حسين فهمي لـ "الميادين نت": أعيش اليوم أحلى مراحل حياتي

اللقاء الصدفة كان في باص لجنة التحكيم الذي يقله عند العاشرة إلاّ ربعاً من صبيحة كل يوم من فندق "سميراميس" حيث إقامة ضيوف الدورة 39 من "مهرجان القاهرة السينمائي الدولي" إلى المركز الفني بدار الأوبرا حيث تتم مشاهدة أفلام المسابقة الرسمية.

صورة أرشيفية للممثل حسين فهمي
صورة أرشيفية للممثل حسين فهمي

كان حديث حول واقع حياة الفنان "حسين فهمي" الذي لم تتراجع وسامته، رغم تعاقب السنوات والمشاريع، وإذا به سعيد جداً بالحال التي يعيشها حالياً لأنها تتيه له مشاهدة أكبر عدد من الأفلام العالمية ، ولقاء سينمائيين متميزين من أرجاء الكون.

ضحك من كل قلبه عند سؤاله عن الإرهاق اليومي من مشاهدة الأفلام وبادرنا:

_ ده أنا أشكرهم من كل قلبي. إنهم يؤمنون لي فرصة ذهبية لمشاهدة أكبر عدد من الأفلام. اليوم أمارس أحب المهمات على قلبي: المشاهدة وإبداء الرأي.

*تساءل البعض لماذا يقبل الفنان فهمي مهمة التحكيم وهو الذي شغل منصب مدير المهرجان سابقاً؟

_لأنني مصري وأحب بلدي وأقوم بكل ما يتطلبه مني أي مهرجان طالما أن الفائدة تعود على صورة بلدي.

*منذ فترة قصيرة كرّمك مهرجان الإسكندرية السينمائي وأهداك دورته.بدا وكأنك بصدد الإعتزال؟

_مسشتحيل طبعاً. الإعتزال موت وأنا أحب الحياة. إنهم يكرمونني وأنا سعيد بذلك، كما أنني أعيش أحلى مراحل حياتي.

*يعنيك التكريم؟

_ طبعاً. لأنه يتزامن مع رغبتي في التقليل من نشاطي الفني والتركيز على ملامح الجديد في كل ما أفعله.

*ما الذي لفتك حتى الآن فيما شاهدت؟

_"تونس في الليل" للمخرج إلياس بكار.فيلم يملأ الدماغ. أعجبني كثيراً. مع أن لا يفترض بي إعلان ذلك، إلاّ أنه رأي شخصي تماماً. نعم.

*كان لك رأي سابق في الرقابة، فهل ما زلت ترفضها؟

_في كل وقت؟

*تم الإعلان منذ أيام عن مسلسل "خط ساخن"، بطولتك مع "سلاف فواخرجي"، واضح أن التلفزيون أكثر جذباً من السينما؟

_أنا جاهز للعمل مع الجاهز، لا أحب الإنتظار أبداً.

*ولك مسلسل آخر"السر" أين أصبح؟

_ الذي يرعبني فيه أنه 60 حلقة( مع نضال الشافعي، مايا مغربي، ووفاء عامر).

*وماذا عن السينما؟

_ لاشيء يجذب فيها اليوم، نحن ننتظر جلاء الأمور حتى نتحرك بإتجاهها ومعها لبلوغ أفضل النتائج.

*كم أنت حزين لرحيل زمليك: نور الشريف، محمود عبد العزيز؟

_جداً. دول إخوات ورفقة عمر.