ندوة الأسبوع

برنامج أسبوعي سياسي حواري. يتعاطى البرنامج مع الأحداث والقضايا بكل تفاصيلها والكشف عن خفاياها وأسبابها وتداعياتها. يستضيف أصحاب وصناع القرار والخبراء والباحثين لمعرفة حقائق الأمور.

مسيرات العودة.. أي مصير؟

يصمت العرب والعالم عن انتهاكات إسرائيل بحق الفلسطينيين أرضاً وشعباً، فتستمر الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة في سياساتها التصعيدية عدواناً واستيطاناً وتهويداً. وآخر قرارات حكومة بنيامين نتنياهو غاراتٌ جوية على قطاع غزة والدفع بتعزيزات إضافية على الحدود مع القطاع. هناك، حيث يواجه الفلسطينيون الترسانة العسكرية الإسرائيلية، منذ عام كامل، بصدورهم العارية متسلحين بإصرارهم على حق العودة إلى ديار الآباء والأجداد. لا يكتفي العرب بالصمت عن جرائم إسرائيل بل يهرولون لتطبيع العلاقات معها واستقبال مسؤوليها بالترحاب وحسن الضيافة، فتواصل تنكيلها بالأسرى وتَجاوزَ كل القوانين والأعراف الدولية. الأكيد أن كل ذلك يتم بضوء أخضر أميركي وربما توقيت إطلاق صواريخ خلال الأيام الماضية من غزة كان مقصوداً لتوجيه رسالة مزدوجة إلى كل من الرئيس الاميركي ورئيس الوزراء الإسرائيلي الذي قطع زيارته إلى واشنطن لمتابعة ما يجري. مصر التي رعت هدنة بدت هشّة، سارعت إلى إرسال وفد إلى غزة لتثبيت التهدئة. روسيا أعلنت أن التصعيد الاخير يهدد بعواقب وخيمة. الامم المتحدة بدورها حذرت من التبعات الكارثية للتصعيد. الكل يحذّر ولكن لا أحد يتحرّك. لماذا؟ هل بسبب الضغوط التي تفرضها واشنطن على الجميع؟ ألا يخشى أن تؤدي هذه السياسات الاميركية والإسرائيلية إلى الانفجار؟ ما المتوقع من المسيرة المليونية التي دعت إليها الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار في يوم الأرض الذي يصادف الذكرى السنوية الأولى لمسيرة العودة؟ وهل تذهب حكومة نتنياهو نحو مزيد من التصعيد قبل انتخابات الكنيست بعد ايام؟