صالح الأشمر

كاتب ومترجم من لبنان

مصطفى - مختار

يقع اسم المصطفى على النبي محمّد لأن الله اصطفاه وفضّله بالنبُوّة.

أرجوكَ يا ربّ في الدارَينِ ترحمُنا
بِجاهِ مَن في يَديهِ سَبّحَ الحَجَرُ
بِالمُصطفى المُجتَبى خيرِ الأنامِ ومَنْ
جَلالَةً نَزلت في مَدحِهِ السُّوَرُ
ثُمّ الصلاةُ على المُختارِ ما طلَعتْ
شمسُ النهارِ وما قد شَعشَعَ القمرُ
 
هذه الأبيات للشاعر المصري محمد البوصيري، من القرن الثالث عشر للميلاد، من قصيدة في مدح النبي محمّد، حيث يذكر ثلاثة من أسماء النبي أو صِفاته وهي المُصطفى، والمُجتبى، والمُختار. وتَيمّناً بالنبي تُطلق هذه الأسماء على المولود الذكر: مُصطفى، مُجتبى، مُختار.
 
والمُصطفى لُغةً هو اسم المفعول من اصطفاه، يَصطفيه، اصطفاءً، إذا اختاره، وفضّله على سِواه/ فهو مُصطفَى، والفاعلُ مُصطفٍ (مُصطفي). ومنه قُرآناً:«إنّ اللهَ اصطفى آدمَ ونوحاً وآلَ إبراهيمَ وآلَ عِمرانَ على العالمين».وكلٌ من هؤلاء الأنبياء مُصطفى. ويقع اسم المصطفى على النبي محمّد لأن الله اصطفاه وفضّله بالنبُوّة.
 
أما المُجتَبى فاسم المفعول من اجتبَى الشيءَ أو الشخصَ يجتبيه، اجتِباءً، أي اصطفاه وافضَله على سِواه، فهو مُجتبَى، واسم الفاعل مُجتَبٍ
(مُجتَبي). والله تعالى اجتبى النبي محمد وفضله بالنبوّة.
 
والمُختار اسم المفعول من اختار الشيءَ أو الشخصَ، يختاره اختياراً، إذا اصطفاه وفضّله على سواه، فهو مُختار للفاعل والمفعول على السواء. والله اختار النبي محمّد وفضّله بالنبوّة.
 
وقد جمع الشيخ الأكبر ابنُ عربي بين هذه الأسماء الثلاثة من أسماء النبي في قوله بِعِبارة صوفية:
   
رأيتُ بارقةً كالنجمِ لامِعةً
بِسقفِ بَيتي على قُربٍ مِنَ السحَرِ
عَلِمتُها عينَ مَن أهواهُ تعرفُني 
بِما أنا منهُ في وِردٍ وفي صَدَرِ
على لِسانِ الذي ظَنّي بهِ حَسَنٌ
يَحيا الفُؤادُ بِذِكراهُ وبِالنَظرِ
عنِ الرسولِ رَسولِ اللهِ سَيّدِنا
المُصطَفَى المُجتَبى المُختارِ مِن مُضَرِ