صدور كتاب"الغزو" للأرجنتيني ريكاردو بيجليا

يشكّل هذا العدد الجديد فرصة للتعرّف على كاتب ومنظّر شهير استطاع أن يفلت من فخّ الواقعية السحرية اللاتينية رغم صعوبة ذلك في فترة كان فيها هذا النمط من الكتابة سائداً.

"الغزو" للكاتب الأرجنتيني ريكاردو بيجليا
"الغزو" للكاتب الأرجنتيني ريكاردو بيجليا

صدر العدد الجديد من سلسلة إبداعات عالمية، لشهر تموز/ يونيو 2019، بعنوان "الغزو" للكاتب الأرجنيتيني ريكاردو بيجليا من ترجمة الكاتب أحمد عبد اللطيف، ومراجعة علي بونوا.

ويشكّل هذا العدد الجديد فرصة للتعرّف على كاتب ومنظّر شهير استطاع أن يفلت من فخّ الواقعية السحرية اللاتينية برغم صعوبة ذلك في فترة كان فيها هذا النمط من الكتابة سائداً، كما يقول الناشر في الغلاف الخلفي للكتاب.

ويضيف الناشر قائلاً: في عزّ زهوة التيار الأدبي الأهمّ في اميركا اللاتينية، وفي حياة كتّاب كبار أمثال غارثيا ماركيز وخوليو كورتاثروبورخس. لكن ريكاردو، بوعي آخر، وبنية ذهنية مختلفة، وبتصورات فنية تقدّر الفانتازيا، اختار أن يعمّد طريقاً مختلفاً لا يبتعد فيه عن تاريخ بلده وسياقه السوسيو ثقافي، لكنّه في نفس الوقت لا يصل فيه إلى التورط المباشر في الواقعية، ولا يتبع فيه خطى كتّاب سابقين. لقد أدرك بيجليا، بحسّه الفنّي والنقدي، وباطلاعه الواسع، المناطق الخالية التي لم تعمر بعد في السرد، فاختار أن يعمرّها بنفسه.

وقال أحمد عبد اللطيف، إن "الغزو" هى أول مجموعة ينشرها "بيجليا" فى الستينيات، وقد أعاد طباعتها قبل وفاته عام 2017 بسنوات قليلة وذلك بعدما أدخل عليها تعديلات وتنقيحات وأضاف إليها القليل من القصص.

في قصّة عازف البيانو، يقول الراوي: "كأنّ الحياة لا يمكن أن تحكى من دون موسيقى خلفيّة". ولعلّ هذه الموسيقى الخلفية هي ما يميّز العوالم السردية لريكاردو بجيليا. لا يهمّ الحدث أو القصّة بل ما يهمّ هو الوقع الذي تتركه الأحداث والوقائع في نفسيات الشخصيات التي تحفل بها مجموعة "الغزو" والمنظور الذي ينظرون من خلاله إلى العالم.

ويتابع عبد اللطيف: تدور القصص بشكل عام فى الأرجنتين، ويرصد المؤلف من خلالها حال المجتمع حينها، ويتطرق لموضوع الديكتاتورية العسكرية، وبعض القصص فيها تاريخية تعود لسنوات تأسيس الأرجنتين كدولة، وإحدى القصص عن تشيزاري بافيزي، الكاتب الإيطالى الشهير والمفضل لدى بيجليا، الذي كان يعتبر أحد أهم الكتاب الأرجنتينيين في السنوات الـ50 الماضية قبل رحيله عام 2017.
وأضاف عبد اللطيف: تتميز القصص فى مجملها بالطول ولعبة الزمن والاعتماد على الذاكرة، كما أنها تتميز بالبعد التجريبي.

كان بيجليا، أحد أهم الكتاب الأرجنتينيين في السنوات الـ50 الماضية، يعاني منذ سنوات من مرض التصلب الجانبي الضموري، وهو أقسى أمراض الأعصاب الحركية، حيث يسبب ضعفاً وضموراً في جميع عضلات الجسم.

يذكر أن ريكاردو بيجليا كاتب أرجنتيني نشر مجموعته القصصية القصيرة الأولى "الغزو" في عام 1967، ثم أعقبها بخمس روايات، ومجموعات أخرى من القصص القصيرة والمقالات.

ونال بيجليا جوائر عدة منها في العام 2011 جائزة ريكاردو غاليغوس التي تعد اهم جائزة أدبية في أميركا اللاتينية. وقد درس في جامعات بوينوس ايرس، وبرينستون وكاليفورنيا في الولايات المتحدة.

وأحمد عبد اللطيف، روائي ومترجم صدر له عدد من الروايات.