صدور كتاب "العلاقات الفلسطينية - الأميركية" لإبراهيم عباس

يؤرخ كتاب العلاقات الفلسطينية – الأميركية للدكتور إبراهيم فؤاد عباس الصادر عن "الدار" للنشر والتوزيع في القاهرة ،منذ عهد الرئيس ودرو ويلسون حتى نهاية عهد الرئيس أوباما.

  • يؤرخ الكتاب للعلاقات الفلسطينية – الأمريكية " للدكتور إبراهيم فؤاد عباس

يؤرخ كتاب للعلاقات الفلسطينية – الأمريكية للدكتور إبراهيم فؤاد عباس الصادر عن "الدار" للنشر والتوزيع في القاهرة ،منذ عهد الرئيس ودرو ويلسون حتى نهاية عهد الرئيس أوباما، حيث يصل الباحث في نهاية المطاف إلى النتيجة بأن تعاطي الإدارات الأميركية المتعاقبة للشأن الفلسطيني اتخذ شكل الانحياز السافر لإسرائيل، حيث ظلت مواقف تلك الإدارات واحدة بلا تغير، سواء كان الرئيس، ديمقراطياً أم جمهورياً، أبيَض أو أسود، كاثوليكيًا أو بروتوستانيًا، وحيث ظل الدعم الأميركي لإسرائيل تزداد وتيرته  منذ العام 1948 بشكل مطرد، وصل الى ذروته في فترة ولاية الرئيس اوباما الثانية الذي رغم ما بدا أنه خصومة بينه وبين رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، إلا أنه لم يؤثر بأي شكل من الأشكال على مسيرة هذا الدعم الذي تمثل في ختام ولايته الثانية في التوقيع على  اتفاقية المساعدات العسكرية لإسرائيل في أيلول - سبتمبر 2016 التي تعتبر الأكبر في التاريخ الأميركي (38 مليار دولار خلال عشر سنوات).

يتضمن الكتاب ستة فصول:

الفصل الأول بعنوان "أدوات التأثير على مواقف الإدارة الأميركية تجاه القضية الفلسطينية".

الفصل الثاني بعنوان "المحطات البارزة في مسيرة العلاقات الفلسطينية – الأميركية".

الفصل الثالث حمل العنوان: "مواقف الإدارات الأميركية المتعاقبة من القضية الفلسطينية".

الفصل الرابع، بعنوان "المبادرات الأميركية لحل القضية الفلسطينية".

الفصل الخامس جاء تحت عنوان : "أوسلو وما بعدها".

الفصل السادس فجاء تحت عنوان "الموقف الأميركي من القضايا الأساسية".