هيثم طفيلي

روائي وكاتب مسرحي سوري

بوليصة تأمين على ورقة يانصيب

"الحب أجمل منقوص. الحب لا يأبه بالكمال"

يدخل آدم الغرفة المُظلمة ويحاول جاهداً ألا يسمح ليد الضجيج أو أصابع الضوء أن توقظ حواء التي كانت على موعد قسري معتاد مع صُداع الشقيقة قبل أن تهرب منه بالنوم أخيراً.

تصطاد العتمة آدم وتوقعه أرضاً على ركبتيه لكنه يخرس وجعه حتى لا يوقظ حواء التي تلتفت إليه بعطف.

حواء: لا تكبت وجعك، أنا مُستيقظة

يُكابر على ألمه ويسألها.

آدم: هل ارتحتِ من وجعك؟

حواء : لو أنك سمحت لأمّك باختيار زوجتك لما استطاعت نوبات الشقيقة أن ترعبك أو أن توقعك كما فعلت بك اليوم. لاشك أن عين أمّك كانت ستختار لك زهرة من دون الأشواك.

يُشعِل شمعة صغيرة وينظر إليها.

آدم: الذين يتزوّجون الزهور اللواتي قطفن بأيدي أمّهاتهم قليلو حظ، وحدهم مَن يتزوّجون الأشجار اللواتي قدمّنّ لهم فيء أنوثتهن في لعبة طائشة للحب هم كثيرو الحكمة والحظ.

حواء: أشفق عليك حين تضطر للصبر على نوبات صُداعي أو عجز يدي اليسرى. كم مرة أضعنا صوت القلب؟

آدم: لا تكوني ساذِجة فبعض الأمور يُدركها القلب ولا يُدركها العقل. الشمس والنجوم ليست مجرّد أفران هيدروجين كما يقول العقل، بل شمعات النور التي تنقذنا من العتمة في هذا الكون ولطالما هكذا غنّى القلب

حواء: الحب يهدم أفكار عقلك

آدم: صحيح. الحب يهدم فكرة صحيحة مملّة ويبني فكرة خاطئة ممتعة تطرب القلب

حواء: قلبك أعماك عن نقصي

آدم: لم أطمع بالكمال يوماً. صدقت جدّتي حين قالت "لا شيء كامل في هذه الدنيا سوى الموت"

حواء: هلّ تعني أن الحب ليس كاملاً؟

آدم: الحب أجمل منقوص. الحب لا يأبه بالكمال

حواء: لطالما أعجبني في الحب أنه ناقص عاقل، لكن ماذا لو خسرنا فيه؟ ماذا لو وقعنا بسببه؟ ماذا لو بكينا لأجله؟ ماذا لو نمنا مكسوري الخاطر على وسادته؟

يجلس على حافة سريرها.

آدم: الحب كما الوطن قضية، وكل خسارة فيهما ارتقاء. إعلمي أيضاً أن كل صفقة تنتظر الربح وكل قضية تنتظر التضحية، فهل سمعت بعاشقٍ تخلّى عن أخلاق الجنود وحمل بشاعة التجّار؟

حواء: ماذا لو دعاك الحب إلى مائدة حتفك؟

آدم: ألبس كفني مُبتسماً

حواء: وماذا لو أتاك الحب مُحتالاً؟

آدم: عن طيب خاطِر أهب له ما في جيوب قلبي ثم إذا لم يكتف أتسوّل لحسابه

حواء: ألا يوجد مأمن من خساراته؟

آدم: الحب ورقة يانصيب، فهل سمعت بشركة تأمين واحدة تبيع بوليصة على ورقة يانصيب؟

تقترب منه مبتسمة.

حواء: لا، لكني سمعت بمجنونَين يتوجّعان كل يوم ويكرّران المحاولة بابتسامة تستلذّ بطعم الخسارة

آدم: مباركة هي خسارتهما

تعانقه.

حواء: مباركة هي خسارتنا