الحلقات

23-02-2018

23-02-2018

واثق الهاشمي – رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية

لا يوجد فوضى عارمة ومدلهمة وقاصمة للعمود الفقري كالفوضى التي تميز السلك الديني الإسلامي الذي بات مفتوحا على مصراعيه على كل عوامل الإنحطاط والفوضى في السلك الديني هي التي أفضت إلى تفريخ العمائم والمشايخ ورجال الدين والدعاة بشكل لم يسبق له مثيل وفي كل المدارس الإسلامية بدون إستثناء فإختفى العلماء وظهر الجهلاء, وغاب المحققون وبرز النقالون, وماتت الموضوعية وتسلطنت الجهالة والخرافة والأسطورة والتدليس والكذب على السنة النبوية وعلى أهل البيت عليهم السلام، ولن يتقدم عقلنا ولا فكرنا, ما دام الشيوخ يقولون لنا ممنوع التفكير في هذه الدائرة, وممنوع المساس بهذه القضية. لماذا لا تؤلف كتب دراسية جديدة؟ ما هو الإشكال في ذلك؟ فلتشكل هيئات تأليفية لإعداد كتب علمية جديدة أم أنه لا بد أن تدرس المطول والمعالم والقوانين، وشرح اللمعة إلى الأبد؟ إنني أقول لكم: أصلحوا هذا، جددوا، فهل من المعقول أن هذه المجموعات البشرية الهائلة مع ما تملك من استعدادات وكفاءات ليس لديها القدرة على تجديد الكتب الدراسية؟! هذا الأمر لا بد من إنجازه، من يقوم بهذه الأعمال كلها؟

طه (1) مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى (2) إِلَّا تَذْكِرَةً لِمَنْ يَخْشَى (3) تَنْزِيلًا مِمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَى (4) الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى (5) لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى (6) وَإِنْ تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى (7) اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى (8)، عندما عُطلت مضامين القرآن تحوّل العالم الاسلامي الى هذه الفوضى الى مجاعة اليمن الى الظلم في فلسطين الى الاقتتال الى التباغض الى الحسد الى الكراهية. القرآن كتاب حياة، دستور المسلم ودستور الانسان في كتاب الله.

22-02-2018

22-02-2018

عباس البياتي – نائب في البرلمان العراقي

فلسطين في عيون المغاربة

21-02-2018

21-02-2018

آخر التطورات على الساحة الفلسطينية وانعكاساتها على الإقليم، وتأثير الدول الكبرى عليها.

20-02-2018