ندوة الأسبوع

برنامج أسبوعي سياسي حواري. يتعاطى البرنامج مع الأحداث والقضايا بكل تفاصيلها والكشف عن خفاياها وأسبابها وتداعياتها. يستضيف أصحاب وصناع القرار والخبراء والباحثين لمعرفة حقائق الأمور.

الجزائر إلى الجمهورية الجديدة

ملخص موضوع الحلقة (30 كلمة Max) الثاني والعشرون من فبراير شباط 2019 تاريخ لن ينساه الجزائريون. هو ذاك اليوم الذي خرجوا فيه بشيبهم وشبابهم ليقولوا "لا" للعهدة الخامسة للرئيس بوتفليقة. لم تُعر السلطات اهمية كبيرة لصوت الشارع. توالت المظاهرات بعد ذلك لتمتد إلى كل ولايات ومدن الجزائر وبقيت سلمية وضمّت أطيافاً وفئات شعبية واسعة ومتنوعة. في السادس والعشرين من مارس أي بعد أكثر من شهر على بدء المظاهرات الشعبية دعا قائد الأركان الفريق قايد صالح إلى تطبيق المادة 102 من الدستور والمتعلقة بشغور منصب الرئيس وإعلان عدم قدرة بوتفليقة على ممارسة مهامه الرئاسية بسبب المرض. انقسم الجزائريون حول هذه الدعوة بين معارض ومشكّك ومؤيد، لكنّ الكثير من الشعارات كانت تطالب بتغيير شامل لكامل النظام السياسي ورموزه. بقي الإصرار والعزم ملازمين للجزائريين رغم التنازلات التي قدمتها السلطات، إلى أن أتت مليونية الجمعة في التاسع والعشرين من مارس\آذار الماضي وشددت على ضرورة الرجوع إلى المادة السابعة من الدستور التي تنص على أن الشعب هو مصدر السلطات. وهكذا كان. قال الشعب كلمته وأجبر بوتفليقة على الاستقالة قبل انتهاء فترة ولايته. عمّت الاحتفالات شوارع الجزائر وكتب شعب المليون ونصف المليون شهيد من جديد بأحرف من ذهب صفحات ناصعة من تاريخ الجزائر. لكن القلق والترقب يبقيان سيدَي الموقف. ماذا بعد استقالة بوتفليقة؟ أي سيناريو ستتخذه الاحداث؟ هل ستُفسد الأجندات الخارجية أحلام وطموحات الجزائريين؟ وكيف سيحمي الجيش تطلعات الشعب؟