"واحسرتاه يا ملا عمر"

يقول "ملا عمر":لم يرَ أحد صورتي وهذا ما يمكنني بشكل كبير أن أذهب إلى أي مكان أشاء، وأن أكون موجوداً كما أشاء، وإلا فإنني سأنكر وجودي. لقد أنقذني حديث موضوع في ذم التصوير وتحريمه.

صدرت حديثاً عن دار الرافدين في بيروت، رواية "واحسرتاه يا ملا عمر" للكاتب محمد اَصف زاده، نقلها إلى العربية غسان حمدان

نبذة عن الكتاب: "لم يرَ أحد صورتي وهذا ما يمكنني بشكل كبير أن أذهب إلى أي مكان أشاء، وأن أكون موجوداً كما أشاء، وإلا فإنني سأنكر وجودي. لقد أنقذني حديث موضوع في ذم التصوير وتحريمه؛ لأن المصور يقترف الشرك، أي أنه يخلق ويريد أن يكون متساوياً مع الخالق من دون أن يعي ذلك. لقد حرّمت دراية التصوير بكل أنواعه، في هذه المدينة. يمكنني أن أختفي خلف أي وجه؛ وأن أكون موجوداً وألا أكون. أنا كل الأشياء التي لم ترَها حتى الآن؛ والآن أنا الملا عمر زعيم تنظيم طالبان".