"أيام قرطاج السينمائية 30" تعرض 170 فيلماً من 60 دولة

بين 26 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري و2 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل تقام الدورة 30 من مهرجان "أيام قرطاج السينمائية" التي تحمل إسم رئيسه الراحل "نجيب عياد" وتديرها أرملته السيدة "نجاة النابلي عياد" كونها واكبت التحضير للدورة الجديدة مع زوجها، حيث ركزت وزارة الثقافة على ضرورة إحترام الخطة التي كان أعدّها الراحل لهذه الدورة التي يتبارى فيها 44 فيلماً في المسابقات من بين 170 شريطاً تمثل 60 دولة.

  • الملصق
  • "سيدة البحر" للسعودية "شهد أمين"
  • بطلتا فيلم الافتتاح
  • "نجمة الصبح" للسوري "جود سعيد"
  • الممثلة اللبنانية "ياسمين خلاط" عضو تحكيم
  • "بوزيد" وملصق فيلمه "عرايس الخوف"

الإفتتاح خصّص لفيلم "عرايس الخوف" إخراج التونسي "نوري بوزيد" الذي يحمل جائزتي تانيت من المهرجان عن فيلميه: "ريح السد" (1986) وmaking off (2013). العرض يتناول قضية الشابتين التونسيتين (زينة ودجو) اللتين هربتا من تنظيم داعش في سوريا ولم يستقبلهما المجتمع التونسي فإضطرتا لأن تلجآ إلى الكتابة أو صياغة علاقات تفيد في عيشهما بعيداً عن المشاكل، مع مساعدة من طبيبة ومحامية، من دون سائر المجتمع الرجولي. الفيلم حاز جائزة حقوق الإنسان من الدورة 76 لمهرجان البندقية السينمائي الدولي، ومن فريقه التمثيلي (نور حجري، عفاف بن محمود، جُمان اليمام، مهدي حجري، سندس بلحسن، فاطمة بن سعيدان، ونعمان حمدة).

الأفلام الطويلة في المسابقة الرسمية تتألف من: "بعلم الوصول" (للمصري هشام صقر) "نورا تحلم" (للتونسية هند بو جمعة) "شارع حيفا" (للعراقي مهند حيال) "بيك نعيش" (للتونسي مهدي البرصاوي) "أبو ليلى" (للجزائري أمين سيدي بو مدين) "نجمة الصبح" (للسوري جود سعيد) "آدم" (للمغربية مريم توزاني) "أتلانتيك" ( للسنغالية ماتي ديوب) "سيدة البحر" (للسعودية شهد أمين) "ستموت في العشرين" (السوداني أمجد أبو علالا) "قيرة" (للتونسي الفاضل الجزيري). لجنة تحكيم المسابقة يرأسها المخرج السنغالي الفرنسي "آلان غوميز" وفي عضويتها (المخرج التونسي محمود بن محمود، الممثلة اللبنانية ياسمين خلاط، الياباني فوكادا لودجي، المخرجة المغربية مريم بن مبارك، الممثل الجزائري حسان حشاش، المخرجة تسيتسي دانجارميغا – زيمبابوي).

أما الأشرطة الوثائقية الطويلة المتبارية فهي: "من أجل سما" (للسوري وعد الخطيب، وإدوارد واتس) "بيت إتنين تلاتة" (وربا عطية – لبنان) "أوفسايد الخرطوم" (للسودانية مروة زين) "على العارضة" ( للتونسي سامي التليلي) "لا الذهب كالساكا" (ميشال.ك.زونغو – بوركينا فاسو) "بوذا في أفريقيا" (للجنوب أفريقية نيكول نافار) "الغياب" (للتونسية فاطمة الرياحي) "في البحث" (للكينية بيريل ماغوكو) "فتح الله تي في" (للتونسية وداد إغلامي) "الحديث عن الأشجار" (للسوداني صهيب قاسم البري). وتشكلت لجنة تحكيم لهذه المسابقة من رئيس مهرجان مالمو للسينما العربية "محمد قبلاوي"، وعضوية الممثلة التونسية "أنيسة داود"، والسينمائي "جويل كاركاي".