3 محطات غنائية إجتماعية من وحي التظاهرات الشعبية اللبنانية

صحيح أن أغنيات (السيدة فيروز، مرسيل خليفة، جوليا، ماجدة الرومي، عاصي الحلاني، وآخرين) حاضرة في ساحات التظاهر بنسب متفاوتة، بما يُعبر عن مواقف التظاهرات الشعبية في بيروت وعدد من المناطق اللبنانية، إلاّ أن الجديد الغنائي الذي يرصد واقع التظاهر ونمط المطالب جاء من خارج هذه الدائرة، وقد اخترنا ثلاثة نماذج لكل واحد منها خصوصيته بما يضيء على الواقع من زاوية مختلفة تعتبر أن المشهد الشعبي جدير بالمتابعة والتقدير.

  • "ماساري"
  • "زياد الأحمدية" و"بديع أبو شقرا"
  • "عمر رحباني"

المؤلف الموسيقي "عمر رحباني" (نجل غدي) كتب ولحن نصاً على نسق السهل الممتنع مع إيقاع مساند للكلمات العفوية (من ألبوم passport) معطياً المساحة الكافية للكلمات لتوصيل رسالته ويقول (المغني: لنّي شيوعي ولا نازي ولا قومي ولا فاشي ولا بنتمي لحزب. المجموعة: معقولي هيك. المغني: المشكل لنّي ليبرالي ولا رأسمالي ولا تفتكروني ماسوني. المجموعة: معقولي هيك. المغني: لنّي يساري ولنّي يميني. المجموعة: ولنّو إرهابي ولنو تكفيري. المغني: أنا ما عندي قضية، ولا سلطة فوقي، أنا قضيتي السعادة والسلطة هيي ضميري، بس المشكل مش هوني، المشكل إني عايش بورشة قضايا وخلفها شخصيات ما إلها طعمة، وموقفتلي شغلي وحلمي وحياتي، وما إلها طعمة هالشخصيات.

وعن فكرة وتوزيع "زياد الأحمدية" وكلمات "مهدي منصور" ظهر النشيد، وتألف الكورال الذي غناه من الفنانين (بديع أبو شقرا، زياد الأحمدية، كارمن لبس، حنين أبو شقرا، فادي أبي سمرا، إيلي حبيب، طلال الجردي، أنجو ريحان، زاهر قيس، عبده شاهين، ماري رعيدي، رانيا مروة، محمد شرف، سعد القادري، محمد عقيل، محمد مقبل، أندريه أبو زيد).

وعلى أنغام السيمفونية التاسعة لـ "بيتهوفن" رددت المجموعة من فوق منصة في ساحة الشهداء (من كل بيوت المنسية، من هالعتمة جينا. من صرخة بليل البرية، صوب الحلم مشينا. نضوّي بإيدينا الحرية. ونطلع من ماضينا، لاقيني بقلبك يا خيي. تالمجد يلاقينا، نحنا الأمل الجايي ونحنا).

كما وزع اللبناني الأصل العالمي الشهرة "ماساري" أغنية من مناخ الاحتجاجات، من كلماته وألحانه مع موسيقى جاذبة (أنا اللي قلبي إنكسر، خلوني عيش بندم، روحي سكنها الزعل، شعبي وحبيبي إنغدر، كل اللي شفتو بعيوني، شعبي بقدملو عيوني، جرحوا الأرض الحنونة، يا ربي وين العدل، قلبي إنكسر، شعبي إنغدر، ردوا يا ناس وين العدل).