صدور كتاب "الدراسات العربية وانتفاضات الربيع العربي"

يُعنى هذا الكتيب بأثر الانتفاضات العربية على حقل الدراسات العربية في أوروبا والعالم العربي عبر تقديم نماذج محدّدة هي غيض من فيض.

  • الدراسات العربية وانتفاضات الربيع العربي

 صدر عن دار المشرق في لبنان كتاب جديد بعنوان "الدراسات العربية وانتفاضات الربيع العربي" من تأليف بلال الأرفه لي الأستاذ في الجامعة الأميركيّة في بيروت، ومها حسامي (من جامعة ديوك، الولايات المتّحدة الأميركيّة)، ورنا سبليني (معهد الدوحة للدراسات العليا، قطر)، وباربرة وينكلر (جامعة مونستر، ألمانيا)، وكريستيان يونغي (جامعة ماربورغ، ألمانيا)

شكّلت الانتفاضات العربية التي بدأت عام 2010 نافذة للتغيير والتحول لا على الصعيد السياسيّ فحسب بل على الصعيدين الاجتماعيّ والفكري أيضاً. وهي وإن لم تُؤْتِ ثمارها بتغيير إيجابيّ على الصعيد السياسيّ فإنّها قد نجحت بتغيير صورة "الشعب العربي" الخاضع لحكامه في العالم، كما نجحت في الإضاءة على تحدّيات اجتماعية وأخلاقية وفكرية تواجه العرب. وقد كان لهذه الانتفاضات أثرٌ في الدراسة الأكاديمية للعالم العربي وفي العلاقات بين المؤسّسات الأكاديمية في العالم العربي وخارجه.

يُعنى هذا الكتيّب بأثر الانتفاضات العربية على حقل الدراسات العربية في أوروبا والعالم العربي عبر تقديم نماذج محدّدة هي غيض من فيض. وبطبيعة الحال لا يدّعي الكتيّب الشمولية، ولا يقدّم أحكامًا تقديرية على أثر الانتفاضات على هذا الحقل بالذات، لكنّه يحاول أن يرصد تغيّرات مهمّة حصلت، ناتجة عن استجابة باحثين ناشطين في الحقل للظروف المحيطة به بهم.