أثر الفراشة, أخبار, الحلقات, إنفوغراف, تحليل, تقارير مصورة, صحافة, فيديو, كاريكاتور, كتب, مقالات, ملفات, نشرة الأخبار #كلمة حرة, #العالم العربي, #جورج_غالاوي

نافذة أسبوعية نضيء فيها على مساحة واسعة من الأسواق القديمة وبعض الشواهد الحضرية والمحطات التاريخية الملفتة والمنتشرة خصوصاً في عالمنا العربي. نبدأها اليوم بتقرير من سوق القيصرية أو سوق الذهب في غزة الذي يمثل مقصداً لكل من أراد أن يبتاع الحلي والذهب. سوق عريق عراقة غزة ورغم صغر حجمه إلا أن له مكانة كبيرة في نفوس الغزاويين...

رغم قناعة كل المتابعين, أن حرباً حقيقية بالمعنى الشمولي التقليدي بين أميركا وإيران إحتمال شبه منعدم، لكن حروباً بشكل آخر، كضربات محدودة مباشرة أو " لوكلاء الطرفين" تأديباً وترهيباً لبعضهما، ربما تحصل.. وهي أمور "يمكن إبتلاعها عند الحاجة" من كليهما.. مقابل ما يرومان تحقيقه إقليمياً وربما عالمياً.

وهناك مثالٌ آخر: إنَّ صفعةَ الشرطيةِ التونسيةِ فادية كامل للشابِ محمّد بو عزيزي يوم 2010/12/10 أدتْ إلى (الربيع العربي) وما تبعهُ من أحداثٍ في تونس، مصر، ليبيا، سوريا، واليمن، كانت الصفعةُ (حركةَ فراشةٍ) أنتجتْ (عاصفةً) ضخمةً.

بعد قتل من قُتل وتهجير مَن بقي على قيد الحياة من الفلسطينيين عمدت سلطات الاحتلال إلى الاستيلاء على أراضي الفلسطينيين وأملاكهم بموجب قانون "مصادرة أملاك الغائبين" الذي سنّته سلطات الاحتلال. تناست سلطات الاحتلال جرائمها وطردها للفلسطينيين وإجبارهم على مغادرة بلدهم تحت وطأة القتل والتنكيل وانتهاك الأعراض، وتعاملت مع أراضيهم على أنها أراضي غائبين وليس مطرودين بفعل الاحتلال، وهكذا اختلقت لنفسها حجّة وعذراً يسمح لها بوضع اليد على الممتلكات والأراضي الفلسطينية، ولكنه عذر أقبح من ذنب( ).

حاخام إسرائيلي يقول إن العرب يجب أن يكونوا عبيداً لليهود.

الحاخام أليعزر كشتييل رئيس مدرسة أبناء دافيد يقول إن "العرب يعانون من مشاكل في الجينات، ويشير الى أنهم يفضِّلون أن يكونوا عبيداً لدى اليهود كشتييل".

بدأت الثورة بانقلاب عسكري لمجموعة صغيرة من الضباط الرافضين للإستبداد العسكري الفاشي، وللإستعمار البرتغالي لأفريقيا والهند، وللطبقية التي أفقرت المجتمع، لتنطلق بعدها ثورة القرنفل في ربيع لشبونة الشهير. تآلف الشيوعيون والإشتراكيون والقوميون والعسكريون في حربهم ضد الثورة المضادّة التي سُرعان ما أرادت استجماع قواها في مناخ شديد الحماسة والتوتّر.

المزيد