق" للكاتب انمار رحمة الله.

صدر أخيراً عن دار الرافدين في بيروت كتاب "الملك في بجامته" للكاتب خضير فليح الزيدي في 279 صفحة.

صدر حديثاً عن دار الرافدين للطباعة والنشر والتوزيع في بيروت كتاب "تشكّل فريدريك نيتشه" للكاتب دانيال بلو، نقله إلى العربية محمد الفشتكي.

صدر حديثاً عن دار الرافدين للطباعة والنشر والتوزيع في بيروت كتاب "الأمير السعيد وقصص أخرى" للكاتب أوسكار وايلد، نقله إلى العربية حسن البحيري.

"دار الكرمة" تصدر كتاباً بعنوان "ذكريات" يتناول مراحل من حياة الفنانة المصرية الراحلة هند رستم.

مصير اللغات ومستقبلها وإمكانية حمايتها في ظلّ العولمة وهيمنة بعض اللغات ومركزيتها، هو محور الكتاب الصادر حديثاً عن مؤسّسة الفكر العربي تحت عنوان "أيّ مستقبل للّغات، الآثار اللغوية للعولمة"، وهو من تأليف الباحث اللغوي الفرنسي لويس- جان كالفي، وترجمة الدكتور جان جبور.

صدر حديثاً عن دار الرافدين للطباعة والنشر والتوزيع في بيروت كتاب "صانعو الاستراتيجيات: مدخل لدراسة الفكر الاستراتيجي العالمي" للدكتور علي فارس حميد، وذلك في 220 صفحة من القطع الوسط.

صدر حديثاً عن دار الرافدين للطباعة والنشر والتوزيع في بيروت كتاب "تاريخ علم أصول الفقه" للكاتب حسن جمال البلوشي، وذلك في 138 صفحة من القطع الوسط.

وتكمن أهمية الكتاب في كونه يبحث في شأن النبوة ومعانيها عند العرب قبل الإسلام، كما يحاول من خلال اعتماد ثلاثة أسماء من التاريخ الجاهلي للدراسة، أن يبرز تطور الفكر السياسي والعقائدي في الجزيرة العريبة ما قبل الإسلام.

صدرت أخيراً في بيروت عن "الدار العربية للعلوم ناشرون" ترجمة كتاب "التأثير السّيبراني: كيف يُغيّر الإنترنت سلوك البشر؟" من تأليف مارى آيكن. نقله إلى اللغة العربية المترجم مصطفى ناصر، ويقع الكتاب فى 448 صفحة من القطع المتوسط.

يروي الكتاب قصة الثقافة ومسار تطورها في المجتمعات المتعاقبة. فالثقافة هي ذلك الوعاء الذي يصب فيه أفراد أي أمة عصارة فكرهم وجهدهم، وتمثل الإنجازات الثقافية الكنز الأمثل والأكثر ديمومة في تاريخ الأمم.

تنبع الفكرة الأساسية لكتاب "تاريخ العلاقات الدولية أو تاريخ الدبلوماسية الحديثة" لثلة من الباحثين الروس، من رغبة الباحثين في الكشف عن دهاليز الأسس التي أسست إلى تشكّل الدبلوماسية الحديثة التي تقود الساحة الدولية في عالمنا الحالي منذ الحرب العالمية الثانية.