كيف سيكون مستقبل العراق بعد 100 عام؟

الكتاب هو مجموعة مساهمات لمؤلفين عراقيين يتخيلون ما سيكون عليه مستقبل العراق بعد قرن كامل من الغزو الأميركي لبلادهم عام 2003

كتاب "العراق +100" من إعداد وتحرير حسن بلسم
كتاب "العراق +100" من إعداد وتحرير حسن بلسم

ماذا يمكننا أن نقول، في بدء الأمر، عن كتاب "العراق + 100" الذي نشره ناشر مستقل في المملكة المتحدة ومقره في المملكة المتحدة في عام 2016؟

حسنًا، أولًا وقبل كل شيء، إنها محاولة شجاعة من قبل ناشر صغير لإرساء العراق في مجال الخيال العلمي، وهو نوع من الأدب لم يكن دائماً يتذوقه العرب. كان هذا الكتاب هو مشروع الشاعر والكاتب العراقي الموقر حسن بلاسم ومحرر دار نشر كوما (Comma Press)، وكان من الجيد لهم أن يضعوا جدول الأعمال لمجموعة من المؤلفين العرب الذين قد لا يميلون تلقائياً نحو الخيال العلمي. كان التحدي الذي واجههم هو تخيّل ما سيكون عليه مستقبل العراق بعد قرن كامل من الاحتلال الأميركي لغزو بلاده عام 2003.

الشيء الثاني الذي يمكن أن يقال صراحةً من البداية هو جودة الترجمات. العراقيون لديهم لهجتهم الخاصة والأدب العراقي صعب، حتى بالنسبة للمتحدث باللغة العربية والمترجم الأدبي الهوى مثلي، ناهيك عن المترجمين الغربيين الذين يدرسون اللغة العربية الفصحى وحدها. كانت الغالبية العظمى من القصص مكتوبة باللغة العربية، حتى من قبل هؤلاء المؤلفين العراقيين المغتربين وربما الذين نشأوا في الخارج.

الشيء الثالث الذي يمكن أن يقال من أول وهلة هو أنه في حين أن كل مساهم يجلب له لمسة مميزة خاصة به للموضوع، هناك بعض الخيوط المشتركة التي توحدهم جميعاً. وبصرف النظر عن العنف - الشخصي والسياسي - والقلق الدائم بشأن الحفاظ على وحدة البلاد، فهناك أيضا ًقضية التاريخ. يحاول كل واحد من المؤلفين، بطريقته الخاصة، "الحفاظ على الماضي، وغالباًعن طريق إعادة بناء الماضي". إنهم جميعاً يدركون مدى عظمة وحجم العراق في سجلات الزمن والمساهمات التي قدمها في تاريخ البشرية - العلوم والتكنولوجيا والدين والأدب واللغة - لكنهم يدركون أيضاً كيف هدد الغزو الأميركي بمسح هذه الذكريات مع الهوية الوطنية. تدمير المواقع الأثرية وسرقة الآثار، وفصل العائلات عن بعضها البعض وموت الأسلاف، لا يمكنك إلا أن تلاحظ محاولة المؤلفين التمسك بالماضي في حياتهم الخاصة، ناهيك في العوالم التي يخلقونها هنا.

والتاريخ هو واحد من أكثر الجوانب المحببة للمختارات وقد لا يكون مظهرًا واضحًا للقارئ الأجنبي على الفور. التاريخ يعني "الحميمية" لهؤلاء المؤلفين، قصص العائلات والأنساب والرحلات إلى أراضي أجدادهم، ومقارنات بين الماضي والحاضر والمستقبل.

 

في شكل موجز

"كهرمانة"، من قبل مؤلف مجهول، يتحدث عن جميلة عراقية (كهرمانة) بعيون زرق التي تهرب من زواج مرتب مع مستبد صغير في عراق ممزق إلى منطقة أخرى من البلد المنقسمة، التي لا يزال يديرها الأميركيون في هذا المستقبل البعيد. وعلى الرغم من كل ذرائع العالم الغربي تجاه الدفاع عن حقوق المرأة المسلمة المظلومة، فيتم طردها لأسباب بيروقراطية. تتحول عيناها إلى اللون الأسود ويتحول شعرها إلى اللون الرمادي، من دون أن يؤثر ذلك على حرس الحدود الذي سمحوا لها بالمرور لأول مرة. لديه أشياء أكثر أهمية - مثل الأمن الوظيفي - ليشعر بمعاناتها، ويتركها للموت في البرد. لقد حاول الأميركيون "تعقيم" رجال الإمبراطورية الإسلامية من خلال أسلحه بيولوجية وانتهى الأمر إلى إحداث عصر جليدي صغير في البلاد.

"حدائق بابل" بقلـم حسن بلاسم تدور حول مستقبل مزدهر وسلمي للعراق في عالم تهيمن عليه الشركات حيث الصراع العرقي هو شيء من الماضي. البلد بلا موارد طبيعية - نفد النفط - وانهار النظام الإيكولوجي. لكن العراق يزدهر رغم ذلك لأنه أصبح ملاذًا للتكنولوجيا العالية، وخاصة تصدير البرمجيات والكتب الذكية لبقية العالم على غرار الهند وهونغ كونغ. إنه هذا السياق المبهج، والسياسي، الذي يحاول فيه مبرمج/مؤلف أن يتذكر الماضي من مؤلف عراقي منسي منذ زمن طويل، انتحر، كمادة لأحد كتبه الذكية. وبهذه الطريقة يستعيد الماضي، ويستفيد من أفضل ما لدى التاريخ ويعيد التواصل مع ماضيه كدولة عراقية، من دون أن يفقد مسار التاريخ المعاصر وكل فوائد العالم الحديث.

"العريف" للكاتب علي بدر قصة ساخرة وتجديفية حول عريف قتل بعد الغزو الأميركي مباشرةً إذ تم إطلاق النار عليه في رأسه من قبل قناص أميركي أثناء استسلامه، وكان سيعطيه هدية من جيبه، بعض  الزهور. الرجل يعود إلى العراق مائة عام في المستقبل بخباثة. أثناء وجوده على أبواب الجنة يتجادل )سقراط( حول الطريقة الأفضل للتقرب من الله، عن طريق إحياء شخص ميت ليخبر الناس عن الحياة الآخرة. يجد العريف مستقبلاً للعراق، حيث لا يحتاج الناس إلى الدين لأنهم تعلّموا وضع خلافاتهم خلفهم ويقدّرون الله بشكل مباشر، كل في طريقه الشخصي.

"العامل" بقلم ضياء الجبيلي يرسم صورة مروعة لعراق مستقبلي مقسم ومجرّد من جميع ثرواته الطبيعية، حيث تلجأ العصابات المسلحة إلى تجارة الرقيق وأكل لحوم البشر من أجل البقاء. في هذه الأثناء، يستخدم الملا المسؤول عن المدينة المعنية التاريخ (أو يسيء إليه) لإبقاء نفسه في السلطة، باستخدام مذكرات شخصية من قبل أشخاص ماتوا طويلاً وتحدثوا عن كيف كانت الأمور أسوأ في أيامهم. ولتحقيق التوازن في الميزانية، يبيع الملا جميع التماثيل البرونزية، ويدينها باعتبارها وثنية، في حين أنها في الواقع تماثيل لأناس عظماء في التاريخ العراقي. يتضح أن أحدهم، هو العامل المذكور، الذي ينتهي به الأمر إلى تهريب تمثاله وبيعه إلى متحف في الغرب، أحد الأماكن القليلة التي يقدرون فيها الماضي، والدليل على ما حدث للعراق كنتيجة للأميركيين. غزو. يتم سرد القصة من وجهة نظر هذا الرجل الذي هو أيضاً تمثال، رجل عراقي غير قابل للتدمير الذي شاهد كل شيء وما زال مثابراً - مثال للجميع.

 

بنك المخاط الوطني

"مسجد الداي باي داي" أو "مسجد اليوم بيوم" لمرتضى كزار حكاية عن مدينة البصرة المستقبلية حيث تواجه نقصاً في كل شيء ما عدا المخاط. لديهم بنك وطني للمخاط ولا يوجد نقص في الأشخاص الذين يفرغون تجاويفهم الأنفية كلما شاهدوا التلفزيون، ورؤية مسجد يوم بعد يوم في الخلفية، بناه عراقي مغترب من إنجلترا. أفترض أن العنوان معناه أن في هذا العالم الرهيب، كل ما يمكنك أن تأمله هو أن تعيش كل يوم كما لو كان الأخير. وتركز معظم القصة على أحد أفراد عشيرة اليوم بيوم، ويدعى سلمان، الذي يعاني من مرض عصبي وعنق مشوهة - وهو يمثل بلداً مشلولاً، العراق الآن.

"متلازمة بغداد" لزهراء الحبوبي تدور حول مهندس معماري في عراق المستقبل مسكون بأحلام متكررة للمرأة تناديه، هذه هي أعراض مرض متلازمة بغداد، مرض شائع جداً عانى منه الكثير من سكان العاصمة، وينتهي بالعمى الكلي.

من خلال صدفة، يكتشف المهندس المعماري أن الأحلام هي في الواقع ذكريات لحبيبتين كانت أحلامهما قد خرقتهما الحرب، والماضي المدمر ينادي أولئك الموجودين في الوقت الحاضر والذين يمكنهم المساعدة في استردادها. والمرأة في أحلامه، وليس من قبيل الصدفة، تدعى )شهرزاد(، من قصص ألف ليلة وليلة، وهي قصة نسيها أيضاً سكان العراق في المستقبل. 

"عملية دانيال" للكاتب خالد كاكي تدور حول عراق أصبح إقليماً في إمبراطورية صينية. حتى أن المدينة المذكورة، كركوك، رحبت بهذا الغزو الصيني وقرارها بمحو الماضي، بشكل مستمر. كل الألسنة القديمة، بما فيها اللغة العربية، غير قانونية. يسمح فقط باللغة الصينية. الأغاني من الماضي مثيرة للقلق على وجه الخصوص. يتم حرق أي شخص غنى أو تحدث بالألسنة القديمة، وتحويل الرماد إلى الأحجار الكريمة الاصطناعية التي تزيّن حذاء المسؤولين.
"Kuszib" (كوسوزيب)، ربما الأكثر غموضاً والأكثر هجومية من القصص، للكاتب حسن عبد الرزاق. هنا لدينا عالم المستقبل حيث تم القضاء على معظم الجنس البشري، من قبل غزو من الفضاء الخارجي. تحكي القصة قصة زوجين شابين من الفضاء الخارجي، يعيشون في ما كان العراق في يوم من الأيام - المكان الضعيف للعالم الذي استخدمه الأجانب لغزو بقية العالم. إنهم يواجهون مشاكل رومانسية، وفي غضون ذلك، يتحول اللحم البشري إلى طعام، والدم إلى نبيذ.

"كوسوزيب" هو مخلوق غريب الأطوار )خنثى( الذي يساعد الزوجين من خلال إطعامهم النبيذ والنقانق المصنوعة من زوجين شابين بشريين قتلا – تحتوي اللحوم البشرية على هرمونات الجنس وعلى ذكريات عاطفية. 

 
"ناجوفة"

"سجن هنا والآن!"، بقلم جلال حسن هي حكاية مربكة حول طفل في كلية عراقية يعاني من بعض الأمراض المعدية التي يبدو أن العراقيين فقط يحصلون عليها. إنه يتوجه إلى مدينة أشباح عراقية بحبيبته الأميركية، ويستعيد ماضيه غير المجيد عندما يحصل عليها للمرة الأولى. ما علاقة الجنس بالتاريخ؟

"ناجوفة" لإبراهيم المراشي، أستاذ جامعي في ولاية كاليفورنيا، هي واحد من أكثر القصص طموحاً، يمنحنا عالم رأساً على عقب حيث أصبحت أميركا الشمالية صحراء عملاقة وموطناً للتطرف الديني، في حين أن العراق أصبح ملاذاً للتسامح والسياحة الدينية، إذا جاز التعبير. لا يوجد نفط والروبوتات يحافظون على السلام. تحكي قصة أسرة من الحجاج الشيعة تتجه إلى مدينة النجف المقدسة (التي تسمى ناجوفة الآن بعد أن اندمجت مع الكوفة)، وأصغرهم، محمد، يحاول إحياء ذكريات وخبرات جده، عيسى. هذه هي المرة الأولى التي يزور فيها العراق، والعديد من أقاربه الأكبر سناً لم يكونوا هم أنفسهم. الجميع في هذا العالم المستقبلي يتحدث لغة هجينة وأميركا على وجه الخصوص تعاني من كيان يشبه دولة داعش. البيئة الصحراوية تشجع على التطرف والعنف في أي مكان. في هذا العالم المستقبلي يتم التحكم في الغلوكوز والسكريات من قبل "كارتيل"، تماما مثل الشركات متعددة الجنسيات التي كانت تهيمن على صناعة النفط لفترة طويلة.

من الرائع دائماً أن ترى نفسك في مرآة تجارب ومحن الآخرين، وهي مرآة يدور حولها الخيال العلمي.

قصصي المفضلة كانت "ناجوفة"،" العريف"، "حدائق بابل"، و"متلازمة بغداد".  "العريف" هو الأكثر تسلية وسخرية، حيث كشف أن الجيش العراقي لم يكن فعالًا كما كنا نظن، بفضل المحسوبية والطبقية والولاءات الحزبية وعوقب الشرفاء والمتعلمون.

"حدائق بابل"، على الرغم من اللغة المتمردة، مكتوبة بحرفية وبشعرية، وأساليب السرد مبتكرة ومركبة.

"ناجوفة" هي الأكثر ذكاء، تشرح الشخصية العراقية بلطف عبر ذكريات الشخصيات، النقد لاذع ومخفي في نفس الوقت.

وكانت القصة الأقرب إلى قلبي"متلازمة بغداد". بسبب الرومانسية المطلقة والرقة ومثابرة الماضي، لاحظ أنه لا توجد وسائل تواصل اجتماعي (social media) في هذه القصة، بشكل مثير للدهشة بما فيه الكفاية. ربما ذلك للدلالة على أنه لا يوجد بديل عن الترابط الاجتماعي المناسب والتجمعات العائلية والصداقات البشرية في النهاية.

الخيال العلمي هو توازن دقيق بين الفعل القابل للتفسير والفعل غير القابل للتفسير. يتطلب مهارة وغموض، إنها مهمة شاقة ويسرني أن أقول إن العراق يتقدم في هذا الصدد. ولكن لا يزال طريق طويل أمامهم وأمامنا!.

 

* د. عماد الدين عيشة عضو في الجمعية المصرية لأدب الخيال العلمي، ومترجم، وحاصل  على الدكتوراه في الدراسات الدولية من المملكة المتحدة.