أثر الفراشة, أخبار, الحلقات, إنفوغراف, تحليل, تقارير مصورة, صحافة, فيديو, كاريكاتور, كتب, مقالات, ملفات, نشرة الأخبار #صفقة بيع فلسطين, #ورشة البحرين, #الضفة الغربية, #قضية_القرن

منذ شروع إسرائيل في بناء جدار الفصل العنصري هدمت منازل الفلسطينيين وصادرات أراضيهم الزراعية. كل ذلك يأتي في إطار تقطيع أوصال الضفة الغربية وفصلها عن القدس.

يبدع الفلسطينيون في إيجاد حلول لمواجهة انعدام المساحة في المخيم، ما يجعلهم يقاومون فكرة الخضوع لشروط سلطات الاحتلال الإسرائيلي الرامية إلى توطينهم في أماكن غير تلك التي هجروا منها إبان نكبة فلسطين (1948)، وعيونهم وقلوبهم تخفق شوقاً إلى بياراتهم وأراضيهم التي هجروا منها تحت قوة السلاح.

الرئيس الروسي يتصل هاتفياً بنظيره الفلسطيني محمود عباس ويؤكد له أن موسكو مستعدة للمساعدة في دفع عملية السلام مع الإسرائيليين من أجل التوصل لحلول مقبولة للطرفين.وعباس يقول إن "صفقة القرن انتهت وستفشل كما فشلت ورشة المنامة"،

كتائب القسام تعلن أن قوات الاحتلال إطلقت النار على أحد مقاوميها أثناء تأديته واجبه في قوة "حماة الثغور" شرق قطاع غزة. ووسائل إعلام إسرائيلية تقول إن الجيش الإسرائيلي نشر بيان اعتذار على قتل عنصر من حماس "نتيجة سوء فهم"، وتشير إلى أن الحادثة قيد التحقيق.

في محيط التجاذبات السياسية والعسكرية في منطقة الشرق الأوسط، كانت الحرب على سوريا من أهمّ القضايا التي كشفت ملفات تعتبر الأسخن في المنطقة العربية، لتكون مخرجاتها منطلقة من الغرب وجميعها تصب في مصلحة الكيان الإسرائيلي.

لقد اكتشفت الولايات المتحدة أن قوى إقليمية ودولية كإيران والصين وروسيا لن ترضى بتحجيم دورها من خلال اتباع الوسائل التقليدية في الصراع: الحرب العسكرية المباشرة، ووسائل الضغط الديبلوماسي الدولي عن طريق الأمم المتحدة كما حدث مع نظام صدام في العراق.

الورشة الاقتصادية في المنامة والتي خطَّطت لها وأدارتها عصابة فريق "السلام" الأميركي الذي يضمّ كوشنير، غرينلات وفريدمان بمُساعدةٍ من قادة دول الخليج العربي شعارها المُعلَن الازدهار والرفاهية للفلسطينيين في الضفة الغربية وغزَّة ما هي إلا جزء من صفقة القرن وخطة أميركية صهيونية لتصفية القضية الفلسطينية وحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم، وتطبيع العلاقات العربية مع دولة الاحتلال والتعامُل معها كقوّةٍ رئيسيةٍ في المنطقة في مواجهة إيران التي أصبحت بمقدرة الرئيس الأميركي ترامب العدو الرئيسي للعرب التي يجب الحشد ودفع الأموال لمواجهتها.

الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي يؤكد خلال وقفة نظمها الاتحاد العام التونسي للشغل رفضاً للتطبيع وصفقة القرن وأن تونس وشعبها سيبقيان داعمين ومدافعين عن القضية الفلسطينية.

تنعقد في هذه الأثناء ورشة المنامة في البحرين بقيادة صهر الرئيس الأميركي جاريد كوشنر الذي لا يمتلك أية صفة رسمية في مؤسّسات الدولة الأميركية ، ورغم ذلك يقود المؤتمر وتمّ تحديد شعار تلك الورشة من قِبَل القائمين عليها بالسلام من أجل الازدهار، وهناك ملاحظات عدّة يجب ذِكرها بخصوص مكان عَقْد الورشة و الدول المشاركة فيها وأهداف هذه الورشة من الأساس.

المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين داوود شهاب يقول في مؤتمر "متحدون ضد صفقة القرن" في بيروت"نحن بحاجة إلى جبهة رفض عربية وإسلامية لرفض صفقة القرن"، لافتاً إلى أن "الحديث المتكرر عن مبادرات السلام داسها كوشنر في مؤتمر المنامة".

وزير التنمية الفلسطيني أحمد مجدلاني يؤكد أن المسار في ورشة المنامة كان "ضعيف المحتوى وفاقداً الشرعية بسبب الغياب الفلسطيني صاحب الحق"، ويلفت إلى أنه على حركة حماس أن ترحب بالرئيس محمود عباس إذا ما قرر زيارة غزة.

كوشنر هذا لمَن لا يعرف هو يهودي الديانة يلتزم البيت يوم السبت، صهيوني الفكر، وولاؤه لإسرائيل يتقدّم على ولائه لبلده الأصلي، للولايات المتحدة الأميركية، وتحوم حوله وحول ترامب شُبهات فساد كبيرة بسبب العلاقات القوية التي تربطه بوليّ العهد السعودي ووليّ عهد الإمارات.

تابعَ الرأيُ العام العربي والإسلامي وجميع أحرار العالم، الشاب اليهودي الصهيوني/ جاريد كوشنير مُستشار وصَهْر الرئيس الأميركي دونالد ترامب وهو يترأّس حلقة نقاش (سمنار) يتوسّط فيها الحضور في قاعةٍ أنيقةٍ بإحدى فنادق منامة البحرين، ليستعرض بكلماتٍ واثِقةٍ أمام جمهوره المبهور به من أمراء ومسؤولين حكوميين ورجال أعمال من دول مجلس التعاون الخليجي والأردن ومصر والمغرب، ومُمثلين لعددٍ من الدول الأوروبية بمُشاركةٍ فاعِلةٍ من قادة البنك وصندوق النقد الدوليين ، وهما بطبيعة الحال (الأذرع الناعمة للولايات المتحدة الأميركية) وممثّل دولة الاحتلال الصهيوني وإعلامهم وعملائهم الذين حضروا لأول مرة في مُحيطنا العربي بهذا البروز القبيح والمُستهتر.

ما العمل وما هو المطلوب لمواجهة هذه المؤامرة الكبرى؟

المزيد