مصممة الرقص "أليسار كركلا" للميادين نت: نحن ثلاثة في تحضير أعمالنا مع والدي وأخي

قليلة الظهور في لقاءات صحفية لأنها لا تحب الكلام الجامد والأسئلة المكررة، لكننا تواعدنا مع مصممة الرقص "أليسار كركلا" على لقائها قبل سفرها مع فرقة كركلا لتقديم عرضين من "ألف ليلة وليلة" في "أبوظبي"، بإنتظاربدايات العام المقبل حيث يباشر الفنانون الثلاثة الأب المعلّم "عبد الحليم كركلا"، والإبن المخرج "إيفان"، وضيفتنا في هذا اللقاء "أم تيمور" السعيدة بمشاعر الأمومة التي سمعت عنها الكثير، لكن التجربة الميدانية أهم وأعمق وأجمل، التحضير لعمل جديد.

أليسار كركلا تتحدث للميادين نت

"أليسار" نفت عن عملها مع شقيقها صفة الديو، لا لشيء إلاّ لتوصيف الواقع الذي تؤكد أن "الأستاذ" حاضر في كل تفاصيل الإعداد، والنقاشات تبدأ ولا تتوقف، ويتخللها إرتفاع الأصوات مع مواجهات فنية تصب كلها في خدمة العمل، مشيرة إلى أن عملها له طابع خاص جداً لكن التحضيرات تكون مجالاً رحباً لأكثر من فكرة وتصور"وأنا عندي طواعية كاملة لتفهم الأفكار الأخرى إذا ما إقتنعت بها". وعندما سألناها عن سبب ندرة المتخصصات في رسم اللوحات الراقصة أوضحت أن وراء ذلك نوعاً من الجدوى الفنية فالساحة ليست متاحة لمشاريع مسرحية إستعراضية راقصة كثيرة، وبالتالي لن نجد من يتشجع من تلقاء نفسه لدراسة هذا الفن.


أليسار كركلا تتحدث للميادين نت

تستوحي الفنانة الرقيقة حركات راقصيها من كل ما يتحرك أمامها أينما حلت، وهي تقوم بقولبة ما تفكر فيه من خلال حركات تتسم بالتناسق أولاً ومن ثم بالكثير من التنويع حتى يشعر المتابع أنه يتمتع بما يراه "لا أنجز تشكيلاً مشهدياً من فراغ، ويستحيل أن أصمم حركة بدون معنى، دائماً هناك ما أقصده وأتعامل معه بكثير من التفاعل". هذا الرأي جعل من "أليسار" سيدة موزونة الخطى خصوصاً عندما واجهت تحدّي البرنامج الجماهيري "ستار أكاديمي" وقدمت لوحات ترسخ في الذهن ولا تبرحه إلاّ لأخرى أجمل منها.

 


أليسار كركلا تتحدث للميادين نت

سافرت كثيراً وعرفت فنانين كباراً لكنها عندما تتحدث عن المخرج الإيطالي الذي رحل مؤخراً "فرنكو زيفيريللي" تقف إحتراماً لموهبته العبقرية وشخصيته الإنسانية الفذة وتعتبر أن الصداقة التي ربطته بفرقة كركلا يصعب حصرها في إطار لما توحيه من قيم نادراً ما نعرفها في يومياتنا. "الإبداع الذي عرفناه من تعاوننا لا حدود له، والعلاقة مع فريقه التقني ما زالت هي هي لن تتبدل بل ستتضاعف تقديراً للراحل الكبير صديقنا الأغلى. وقالت في حديثها مع "الميادين نت":