صالح الأشمر

كاتب ومترجم من لبنان

آية - آلاء

مصدرهما القرآن الكريم ... من هما آية وآلاء؟

عديدة هي الأسماء ذات الدلالة الدينية الواضحة التي تُطلَق على المولود ذكراً كان أو أُنثى، وذلك على سبيل التَيَمُّنِ بمعانيها. من ذلك اسما آيَة وآلاء ومصدرهما هو القرآن الكريم. 
آية اسم علم مؤنث مُقتبس من واحدة الآيات القرآنية. والآية في القرآن هي جُملة أو جُمل علم بالتوقيف انقطاع معناها عَمّا قبلها وعمّا بعدها في الكلام.
والآية في الأصل هي العلامة الظاهرة، ومنها قُرآناً قوله تعالى: «سنَريهم آياتِنا في الآفاقِ وفي أنفسِهم». وكما تُسمّى البنت آية بصيغة المفرد كذلك تُسمّى آيات بصيغة الجمع.
والآية أيضاً: العِبرة. وفي بعض آيات القرآن وما تتضمّنه من عِبرة هذان البيتان المنسوبان إلى الإمام عليّ بن أبي طالب:
       
وإذا مررتَ بِآيةٍ وعظيّةٍ تصِفُ
العذابَ فَقِفْ ودمعُكَ يُسكبُ
يا مَن يُعذّبُ مَن يشاءُ بِعدلهِ
لا تَجعلَنّني في الذينٍ تُعذّبُ
 
والآية: المُعجزة. ومنه قُرآناً «وجعلنا ابنَ مَريَمَ وأُمَّهُ آيةً وآويناهما إلى رَبوَةٍ ذاتِ قرارٍ ومَعين». وآيةُ الرجل شخصُه. يقال: خرج القوم بِآيتِهم، أي بجماعتهم لم يَدعوا وراءهم شيئاً.
 
أما آلاء فاسم علم مؤنّث يُسمّى به تَيَمُّناً بِآلاء الله، أي نِعَمه. والآلاء جمعُ مفرده غير مستعمل (الألي والألى). والتسمية بآلاء مردّها إلى
كلمة آلاء التي تتردّد في سورة الرحمن «فبِأيِّ آلاءِ رَبِّكما تُكذّبان».