صدور "محاولة متأخرة للبكاء" لزينة الحموي

تحمل كل قصة في هذه المجموعة موضوعاً كبيراً وملحاً يلامس المواطن وعلاقته بوطنه ومنفاه ولقمة عيشه وأحلام صغاره وانكساراتها جراء الحرب الدائرة. 

  • "محاولة متأخرة للبكاء" للكاتبة السورية زينة الحموي 

صدر حديثاً عن شركة المطبوعات للتوزيع والنشر، المجموعة القصصية "محاولة متأخرة للبكاء" للكاتبة السورية زينة الحموي. 

في هذه المجموعة تحمل كل قصة موضوعاً كبيراً وملحاً يلامس المواطن وعلاقته بوطنه ومنفاه ولقمة عيشه وأحلام صغاره وانكساراتها جراء الحرب الدائرة. 

وتقول الحموي في إحدى القصص: "لا تضيع على نفسك فرصة النجاة. لا تهدر أيامك في الانتظار.. تعال وأترك الحرب لمن اختاروها".

قال عنها الكاتب المغربي أنيس الرافعي: "محاولة متأخرة للبكاء" سرد أوبرالي تتطايف وتتصادى داخل بوتقة الجهنمية المصطخبة، موضوعات المرأة والحرب والحب والنزوح والسفر والطفولة والتشدد الديني والكتابة والموت والحياة". 

الروائية والقاصة السورية الدكتورة شهلا العجيلي قالت: "يرتفع صوت زينة حموي من بين ركام الأغراض المنسية والمتروكة، ويعلو واثقاً فوق الجثث والأجساد المغيبة في كل الجغرافيا السورية".