نقولا طعمه

محرر في الميادين نت ابتداء من أول آذار/ مارس 2012، ومراسل ومحقق صحفي ميداني على الساحة اللبنانية منذ 1980.

مظاهرة متجددة في حيفا تكسر رهبة الاحتلال

أقام حشد فلسطيني مظاهرة كبيرة في مدينة حيفا تجاوز عدد المشاركين فيها الألف شخص وذلك بمبادرة من الجبهة الديمقراطية للسلام، ومشاركة فلسطينية فاعلة.

مظاهرة حيفا المتجددة

 نفذ أكثر من ألف فلسطيني مظاهرة في حيفا بمبادرة من الجبهة الديمقراطية للسلام، معلنين كسر الرهبة الاسرائيلية التي حاول جنود السلطات الاسرائيلية فرضها على المتظاهرين ليل الجمعة الفائت، ونزلوا بالمسيرة قمعا، وتنكيلا، وأوقفوا العشرات.

 

 


مقدمة المظاهرة

 مسيرة حيفا التي جرت ليل أمس الأحد، تؤكد تفلت الشعب الفلسطيني من عقدة الخوف من الإسرائيلي، رغم تسلحه، بينما المتظاهرون الفلسطينيون عزل، وتحركاتهم سلمية.

المظاهرة رفعت التحدي إلى أقصى حد، وظلت تهتف لساعات: "بالروح..بالدم.. نفديك يا غزة.. بالروح.. بالدم.. نفديك يا فلسطين"، رافعة شعار: "نقاوم الاحتلال" في العديد من اللافتات بالعربية والعبرية، وتقدمتها مجسمات حروف غزة بالأجنبية باللون الأحمر.

 

 


من مظاهرة حيفا

شاركت بالمسيرة النائبة عايدة توما سليمان التي قالت " هذه المظاهرة الكبيرة هي صفعة بوجه كل من يعتقد أن الارهاب البوليسي، والاعتقالات التعسفية سوف تثنينا عن الالتحام بقضايا شعبنا الفلسطيني في غزّة. هُنا، من قلب حيفا نصرخ أن غزّة ليست وحيدة، وأن الاحتلال الغاشم مصيره إلى زوال".

 


رئيس لجنة المتابعة العليا محمد بركة رافعا علم فلسطين في المظاهرة

 

النائبة سليمان أضافت "حكومة الاحتلال والدم تريد جرّنا الى حرب من اجل مكاسبها السياسية. وزراء هذه الحكومة هم من يجب أن يقبعوا وراء القضبان، وليس الشباب الاحرار الذين اعتقلتهم شرطة الاحتلال اوّل أمس في حيفا".

كذلك شارك بالمظاهرة نواب القائمة المشتركة، وقادة لجنة المتابعة العليا لفلسطينيي 1948، وقوى يهودية معادية للصهيونية.

وقال رجا زعاترة، رئيس لجنة الإعلام في لجنة المتابعة العليا "صرختنا هذا المساء من حيفا، نحن الفلسطينيون الباقون في وطننا، وكل القوى المناهضة للاحتلال والفاشية، أن حكومة الإجرام والاحتلال لن تنجح في الاستفراد بغزة، ولا بالقدس، ولن تنجح في إخماد الصوت المقاوم".


جمهرة من اليمين المتطرف تموضعت ترهيبا قبالة المظاهرة

أضاف زعاترة: "ومن حيفا نؤكد أن مخطط "صفقة القرن" وتصفية القضية الفلسطينية سيتحطّم على صخرة المقاومة الشعبية، في غزة، وفي القدس، وفي حيفا، وفي كل مكان".

وفي محاولة ترهيب للمتظاهرين، تجمهر عشرات من اليمين المتطرف قبالة المظاهرة، لكن دون جدوى.

 


محاكمة المعتقلين في محكمة حيفا

وعلى صعيد معتقلي مسيرة الجمعة الذين استقروا على 19 معتقلا، فقد تابعت المحكمة في حيفا محاكماتهم بينما طالبت الشرطة الإسرائيلية تمديد اعتقالهم لخمسة أيام، وعلم أن سبعة من المعتقلين أصيبوا بسبب التعذيب والضرب من أفراد الشرطة والوحدات الخاصة، ونقلوا على إثرها إلى المستشفى للمعالجة.

ويواصل محامو الدفاع المتطوعون دفاعهم عن المعتقلين.