ترجمة عربية حديثة للرواية الإيرانية "جهة العربة"

يكتب كربلايي لو خلافاً للتيار الروائي المعاصر في إيران، حيث تتشابه شخصياته لحد كبير في الصياغة مع الجنون الذي تعمده دوستوفيسكي مع شخصياته خاصة في رواية "الأبله".

  • ترجمة عربية حديثة للرواية الإيرانية رواية "جهة العربة"

صدر حديثاً عن منشورات دار تكوين في دمشق رواية "جهة العربة" للإيراني مرتضى كربلايي لو، ترجمة أحمد حيدري وتحرير كريم راهي.

"لم أعبر جيداً لا أريد شيئاً ما أريده هو أن تعرف شعوري دعني أكلمك مثل داود. ليس التخيل سيئاً لإيصال فكرتي أنت بالنسبة لي هكذا راكب على فرس ومن شدة التعب غفوت والفرس يسير في نهر ليس بعميق. يسير النهر خلاف حركة الفرس يجر الفرس خلفه بدل العربة، قارباً أنا جالسة فيه. مع ثلاث حقائب فيها كل حياتي. إجتثثتُ من عائلتي، والأمل الوحيد والحاجة الوحيدة هما البقاء معك ولكنك غفوت ولم تلتفت لتلقي نظرة علي وتسأل عني. وأنا اخجل أن أناديكَ".

يكتب كربلايي لو خلافاً للتيار الروائي المعاصر في إيران، وهو في حالة بحث دائمة لصناعة نصه، وهذا ما يجعله مغايراً. وإذا ركزنا على جملة "اداء دين للأدب الروسي"، سنجد الجنون الذي تعمده الكاتب في الشخصيات لتتشابه لحد كبير في الصياغة مع الجنون الذي تعمده دوستوفيسكي مع شخصياته خاصة في رواية "الأبله".