"دليفيري " فني إلى المنازل عبر الأونلاين

لم يُعدم الفنانون عرباً وأجانب، وبعض المرجعيات الثقافية وسيلة لكي يُعوّضوا الجمهور القابع في البيوت، حالات الإقفال الكاملة للصالات والمسارح والنوادي، وإنعدام أي نشاط إحتفالي، فعمدوا فرادى إلى إطلاق حفلات مباشرة غنائية راقصة مع إسكتشات عبر الأونلاين، ونظمت وزارة الثقافة المصرية برمجة عروض من أرشيفها لملء أوقات المواطنين الذين إلتزموا البقاء في منازلهم تفادياً لعدوى وباء كورونا.

 

  • ملصق إعلان وزارة الثقافة

المغني اللبناني "مايك ماسي" والممثلة "سينثيا كرم" (من فريق الفنان جورج خباز المسرحي) قدّما عرضاً غنائياً مع رقص تعبيري عبر أنستغرام بعنوان "حفلة بالبيجاما"وهو ما فعله في مصر "خالد سليم"، و"علي الحجار"، "تامر عاشور"، وظهرت "أنغام" وفريق "مسار إجباري" (أعلن عن تسجيل 200 ألف مشاهدة عبر اليوتيوب) إضافة إلى الأردني "عزيز مرقة" عبر فايسبوك. وكانت فرصة إستغلها بعض الفنانين لإطلاق أغانيهم الجديدة في وقت كل الناس تخضع للحجز المنزلي، فأطلق "راغب علامة جديده "أنا وياك"، وكذلك فعل"إيهاب توفيق" مع أغنيته المصورة "أبويا وأمي" كلمات"رضا المصري" ألحان وتوزيع "فارس فهمي"، و" سميرة سعيد" مع أغنيتها الجديدة "واقع مجنون"، وهي وسيلة مثالية لتوصيل الإنتاج الحديث إلى أوسع مساحة جماهيرية في هذا الظرف العصيب. كما أن مبادرة قام بها الروائي المصري "خالد زيدان" قرأ خلالها أجزاء من روايته "سيرابيوم"، ودعا زملاءه لأن يحذو حذوه، ويقدموا خدمة نبيلة لهواة الأدب حتى لا ينقطعوا عن جديد النشر.

وباشرت وزارة الثقافة المصرية مشروعاً رائداً حمل عنوان "الثقافة بين يديك"، تمثل في وضع أكبر عدد ممكن من أرشيف دار الأوبرا والخشبات التابعة للوزارة على خط خاص يتيح لكل مواطن فرصة المشاهدة والتمتع بأهم ما أنتجته وعرضته مسارح وقاعات الوزارة على مدى حقب عديدة متتالية وتتضمن (حفلات من مهرجانات الموسيقى العربية، عروض فرقة أوبرا القاهرة، عروض فرقة باليه أوبرا القاهرة، حفلات أوركسترا القاهرة السيمفوني، حفلات مركز تنمية المواهب، حفلات الموسيقار عمر خيرت، مجموعة من الأفلام القصيرة والوثائقية، عروض فنية ومسرحيات نادرة).

وعلى المستوى العالمي حرص عدد من نجوم الغناء على إطلاق حفلات مجانية من منازلهم عبر أكثر من وسيلة إتصال أولها الأونلاين، تقدمهم البريطاني "كريس مارتن"، ولحق به الإيرلندي "بونو" الذي خصّ الإيطاليين بأغنية تتحدث عن معاناتهم مع كورونا، كما أن الأميركي "جون ليجند" قدم حفلة مع زوجته عارضة الأزياء "كريسي تيغن"، فقام هو بأداء عدد من أغنياته الذائعة، وتولت هي الرقص التعبيري بشكل منسجم مع إحساسه الخاص فكانت ساعتان رائعتان من المتعة لقتل وقت الحجز المنزلي.