روسيا تعلن أنها ستنشر أنظمة "أس-400" للدفاع الجوي في قاعدة حميميم

وزير الدفاع الروسي يعلن أن روسيا ستنشر أنظمة دفاع أس-400 مضادة للصواريخ في قاعدة حميميم الجوية في سوريا غداة إسقاط تركيا مقاتلة روسية، وبوتين يؤكد أن بلاده ستتعامل مع إسقاط الطائرة الحربية الروسية بكل جدية وأنها ستستخدم الوسائل المتاحة لضمان أمنها.

  • بوتين: روسيا ستستخدم الوسائل المتاحة لضمان أمنها.
أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده ستتعامل مع إسقاط الطائرة الحربية الروسية بكل جدية وأنها ستستخدم الوسائل المتاحة لضمان أمنها، متهماً القيادة التركية بأنها تمارس سياسة متعمدة لنشر التطرف في بلادها. يأتي ذلك في وقت أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن روسيا ستنشر أنظمة دفاع أس-400 مضادة للصواريخ في قاعدة حميميم الجوية في سوريا غداة إسقاط تركيا مقاتلة روسية على الحدود السورية.

وسيتم نشر هذه البطاريات المضادة للصواريخ من الجيل الجديد استكمالاً للتدابير التي أعلنت عنها هيئة أركان القوات الروسية مساء الثلاثاء ومنها إرسال الطراد "موسكفا" التابع للأسطول الروسي والمجهز بمضادات أرضية وتخصيص مطاردات لمواكبة طلعات القاذفات الروسية من الآن وصاعدا.

وقال شويغو الأربعاء إن الطراد موسكو الموجود أمام سواحل اللاذقية مستعد لتدمير أي هدف يمثل خطراً.  

وزارة الدفاع الروسية حذرت من أنها ستسقط اي طائرة  ترى في تحليقها في الأجواء السورية  تهديدا لروسيا.

رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف وفي رد على إسقاط السوخوي حذر من أن الشركات التركية قد تخسر حصتها في السوق الروسية.

ميدفيديف اتهم أنقرة بالدفاع عن داعش وقال إن بعض المسؤولين الأتراك لديهم مصلحة مالية في تجارة النفط مع التنظيم.

وكان الرئيس الروسي حذر من أن حادث إسقاط السوخوي ستكون له عواقب وخيمةٌ على العلاقات الروسية التركية.
السفير الروسي في لبنان الكسندر زاسيبكين أكد أن الرد الروسي سيطاول العلاقات الأمنية والاقتصادية مع تركيا. زاسيبكين أضاف في لقاء مع الميادين  إن ضرب روسيا لناقلات النفط التي تسيطر عليها داعش قد أضر بتركيا. إلى ذلك حث الأمين العام لحلف شمال الاطلسي ينس شتولتنبرغ على التزام الهدوء لتفادي تصعيد الوضع بعد إسقاط المقاتلة الروسية. وفي مؤتمر صحافي عقب اجتماع  طارئ للحلف دعت إليه تركيا شدد على أهمية اعتماد الدبلوماسية لحل المشكلات.