واشنطن وبكين وموسكو.. لحظة محورية في تاريخ لبنان

الأحداث المُستمرِّة التي يشهدها لبنان تطرح تساؤلات حول انعكاساتها ونتائجها، بالإضافة إلى أدوار القوى الفاعِلة فيها، بعد كلام مسؤولين أميركيين يتضمَّن توجيهاً للبنانيين يمسّ السِلم الداخلي ويحرِّضهم بعضهم ضدّ بعض.

  • السفير الأميركي السابق لدى لبنان جيفري فيلتمان

كلام السفير الأميركي السابق لدى لبنان جيفري فيلتمان أمام الكونغرس قبل أيام لم يمر مرور الكِرام في بيروت. الدعم العَلَني والتوجيهي الذي تحدَّث به فيلتمان للحراك الشعبي الذي تشهده الشوارع اللبنانية أشَّر إلى مصلحةٍ أميركيةٍ أكيدة في توجيه هذا الحراك ليستهدف المقاومة اللبنانية، وهي أحد أهم عوامِل قوَّة لبنان في مواجهة العدو الإسرائيلي الذي لم يتوقَّف يوماً عن انتهاك السيادة اللبنانية براً وبحراً وجواً، وصولاً إلى سرقة أجزاءٍ أساسيةٍ من المساحات البحرية التي تختزن كمياتٍ كبيرةٍ من الغاز الطبيعي الذي يتطلَّع لبنان إلى استخراجه، والذي يُمكن أن يشكِّل بارِقة أملٍ للبنانيين للخروج من نفق الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والمالية المُتلاحِقة. 

وبعدما نَحَت الاحتجاجات اللبنانية نحو المُطالبة بمُكافَحة الفساد والإصلاح وتغيير المسؤولين في السلطة، شهد الشارع وشاشات التلفزة ظهور فاعلين، أفراداً ومجموعات، أرادوا استغلال زُخُم الحراك لتوجيهه ضد المقاومة. خلال أسابيع مرَّت كان الجَدَل قائِماً في لبنان حول مدى عفويّة هذا التحرك الشعبي، وسط تبايُن بين رأيين أساسيين. يقول الأول إن الناس نزلت إلى الشارع بعفويّة وبعيداً عن نوايا الاستهداف السياسي، فيما يقول الآخر إن الحَراك بدأ عفوياً، ثم تدخّلت فيه قوى حزبية أساسية مُتحالِفة مع واشنطن، وقامت بتوجيه التضاهرات للتصويب على المقاومة وحلفائها، وفي طليعتهم رئيس الجمهورية ميشال عون وزعيم أكبر كتلة نيابية جبران باسيل.

تصريحات مُتتابِعة خرجت من مسؤولين أميركيين، أبرزهم وزير الخارجية مايك بومبيو، أكَّدت دعم واشنطن للاحتجاجات بصورةٍ كاملةٍ، باعتباره تحرّكاً شعبياً "ضد نفوذ إيران في لبنان"، بالإضافة إلى اعتبار التظاهُرات الشعبية التي يشهدها العراق في الوقت نفسه موجَّهة أيضاً ضد "النفوذ الإيراني في العراق".

تصريحات فيلتمان كانت أكثر وضوحاً، وأشدّ وطأةً على المُتظاهرين الصادقين في مطالبهم الإصلاحية. هؤلاء وجدوا أن تحرَّكهم ضد الفساد قد وُضِع في سياق الاستهداف الأميركي لهم ولمكامِن قوَّتهم المُتمثّلة في المقاومة، التي يحفظون لها فضل تحرير الأرض من الاحتلال الإسرائيلي، ثم تحرير وحماية البلاد من تنظيمات الإرهاب التكفيري التي وصلت إلى القرى اللبنانية الحدودية مع سوريا، واحتلَّت مساحات واسعة من الأراضي الحدودية بين البلدين، وقدَّمت المقاومة في سبيل ذلك عدداً كبيراً من الشهداء والجرحى بالإضافة إلى جهودٍ وأموالٍ كثيرة.

تهديدات بومبيو خلال زيارته إلى لبنان في آذار/ مارس الماضي، وإحاطة فيلتمان التي قدَّمها أمام الكونغرس قبل أيام، يندرجان في سياقٍ واحدٍ، وهو إرادة أميركية شَرِهة لاستهداف المقاومة في لبنان، وتعطيل نتائج الانتخابات النيابية التي أفضت إلى فوز المقاومة وحلفائها بأغلبيةٍ برلمانيةٍ وعلى أساسها تشكَّلت حكومة بأغلبيةٍ مُماثِلة.

الخارجية الأميركية تقول إنها "تقف بفخرٍ إلى جانب التظاهُرات" الشعبية في لبنان، والتي بحسب الوزارة تتحرَّك في "وجه نفوذ إيران في بيروت". ورأس الدبوماسية الأميركية كان هدَّد اللبنانيين خلال زيارة الربيع التي قام بها إلى بيروت بدفع الثمن إذا لم يواجه مسؤولوه حزب الله. 

لكن فيلتمان قدَّم شرحاً مُستفيضاً حول تطلّعات بلاده في لبنان، مؤكِّداً بدايةً ما قاله بومبيو: إما السير وفق إرادة واشنطن ومواجهة المقاومة، أو مواجهة الانهيار المالي، والاهتزازات الاجتماعية، وربما تكبّد قلاقل أمنية كنتيجةٍ لكل هذا التراجُع الاقتصادي. 

وفي جلسةٍ للجنة الفرعية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا والإرهاب الدولي في الكونغرس بعنوان "ما هو التالي للبنان؟ دراسة الآثار المُترتِّبة على الاحتجاجات القائِمة"، عَرَضَ فيلتمان رؤيته لِما وصفه بـ"اللحظة المحورية في تاريخ لبنان".

السفير السابق لدى لبنان، الذي اكتسب خبرةً كبيرةً في الشأن اللبناني من خلال عمله في بيروت ولاحقاً في الإدارة المعنية بشؤون الشرق الأوسط في الخارجية الأميركية، اعتبر أن لبنان قاعدة مُتقدِّمة للنفوذ الإيراني تهدِّد مصالح واشنطن هنا. وقارَب فيلتمان الملف اللبناني مُحفِّزاً أعضاء الكونغرس للوقوف بوجه احتمال احتلال روسيا والصين للفراغ الذي قد تتركه أميركا في لبنان في حال لم تدعم التظاهُرات، قائلاً إن "لبنان مكان للمُنافَسة الاستراتيجية العالمية، وإذا تنازلنا عن الأرض، سيملأ الآخرون الفراغ بسعادة".

  • الرئيسان الروسي واللبناني في الكرملين (آذار/مارس 2019)

الصين وروسيا مكان أميركا في لبنان

حاجة لبنان الماسَّة إلى المساعدات الاقتصادية، خصوصاً الجزء المُتعلِّق بالبنية التحتية، رأى فيه فيلتمان مجالاً جاذِباً لقوى مُنافِسة لواشنطن تمتلك التكنولوجيا المُتطوِّرة، كالصين مثلاً، لمُساعدة لبنان على إنشاء بنيةٍ تحتيةٍ مُتطوّرةٍ في قطاع الاتصالات، عوضاً عن الدور الأميركي. ومن هنا، اعتبر أن "لبنان الصغير" يمتلك تأثيراً كبيراً على المصالح الأميركية.

وحذَّر فيلتمان أعضاء الكونغرس من خطر قدرات حزب الله على أمن الحليفة "إسرائيل". ومن جانبٍ آخر من مُداخلته، حاول إحداث شِقاقٍ بين المقاومة والجيش اللبناني، الذي عزا له الفضل في ضرب الجماعات الإرهابية بصورةٍ "مُثيرة للإعجاب". ووضع حزب الله في الخانة نفسها مع الجماعات الإرهابية المُتطرِّفة التي قاتلها الحزب نفسه كتفاً إلى كتف مع الجيش الذي يشكر فيلتمان دوره، في معركة شهدت تعاوناً ميدانياً بين الطرفين. 

وحاول السفير الأميركي السابق إخافة النواب الأميركيين بسؤالٍ يطال مستقبل قطاع الطاقة اللبناني قائلاً: "ماذا لو استغلَّت روسيا موانئ لبنان الثلاثة ومخزونات الهيدروكربون البحرية؟ ستفوز في شرق وجنوب المتوسّط، على حسابنا". بل ذهب أبعد من ذلك إلى التحدّث باسم دول الخليج العربية ودول الغرب الأخرى حين أشار إلى أن المُستثمرين الغربيين والخليجيين لن يأتوا إلى لبنان إذا ظلَّ اللبنانيون راضين عن كونهم جزءاً من المحور الإيراني – السوري.

محاولات فيلتمان لإقناع النواب الأميركيين بدعم الحراك في لبنان أتبعها بالتأكيد على ضرورة إبعاد بلاده عن دائرة تركيز الناشطين في الاحتجاجات، حتى لا يتحوَّل الضغط من القوى التي تريد واشنطن التصويب عليها إلى واشنطن نفسها.

  • تظاهرة بالقرب من السفارة الأميركية في عوكر

تصويب البوصلة: لا للتدخّل الأميركي

هذا التدخّل الأميركي كان مكشوفاً ومُتابَعاً من قِبَل مجموعات تشارك في الحراك اللبناني، والتي نظَّمت تظاهرة أمام السفارة الأميركية شمال بيروت الأحد الماضي تنديداً بدور واشنطن في تعميق الأزمة الاقتصادية، والضغط على اللبنانيين ومحاولة الإيقاع في ما بينهم، وخلق مواجهاتٍ بين أبناء الوطن الواحد. وأكَّد المُتظاهرون ضد تدخّلات واشنطن أن هذه الأخيرة تُساهِم في تعميق الأزمة الاقتصادية، وتضييق الحصار الاقتصادي والمالي على لبنان واللبنانيين، ورفعوا شعاراتٍ تُحمِّل واشنطن مسؤولية تحريض الشعب والجيش في لبنان على حزب الله في محاولة ابتزازٍ واضحةٍ بربط الدعم الأميركي للجيش والدعم الدولي لاقتصاد لبنان، بعَزْلِ الحزب ورفض سياساته داخل الحكومة، وخصوصاً المُتعلِّقة بخيار المقاومة.

لقد أعاد هؤلاء المُتظاهرون أمام السفارة تصويب بوصلة الحراك باتجاه المُسبِّب الحقيقي لمُشكلات لبنان الأمنية والاقتصادية، فواشنطن هي الداعِم الأول لـ"إسرائيل" عدو لبنان التاريخي، ومحتلة أرضه، وهي التي تنفِّذ حصاراً على اللبنانيين في الاغتراب من أجل منع أعمالهم ومشروعاتهم الاقتصادية من الازدهار، مُتذرِّعةً بمحاولتها منع وصول الأموال إلى المقاومة. ومن أجل ذلك، رَفَعَ المُتظاهرون أيضاً أمام السفارة الأميركية عَلَم فلسطين، وأحرقوا علميّ "إسرائيل" وأميركا، واضعين الأمور في نصابها الحقيقي.

وإلى جانب التحرّك الشعبي في عوكر، كانت لافِتة مشاركة ناشطين آخرين افتراضياً على مواقع التواصُل في وسومٍ أبرزها #فيلتمان_سفير_الفتنة و#tojeffreyfeltman  ليوجِّهوا رسائلهم ومواقفهم طالبين من الإدارة الأميركية الكفَّ عن استغلال تحرّكهم من أجل الإصلاح، في سياق مصالحها التي تتعارض مع مصالح اللبنانيين. وفي هذا التحرّك حماية لأهداف الحراك المُحقَّة، التي يرى هؤلاء في المقاومة طرفاً موثوقاً لتحقيقها.

  • واشنطن وبكين وموسكو.. لحظة محورية في تاريخ لبنان

الصين وروسيا: عين على لبنان

لم تلعب كلٌ من الصين وروسيا أدواراً كبرى في السياسة اللبنانية كما فعلت القوى الغربية الأوروبية ثم الأميركية منذ نشوء لبنان كدولة مستقلة. ويمكن هنا استثناء دور روسيا المحدود في مرحلة الحرب الباردة من خلال الأحزاب اليسارية.

غير أن السنوات الأخيرة شهدت نشاطاً لافتاً لسفيري الدولتين لدى بيروت على مختلف الصعد. فسفير موسكو ألكسندر زاسبيكن شخصية معروفة جداً عند اللبنانيين، وهو كثير الظهور عبر وسائل الإعلام المحلية، ويعطي على الدوام آراء بلاده في كل الأمور المهمة التي تحدث في لبنان. ويمكن اعتبار حركته السياسية والثقافية داخل المجتمع اللبناني فاعلة.

ويركّز زاسبيكن في حركته على تظهير موقف بلاده الداعِم لوحدة لبنان، ولعلاقات متقدّمة مع بلاده، كما يقتضي دور السفراء تماماً. وفي هذا السياق استجابت روسيا في أكثر من مناسبة لطلب اللبنانيين المساعدة، خصوصاً على المستوى العسكري لناحية تقديم مساعدات للجيش اللبناني وتوريد بعض الأسلحة له. لكن الخلافات السياسية بين اللبنانيين وما ساد في لبنان عن رفض أميركي لتعاون الحكومة اللبنانية مع موسكو، عرقلا هذا التعاون المشترك إلى حدٍ كبير.

وبموازاة ذلك، تحاول روسيا تفعيل دورها في لبنان، مُستفيدةً من وَهْج حضورها في الأزمة السورية، وتمكّنها من تحقيق مكاسب سياسية وانتصار عسكري هناك. وذلك من خلال دخولها اليوم على خط الأزمة اللبنانية ولكن بخفَر. حيث أكدت موسكو ضرورة تشكيل حكومة تستجيب لتطلّعات اللبنانيين، ولكن من خلال مشاركة الأطراف السياسية في هذه الحكومة، وليس الذهاب إلى حكومة تكنوقراط تطالب بها القوى الحليفة لأميركا، وتقف خلفهم واشنطن في مطلبهم هذا.

أما الصين التي ينشط 400 من عسكرييها في قوات حفظ السلام في جنوب لبنان "يونيفيل"، فإنها غير بعيدة عن الموقف الروسي، لكنها تركّز على الشق الاقتصادي، وتقدّم عروضاً منذ سنوات للمؤسّسات الرسمية اللبنانية في هذا الإطار، مثل إعلان استعدادها لتشييد سكك حديدية، ومشروعات بنى تحتية تفيد لبنان في التحوّل إلى مساحة انطلاق للأعمال التي ستقود إعادة إعمار سوريا.

وقد عبّرت رسالتا كل من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس الصيني شي جين بينغ، إلى الرئيس اللبناني ميشال عون في مناسبة عيد الاستقلال في 22 تشرين الثاني/ نوفمبر المنصرم، عن إرادة الدولتين في تعزيز العلاقات مع لبنان. ففيما ركّز بوتين على "أن العلاقات الدبلوماسية الروسية– اللبنانية لطالما ارتدت طابع الصداقة البناّءة"، مؤكّداً قناعته بأن الجهود المشتركة ستواصل تطوير التعاون الثنائي في مختلف، مُجدّداً دعم بلاده المتواصل لسيادة لبنان واستقلاله ووحدة أراضيه"، ذهب الرئيس الصيني إلى التركيز على الناحية الاقتصادية، مؤكّداً "مواصلة الدعم الصيني جهود لبنان في صون سيادة الدولة والحفاظ على الاستقرار الاجتماعي ودفع التنمية الاقتصادية قدماً".

غير أن هذين الدورين المتحفّزين لتطوير أدائهما على الساحة اللبنانية في لحظة تاريخية تشهدها البلاد، يُجابهان بتوجّسٍ أميركيٍ وصل إلى حد التعبير عن نفسه علناً في كلام فيلتمان أمام الكونغرس، الذي حسم جدلاً بين المُحتجين على الأرض حول حقيقة الدور الأميركي في توجيه الحراك الشعبي ضد حزب الله وحلفائه من جهة، ومنعاً لحلول موسكو وبكين في مساحة الفراغ التي يمكن أن تنشأ في حال أدّت التحرّكات الشعبية إلى نتيجة مُعاكِسة للرغبات الأميركية.

من هنا، فإن الحراك الشعبي اللبناني بكل فئاته يقف اليوم أمام مجموعة من المسؤوليات الكبيرة التي لا تقتصر على واجبه في تقديم رؤيته المتكاملة لمستقبل البلاد على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والدولتية، إنما تمتد إلى واجبه في تقديم رؤى تتعلّق بأمن البلاد أمام المخاطر الخارجية المُحدِقة، والمطامع الدولية المُتناقِضة إزاء مستقبل لبنان، خصوصاً وأن ظهور الثروة الغازيّة والنفطية في المياه الإقليمية اللبنانية زاد من اهتمام القوى الدولية بهذه الدولة الصغيرة. 

لذلك، فإن التسليم جدلاً بأن وزراء تكنوقراط في حكومة مستقلّة عن الأحزاب السياسية يمكن لهم أن يقدّموا أداءً مستقلاً عن ضغط التوازنات السياسية اللبنانية الدقيقة، وهي مسألة محطّ شكٍ كبير لدى كثيرين، فهل يمكن لهذا النوع من الوزراء أن يواجه إرادات خارجية لدولٍ كبرى وطاغية على المستوى الدولي؟ لا يزال قسم كبير من الشعب اللبناني يجزم بعدم إمكانية تحقّق ذلك.