أثر الفراشة, أخبار, الحلقات, إنفوغراف, تحليل, تقارير مصورة, صحافة, فيديو, كاريكاتور, كتب, مقالات, ملفات, نشرة الأخبار #نصر الله يكسر الصمت, #حزب الله, #السيد حسن نصر الله, #محور المقاومة, #حوار_خاص

أماّ لماذا سُمّيَ التحرير بالتحرير الثاني فلأن الأمر بكل بساطة كان لا يقل في خطورته عن خطر الكيان الصهيوني على لبنان لناحية الإستهداف المرتبط بتحويل لبنان كما غيره من بلدان المنطقة إلى بؤرة فوضى دائمة وهو أمر صنّفته المقاومة والقيادة السياسية وعلى رأسها فخامة الرئيس العماد ميشال عون بالمعركة الوجودية.

هذه العمليات، وعلى رأسها عمليات القلمون، أدت الى انحسار تدريجي لمناطق سيطرة وتواجد المجموعات الإرهابية "جبهة النصرة وتنظيم داعش" على الحدود المشتركة بين لبنان وسوريا، إلى أن وصلت مساحة سيطرتها في هذا النطاق منتصف عام 2017 الى 1000 كيلو متر مربع، في مناطق القلمون الشرقي بالجانب السوري، وجرود عرسال والسلسلة الشرقية لجبال لبنان من الجهة اللبنانية.

يمثلّ لبنان حاجة دولية وإقليمية أمنية بالدرجة الأولى، بغض النظر عن واقعه السياسي والإقتصادي المأزوم. وهو، في عهده الحديث، لطالما استفاد من هذه الحاجة ليحافظ على وجوده على الرغم من مشاكله الكثيرة.

لا شكّ أنّ انتصارات المقاومة في لبنان وسوريا وإيران واليمن والعراق مترابطة ومتفاعلة مع بعضها البعض، ولاشكّ أنّ انتصار تموز قد أسّس لانتصار سوريا وأنّ انتصار سوريا قد أسّس لانتصار إيران وأنّ قوّة هذا المحور تكمن في ثباته وتعاضده وتمسكه بالثوابت مهما روّجوا ولفقوا من أكاذيب وأوهام.

نائب قائد الفيلق الشمالي في الاحتياط العميد احتياط موشيه تشيكو تامير يوصي قائلاً إن "كانت لديّ أي توصية أقدّمها للمسؤول الذي يجهّز نفسه اليوم فهي: قدر ما اعتقدت أن الأمر سيكون سيئاً فكّر أنه سيكون أسوأ واستعد حقاً للسيناريو الأخطر".

مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الأميركية يقول إن بومبيو بحث على نحو معمق مع الحريري سلوك حزب الله، وما تستطيع الحكومة اللبنانية فعله تجاه هذا السلوك, ويضيف أن استمرار حزب الله في انتهاج مساره الراهن ستكون له تبعات، وواشنطن تدرس مروحة واسعة من العقوبات في لبنان، مشيراً إلى أنها لن تقتصر على نواب حزب الله فقط.

الأمين العام لحزب الله في خطاب متلفز من بلدة بنت جبيل جنوب لبنان بمناسبة الذكرى ال 13 لانتصار تموز 2006، يعتبر أن "إسرائيل كانت مجرد أداة في الحرب وأن أساس الحرب والمشروع كان أميركياً".

لو أن المقاومة هُزمت، ونقول لو، لسرقوا منًا صوت فيروز، وحرّفوا قصائد محمود درويش، وأذابوا حبر حنظلة. لو هزمت المقاومة لافترشنا الطرقات لاجئين هاربين ومحرومين.

مثّل انتصار المقاومة في حرب تموز عام 2006 نهاية أحلام إسرائيل وبعض العرب الذين راهنوا على إنهاء دورها في المنطقة، فكيف تعاظمت قوة حزب الله بعد معركة القصير والحرب السورية بدءاً من حلب ودمشق وصولاً إلى جبال اللاذقية وحمص؟

مرّ حزب الله كما جميع قوى ودول الممانعة والمقاومة بظروف صعبة وقاسية خلال السنوات الأخيرة إذ اشتعلت المنطقة بالحروب، وحاولت قوى طائفية ومذهبية تحويل البوصلة وتشويه صورة حزب الله والسيد حسن نصر الله ومحور المقاومة ككل، لكن الأوضاع تغيّرت وانكشفت الحقيقة أمام غالبية الجماهير والشعوب العربية بعد كل هذه السنوات.

في إطار تغطيتها للذكرى السنوية الـ13 للحرب الاسرائيلية على لبنان في تموز 2006، تكمل "الميادين" إحياء ذكرى الانتصار على العدوان الاسرائيليّ

الانتصار الذي تحقق في حرب تموز عام 2006 لم يكن مجرد انتصار عسكري تمكنت خلاله المقاومة من كسر أسطورة "الجيش الذي لا يقهر" وحسب، انتصار تموز أحدث معادلات ردع جديدة ليس على المستوى اللبناني الداخلي فقط بل على مستوى محور المقاومة ككل في ساحات مختلفة.

المزيد