فلسطين، التطرف، والإرهاب محور أفلام "أيام بيروت 10"

بين 29 آذار/ مارس و6 نيسان/إبريل 2019 تُقام فعاليات الدورة العاشرة لمهرجان "أيام بيروت السينمائية" الذي يفتتحه شريط السوري "طلال ديركي" الذي تبارى لنيل أوسكار أفضل فيلم وثائقي هذا العام من إنتاج ألماني حيث يقيم المخرج حالياً، عنوانه "عن الآباء والأبناء"، رصد فيه تفاصيل الحياة اليومية بأحد معاقل جبهة النصرة حيث يتم إعداد مقاتلي الغد من الأطفال بدنياً ونفسياً ليكونوا جاهزين لتنفيذ عمليات الجبهة في المستقبل.

المهرجان يعرض الفيلم ومدته 97 دقيقة، مركزاً على خبير متفجرات خسر ساقه خلال محاولته تعطيل عبوة ناسفة، ومع ذلك فهو يُعلّم طفله الصغير أسرارتجهيز العبوات وكيفية تعطيلها، ونواكب بشكل حي عمليات تدريب الأطفال على فنون القتال، بينما لم تظهر النساء أبداً في كل المشاهد التي تعبر كأنها تقرير طويل من دون تعليق أو موقف من المخرج الذي تولى إثنان معه (أحمد ناصر، وأبومحمد) التصوير بإدارة "قحطان حسون". وتضيء عدة أفلام عالمية على القضية الفلسطينية منها: "طريق السمّوني" للمخرج الإيطالي"ستيفانو سافونا"، و"أبولون غزة" للسويسري "نيكولا واديموف"، وفي السياق يتناول المخرج اللبناني "غسان حلواني" موضوع الخطف إبان الحروب من خلال فيلم "طرس رحلة الصعود إلى المرئي".

لبنان يعرض "يمشي ويعد" للمخرجة "سينثيا شقير" الذي تتناول فيه قضية اللاجئين الذين ينزلون في جزيرة ليبسوس اليونانية، و"المرجوحة" لـ "سيريل عريس" عن جدّين شهدا وفاة إبنتهما، "وردة" لـ "غسان سلهب" وفيه يستعرض شخصية وحياة المناضلة الشيوعية "لورا لوكسمبررغ" التي إغتيلت قبل مئة عام، مع أشرطة أخرى لـ (غادة الصباغ، لورانس بو حمدان، ورامي صباغ). مصر تختتم عروض المهرجان بفيلم "يوم الدين" نص وإخراج "أبو بكر شوقي" الذي تبارى في المسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي الدولي، كما تعرض: "الحلم البعيد" لـ "مروان عمارة" والألمانية "يوهنا دومكي"، "أمل" لـ "محمد صيام"، "ليل خارجي" لـ "أحمد عبدالله، "عفاريت الإسفلت" للراحل "أسامة فوزي"، و"تأتون من بعيد" لـ "أمل رمسيس".

الدورة تكرّم المخرجة اللبنانية الراحلة مؤخراً "جوسلين صعب" وتنظّم ندوة حول سينماها يديرها المخرج "هادي زكاك" بمشاركة (فواز طرابلسي، ميشال تيان، وملاك مروة)، ومن العروض العربية أيضاً: "حقول الحرية" (لليبية نزيهة عريبي) "أكاشا" (حجوج كوكا – السودان) "في عينيا" (نجيب بلقاضي – تونس) "طفح الكيل" (محسن البصري – المغرب) و "ريح رباني" (مرزاق علواش – الجزائر). وفي موازاة العروض ورشة عمل بعنوان " مختبر صناعة التأثير" (impact lab) يشارك فيها 31 عربياً.