الأخبار - فنون

ليلة الأربعاء في 17 نيسان/إبريل الجاري حلّت المغنية المصرية "غادة رجب" ضيفة على لبنان ونظّم لها المعهد العالي للموسيقى "الكونسرفاتوار" عبر قائد الأوركستر الوطنية اللبنانية الشرق عربية المايسترو "أندريه الحاج" حفلاً ضخماً على خشبة مسرح بيار أبو خاطر- بيروت، وقاد على الخشبة 55 عازفاً إستحقوا التهنئة الحارة لقدرتهم على تفعيل الحضور النغمي الشرقي الأصيل في تناسق وحيوية وطواعية.

فكرة بسيطة لكنها لامعة إستند إليها المخرج والكاتب المسرحي "هشام زين الدين" في عمله المتجدد "كوميديا العبابيد" بعد ثماني سنوات على عرضها لأول مرة (على خشبة بابل – الحمراء)، ولأنها لم تأخذ حقها من العروض الكافية، أعاد "زين الدين" صياغتها وأدخل عليها بعض التعديلات وحذف شخصية منها، وإفتتحها مؤخراً على خشبة "المركز الثقافي الروسي" في بيروت.

شهد مربع "the palace" الرحب والراقي (لصاحبته الزميلة رانيا برغوت) ليلة فنية أدبية صاخبة وساحرة بإمتياز، مع الفنان "شربل روحانا" وتخت نغمي شرقي، والشاعر التونسي الشاب "أنيس شوشان" الذي أمضى عدة أيام في بيروت، شارك خلالها في العديد من المناسبات الفنية منها حفل توقيع "رامي خليفة" الـ سي دي الخاص به في دار النمر، وفاجأنا بنتاجه وحضوره.

"سهرة إستثنائية" شهدتها القاعة الرئيسية لكنيسة القديس يوسف للآباء اليسوعيين (وسط بيروت)، ليلة الجمعة  في الثاني عشر من نيسان/إبريل الجاري، حيث أحيت الأوركسترا الفيلهارموني الوطنية اللبنانية (أسسها عام 1998 الدكتور وليد غلمية) حفلاً كبيراً بقيادة المايسترو "لبنان بعلبكي"، وحضر على البيانو العازف العالمي "عبد الرحمن الباشا"، إلى جانب 75 عازفاً كانوا كأنهم واحد وهم يقدمون نتاج الكبيرين (شوبان، وكورساكوف).

أيام قليلة ويتم الإعلان الرسمي عن المتسابقين في الدورة 72 من مهرجان كان السينمائي الدولي (بين الثلاثاء في 14 أيار/مايو والسبت في 25 منه)، لكن الأخبار عن حيثيات مهرجان هذا العام لا تتوقف، فمن إعلان المخرجة اللبنانية "نادين لبكي" رئيسة لجنة تحكيم مسابقة "نظرة ما" (certain regard) إلى "كلير دينيس" رئيسة تحكيم تظاهرة الأفلام القصيرة، تم الكشف عن فيلم الإفتتاح.

وكان جواب "رامي" مُفحماً عندما سألناه لماذا لم يُسمّ إبنه على إسم والده، فقال "لأن هناك مرسيل واحداً".

بدأ الممثل المتميز "محمود الجندي" حياته الفنية قبل 40 عاماً على الخشبة مع الفنان "فؤاد المهندس" في "إنها حقاً عائلة محترمة" (عام 79) وأنهاها بمسرحية "إضحك لما تموت" لـ "عصام السيد"، طاوياً مجموعة مكثفة من التجارب للشاشتين والخشبة، خصوصاً في البدايات عندما لمع بسرعة في "دموع في عيون وقحة" و"الشهد والدموع"، مما إضطره لترك إختصاصه في النسيج والتفرغ للفن الذي أفرد له مساحة رحبة من التقدير والإحترام.

الجالية العربية في كاليفورنيا تستقبل المخرج اليمني عمرو جمال مخرج فيلم "10 أيام قبل الزفة" المرشح للأوسكار، في سياق بدء مهرجان الفيلم العربي في مدينة سان دييغو الأميركية.

منح النجمان الأميركيان "ميل غيبسون" و"شون بن" ثقتهما للمخرج والسيناريست الإيراني "فارهاد سافينيا" للإشراف على نص شريط "the professor and the madman" فشارك في السيناريو مع "جون بورمان" و"تود كومارنيكي" وتولى الإخراج بدعم إنتاجي (تكلف التصوير 25 مليون دولار) من "غيبسون" الذي كان إشترى حقوق كتاب "the surgeon of crewhorne" لـ "سيمون وينشستر" قبل 20 عاماً.

الفنان "هشام جابر" مخرج وممثل وكاتب وقف بثبات خلف مشروعه الريادي "مترو المدينة" في إنتاج الأعمال الفنية المتميزة، إنطلاقاً من مسرح صغير كان أصلاً صالة جيب تعرض أشرطة سينمائية نخبوية لكبار النقاد والمهتمين بالسينما بإشاف الأخوين الراحلين خالد وهاشم عيتاني، وها هو اليوم بفضل نجاح تجربة العروض المتنوعة والخاصة (هشك بشك، بار فاروق، وغيرهما) يتحول إلى منبر نموذجي يستقطب فناني ومثقفي لبنان ومحيطه العربي، مع وعد بأن المقبل من الأيام سيكون حاملاً العديد من الأعمال الدسمة.

مساء الخميس في الرابع من نيسان/ إبريل الجاري، إنطلقت فعاليات الدورة 15 من "مهرجان بيروت الدولي للرقص المعاصر" على خشبة "سيتيرن بيروت" (باتت مسرحاً نموذجياً دائماً) برائعة رئيس المهرجان "عمر راجح" نصاً وإخراجاً وعنوانها "مئذنة" (minaret) حكت بالمشهدية التعبيرية الراقصة، والموسيقى والغناء، عن الجريمة التي ارتكبت بحق مئذنة الجامع الأموي الكبير في حلب كمعلم تاريخي ديني وطني، في الحرب الأخيرة على سوريا.

خبطة مسرحية ثالثة لـ "لارا قانصو" بعنوان "غياب" بعد ثلاثة أعوام على "عشق" وخمسة على "عرس زهوة". النساء هن موضوعها ومحور إهتمامها لأنهن يحتجن إلى مساندة حقيقية وقوة دفع بإتجاه الإنخراط أكثر في مجتمعهن إعتماداً على طاقات خيّرة فيه من الرجال طالما أن الأزمة الرئيسية هي في العنف الزوجي الذي يُهدد كيان الأسرة، ويضع النساء في مواجهة مع قدرهن فماذا هن فاعلات.

على خشبة "مترو المدينة" في بيروت أمضى تخت شرقي من 6 عازفين ليلة (في 2 نيسان/إبريل الجاري) طربية بإمتياز عنوانها "هنا القدس"، مع 3 أصوات تتقدمهم "سلوى جرادات" رافقها في بعض الأغنيات العوّاد "فراس العنداري"وزميله على الإيقاع "سماح أبو المنى"، أعادتنا 83 عاماً إلى الوراء في نوستالجيا الحنين إلى فلسطين ومعالم الفن فيها من خلال ما كانت تقدمه هذه الإذاعة العريقة لأمة العرب في المنطقة من أغنيات.

بعد عام على أول شريط يصوّره مع المخرج "نديم مهنا" بعنوان "ساعة ونص" عن نص للكاتبة "كلوديا مرشليان" عاود الثلاثة التعاون في فيلم ثان حمل عنوان "ساعة ونص وخمسة" إفتتح ليل الأول من نيسان/إبريل الجاري على 5 شاشات من تجمع صالات "غراند سينما – فردان- بيروت في وقت واحد، بحضور فريق الفيلم وحشد كثيف من الفنانين والفنيين والإعلاميين، وإستُقبل بضحكات كثيرة.

بات لـ "مهرجان بيروت الدولي للرقص المعاصر" منصة مسرحية تحمل إسم "سيتيرن بيروت" يُقام فوقها للعام الثاني على التوالي. الدورة 15 التي تُفتتح في الرابع من نيسان/ إبريل 2019 بمسرحية "minaret" أو "مئذنة" لرئيس المهرجان مصمم الرقص والراقص الأول "عمر راجح"، تشمل فنانين وفرقاً لبنانية وعربية وعالمية في محاولة لتقديم تنويعة إبداعية وافدة من جهات الكون كلها.

المزيد