3 فرق فلسطينية تحيي الفنون التراثية والشعبية في القاهرة

شهدت خشبة "ساقية الصاوي" بالقاهرة إحتفاليات متنوعة بكل الموروث الفني الفلسطيني العريق من لوحات راقصة وأخرى من الغناء الشعبي، من خلال مهرجان رعته سفارة فلسطين وحضر فعالياته السفير"جمال الشويكي" بمشاركة 3 فرق إستعراضية غنائية وفدت إلى القاهرة من الأرض المحتلة.

 

  • لوحة تراثية راقصة من عروض المهرجان

ألوان عديدة من الميجانا، الدلعونا، الدبكة الفلسطينية المتميزة، ظريف الطول جرى أداؤها أمام جمهور كبير، إستأنس بالأغاني الشعبية التي تعبر عن واقع الأهل في الداخل المحتل، ومجموعة لافتة من اللوحات الإستعراضية التي تختصر سنوات طويلة من الحنين إلى ما كانت عليه البلاد قبل إحتلالها من إسرائيل، وما أعقب ذلك من وقوف القوى الوطنية المختلفة حجر عثرة في وجه التهويد وتذويب الهوية الفلسطينية بحيث يسهل إبتلاع الأرض  ومعالم التراث وكل ما حرص عليه الأوفياء من أبناء شعبنا الرافضين لكل الخطط المشبوهة بغية ضياع الحق وإستمرار تشريد أصحابه.

الفرق المشاركة في "مهرجان ساقية الصاوي 17 للخدمات الثقافية"في القاهرة، أفسح المجال لثلاث فرق هي: فرقة إيليا للتراث والفنون الشعبية الفلسطينية، فرقة كنعان للثقافة والفنون الفلسطينية، وفرقة الفالوجا للفنون الشعبية، وقد تفاعل الحضور الرسمي والفني والجماهيري مع الأجواء الحميمة من نوستالجيا فلسطين القاطنة في القلب والبال عبر إرث غني من الأنغام واللوحات المعبرة عن يوميات الفلسطينيين في تفاعلهم مع أرضهم وما حفظوه من الأهل والأجداد بحيث لا تغيب شمس البلاد عن الروح ولا تنجح إسرائيل في حجب كل معالم فلسطين لأنها أبقى أمام العيون وفي أعماق الذاكرة الحية.