ملفات - نقولا طعمه

مع تزايد وتيرة التحركات الشعبية الفلسطينية في الداخل الفلسطيني، تلجا سلطات الاحتلال إلى مزيد من التنكيل والاعتقالات بحق الناشطين مثل رجا زعاترة الذي اعتقلته سلطات الاحتلال مرتين في اسبوع.

تشهد الأراضي الفلسطينية الواقعة ضمن الخط الأخضر مسيرات متواصلة انتصارا لغزة وطلبا لرفع الحصار عنها، ورفضا لنقل السفارة الأميركية، وذلك إثر سقوط عشرات الشهداء وآلاف الجرحى في المسيرة الكبرى.

تشهد مختلف مناطق فلسطين المحتلة مسيرات ومظاهرات غاضبة في ذكرى النكبة المتوافق مع الخامس عشر من أيار/ مايو، احتجاجاً على المجزرة التي ذهب ضحيتها أكثر من 60 شهيداً، وآلاف الجرحى، حيث تشهد الأراضي الفلسطينية غداً الأربعاء إضراباً عاماً.

تنظم هيئات فلسطينية وطنية مختلفة مظاهرة في ذكرى النكبة

ينظم أهالي بلدة الدامون المهجرة في نكبة ١٩٤٨ أمسية عودة سنوية، يحيون فيها بلدتهم، ويقيمون أنشطة تؤكد على حقهم في العودة إليها. مع العلم أن البلدة مدمرة بالكامل، ولم يبق فيها إلا منشأة صغيرة على عين البلدة.

اطلقت "جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين" في فلسطين مسيرتها السنوية الـ21 الكبرى التي حملت على الدوام شعار "يوم استقلالكم.. يوم نكبتنا"، وشهدت المسيرة نقلة نوعية هذا العام حيث شارك فيها عشرات الآلاف من كافة أبناء فلسطين في الداخل، من الضفة الغربية، وغزة، ومن الخارج، ومن كافة الفئات العمرية، وشهدت فعاليات فنية وطنية متنوعة، وثقافية توعوية على تاريخ النكبة.

تنطلق يوم بعد غد الخميس، المسيرة السنوية الـ21 التي تنظمها "جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين" في فلسطين، وتتجه هذا العام إلى بلدة عتليت المهجرة.

أحيا برنامج "آذار الثقافة" الذي يقيمه "بيت الصداقة" في بلدة طمرة الفلسطينية المهجرة روح العودة بجملة مبادرات ثقافية وفنية ومسرحية، وبإدخال مبادرة جديدة لممارسة حق العودة بتوأمة بين بلدتي سحماتا والرويس، إضافة لإحياء أعمال الشاعر الفلسطيني محمود درويش.

نظمت جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين في فلسطين جولة تعريف بمدينة يافا، شارك فيها عشرات من أبناء البلدات والمدن المختلفة.

ثلاث بلدات فلسطينية متجاورة جمعها المصير الواحد من التهجير والتدمير الكامل، تقع غربي القدس قريبا من الخط الأخضر. بعد تدميرها، بني حولها عازل عن الضفة، وباتت أشبه بالتابعة لأراضي فلسطين الناريخية 1948.

الـ"صفورية" من البلدات الفلسطينية التي هجر جيش الاحتلال الإسرائيلي أهلها عام النكبة 1948، ودمرها بالكامل ولم يبق فيها سوى دير وبقايا قلعة. تهجر سكانها خارج فلسطين وقسم بقي موزعاً في البلدات الفلسطينية الأخرى، خصوصاً في مدينة الناصرة حيث تجمعوا في حي خاص بهم اسم حي الصفافرة.

تتنامى مبادرات ومجموعات يمكن تسميتها بمبادرات عودة تقوم كل منها بجولة إلى بلدة من بلدات فلسطين المهجرة والمدمرة سنة 1948، يطلع المشاركون فيها على بلدات وطنهم، وما حل فيها، مستعيدينها في ذاكرتهم تكريسا لها في عقولهم وأفئدتهم، من هذه المبادرات "جولات مقدسية"، ولها جولة تعريف إلى بلدة عين كارم.

شهدت مدينة بيت لحم تحركاً شعبياً حاشداً رفضاً لقدوم البطريرك الأرثوذكسي ثيوفيلوس اليوناني الأصل إليها وطالب المشاركون باستبداله ببطريرك عربي حفاظاً على الأملاك الفلسطينية.

بلدة البصة من البلدات الفلسطينية التي كانت مزدهرة وعامرة، هجر الصهاينة سكانها في نكبة 1948. ظلت بيوتها قائمة حتى أوائل السبعينات، ثم أجهز عليها الإسرائيليون، ولم يبق فيها إلا كنيسة ومسجد ومنزل ومقام.

نظم فلسطينيو القرى المهجرة في فلسطين 1948 مسيرة دعم للقدس دفعا لتحرك فلسطينيي الداخل في التحرير والعودة.