كورال الفيحاء يفتتح فرعاً له في بعقلين

أخبار فنية ترصد الجديد في عالم الشاشتين والخشبة، إضافةً إلى بعض الأحداث الفنية العربية والعالمية.

تُوسع فرقة كورال الفيحاء بقيادة المايسترو "باركيف تسلاكيان" حضورها داخل لبنان فإستحدثت بعد بيروت، فرعاً لها في بعقلين، كما خارجه عبر فرع في القاهرة ومراكز أخرى يتم تحضيرها في الدول المغاربية تباعاً. وقد شهد يوم السبت الماضي في 14 أيلول/سبتمبر الجاري، إفتتاح مقر فرع بعقلين في مبنىً قدمته البلدية، بمبادرة من المكتبة الوطنية التي يديرها الأستاذ غازي صعب، الذي سبق وثابر في مهمته حتى أطلق منذ أشهر قليلة مسرحاً مجهزاً بكل ما تحتاجه الخشبات العصرية هذه الأيام.

قدّم "صعب" الحفل الذي أعقب إفتتاح الفرع، تحدث عن هذه المبادرة الثقافية التي ستضيف إلى صورة المشروع الثقافي، وخلفه أكثر بقليل من مئة كورال، هم مجموع الفريق الوافد من طرابلس، والفرقة الخاصة بـ بعقلين، وإمتد الحفل بقيادة "تسلاكيان ساعة كاملة قدّم خلالها الفريقان مجموعة من الأغنيات لـ (مرسيل خليفة وأميمة الخليل، زكي ناصيف، الأخوان رحباني، جمال بخيت، وجدي شيا) عرفت تقدير الحاضرين للطريقة المعتمدة في التوصيل الجماعي من دون الحاجة إلى آلات موسيقية.


لبناني وسوري فائزان في تورونتو

يوم الأحد في 15 أيلول/سبتمبر الجاري إنتهت فعاليات مهرجان تورونتو السينمائي الدولي، من دون حفل ختام وتوزيع جوائز بقرار من إدارة التظاهرة، لأن المشاركين من سينمائيين ونقاد لم يمكثوا في تورونتو سوى أيام قليلة غادروا بعدها عائدين إلى بلدانهم، مما أغضب القيمين على المهرجان ودفعهم إلى  إلغاء كل المظاهر الإحتفالية، وأرسلت النتيجة إلى العناوين الألكترونية للمشاركين كما نشرت على الموقع الألكنروني الرسمي للمهرجان.

في هذه الدورة حظي الفيلم السوري "الكهف" لـ "فارس فياض" بالجائزة الأولى من الجمهور كأفصل فيلم وثائقي  وقد أدرجته شبكة ناشيونال غرافيك للأفلام الوثائقية ضمن لائحتها للترشح للأوسكار. كذلك نال الفيلم اللبناني "1982" أول أعمال "وليد مؤنس" الطويلة من بطولة "نادين لبكي"بجائزة شبكة الترويج لسينما آسيا والمحيط الهادي، وتدور أحداثه في العام 1982عن حب عذري بين فتىً وفتاة.


"سلا 13" لفيلم المرأة: 6 أيام

بين 16 و21 أيلول/سبتمبر الجاري تقام في المغرب فعاليات الدورة 13 من "المهرجان الدولي لفيلم المرأة" في "سلا" ويتبارى فيها 12 فيلماً روائياً طويلاً و5 أفلام وثائقية، وتحضر السينما التونسية كضيف شرف مع عروض لأفلام 5 مخرجات (سونيا شمخي، أسمهان لحمر، هند بو جمعة، أريج سهيري، وسارة عبيدي).

المهرجان يكرّم هذا العام الممثلتان المغربيتان (ماجدولين إدريسي، ومنى فتو)، المنتجة التونسية (درة بوشوشة) ومصممة الأزياء الصومالية (أومو سي)، وفي سياقه محاضرات وندوات حول التوازن بين الجنسين في الفرق التي تمثل أمام الكاميرا.