"بوشناق" يتصدر الأوبريت، و"أبو أسعد" يرأس مونبلييه

أخبار فنية ترصد الجديد في عالم الشاشتين والخشبة، إضافةً إلى بعض الأحداث الفنية العربية والعالمية.

  • "بوشناق"
  • "البلوشي"

تحت عنوان "لسه الأمل موجود" يتحرك مشروع أوبريت عمره حوالى العام من التحضير بحيث يكون جاهزاً للعرض أوائل كانون الأول/ ديسمبر المقبل. ويتولّى إنجاز هذا العمل العربي المشترك المخرج السوري "فيصل بني المرجة" الذي يصوّر مادته ما بين لبنان، الكويت، مصر، تونس، الأردن، وولاية كنساس الأميركية، على أن تتم كافة العمليات التقنية في ألمانيا.

الفنان التونسي "لطفي بوشناق" يتصدّر فريق الفنانين المشاركين (يسرى محنوش، سناء يوسف) ومن الكويت (محمد المسباح، محمد البلوشي) سورية (موسى مصطفى، أصالة يوسف) مصر (ميرنا وليد) العراق (مهدي العراقي) لبنان (رولا سعد) مع كورال للأطفال. وتقول كلمات العمل التي صاغها "ناصر الجبل" (ألحان وتوزيع محمد ضياء): حقيقي الدنيا لسه بخير، ما دام لسه الأمل موجود، وناس في قلوبها حب كبير، وعندها رحمة مالها حدود، حياة بنعيشها نتألم، وغصب عننا عايشينها، نشوف أطفال بتتيتم، دموعها نازلة من عينيها، وبنحارب وبنكمل، على شيوخ صعب تتحمّل، نساء عمالة تترمل، بندعي ربنا يعينها.

 

 

"مونبلييه41": "أبو أسعد" للتحكيم

  • "محمد حفظي" مكرماً
  • "أبو أسعد"

بين 18 و26 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري تقام الدورة 41 من مهرجان "مونبلييه الدولي لسينما البحر المتوسط (سينيميد) والتي يرأس لجنة تحكيمها المخرج الفلسطيني "هاني أبو أسعد"، حيث أُعلن عن تكريم المنتج ورئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي "محمد حفظي" الذي وصفه المهرجان بأنه دينامو السينما المصرية بعدما أنتج أكثر من 30 فيلماً معظم مخرجيها يُبادرون لتقديم أولى تجاربهم.

ومن المفارقات أن مهرجانيْ مونبلييه" و"القاهرة" يقيمان الدورة 41 هذا العام بفارق شهر تقريباً بين موعديهما، وتم إعلان مشاركة أفلام كثيرة منها: "إلحد الساعة خمسة" إخراج "شريف البنداري" (مع هديل حسن، خيري بشارة، وآيتن عامر) و"بعلم الوصول" إخراج ونص "هشام صقر" (بسمة، محمد سرحان، وبسنت شوقي).

وفاة نجمين: إشاعتان؟؟

  • "كاظم"
  • "عادل"

في الساعات القليلة الماضية شاع خبران كاذبان يبدو أن ماكينة واحدة هي التي روّجت لهما. الأول تناول الفنان "كاظم الساهر" الذي تعودنا أخباراً غير صحيحة عن زواجه، وأشار إلى أنه وبسبب نوبة قلبية مفاجئة نقل على عجل من مقر إقامته في لندن إلى المستشفى حيث فارق الحياة. وكان حمى الله شبابه إيجابياً في التعامل مع الإشاعة فرد من خلال كلمات أغنيته "متمردة" وإعتبر أنه "متمرد" مثل حبيبته المتمردة على كل هذه الأخبار، وأنه يواصل تلحين أغنيات ألبومه الجديد عن قصائد للكبير الراحل "نزار قباني".

والخبر الثاني تناول أكثر النجوم تعرضاً لإشاعات عن حياته الفنان "عادل إمام" وهو إعتاد الرد عليه بأسلوبه الظريف كمثل قوله "بس قولولنا التعازي فين"، والقضية هنا أن أحداً من المستهدفين بالإشاعات هذه لم يرفع دعوى ولو ضد مجهول للتخفيف من غلواء هذا الترويج الرخيص من بعض المواقع الألكترونية التي ما عادت تكترث بفقدان مصداقيتها.