السيد المسيح مرً وأقام في قرى جنوب لبنان .. حقاً أقام

حدث سينمائي نوعي وقّعه المخرج والسيناريست اللبناني "فيليب عرقتنجي"بعنوان "على خطى المسيح" إستقصى فيه بدقة الأماكن التي عبر فيها وأقام السيد المسيح في جنوب لبنان وما زالت إلى اليوم تحمل العلامات والآثار الدالة على ذلك، وهو ما نجح في الإضاءة عليه الشريط الشفاف والثري بتدفق في المعلومات والمشاهد في خلطة ناجحة ما بين الوثائقي والروائي أثمرت عملاً جديراً بالتقدير والمتابعة.

بعد 14 عاماً على "بوسطة" (مثلت فيه نادين لبكي) يستخدم "عرقتنجي" في عمله الجديد المتميز والجاد بوسطة أخرى لإنجاز فكرته التي تقضي بإصطحاب 9 فتيات وفتيان (إيلي ضاهر، إلياس عيد، سيمون غايزاكيان، ماري سيلين حداد، إيمانويل حشاش، باسكال خوري، إيلي رامي، تاليا توروسيان، وجاكوب تاربينيان) مع ثلاثة من الأساتذة (شربل عون، ستيفاني غفري، وسارة عطالله) في جولة تستكشف المواقع المقصودة وتجسّد في كل منها مشهديات من وحي ما جرى في كل منها نفّذها الرحالة الإثني عشر، فكانت الأجواء مزيجاً من المعلومات المستقاة من مراجع تاريخية ودينية موثوقة جرى تدعيمها بالإثباتات الميدانية الموجودة في كل الأماكن التي مشى فيها السيد المسيح وأقام.
الرحلة تنطلق من "قانا"، ثم "القليلة"، فمقام النبي عمران، كنيسة سيدة البحار، "رأس العين"، "مارون الراس"، "تبنين"، "عين إبل" (حضرت في رحاب كنيستها المغنية باسكال صقر ورتّلت: أبانا الذي في السماوات)، "دير إنطار"، "كرخا"، "صيدا"، "مغدوشة" (وفيها كنيسة سيدة المنطرة)، "مرجعيون"، "عين قصير"، "كوكبا"، "راشيا الوادي"، "جبل حرمون" (يمتد داخل حدود لبنان، سوريا، وفلسطين). والكاميرا لعبت دوراً رائعاً حيناً في المفاجأة، وحيناً في نقل الصورة النموذجية لمعْلم أو آخر هناك، بما يحفظ قيمة المعلومة التي توفرت بالدليل الملموس والمحسوس خدمة لما أراده الشريط من لفت الإنتباه، إلى ضرورة إدراج هذه المناطق المُثبتة تاريخياً بأنها أراضي قداسة، ضمن إطار السياحة الدينية كحق ثابت لها على خريطة المنطقة.
المؤسسة المارونية للإنتشار، وجمعية على خطى المسيح في جنوب لبنان، ومؤسسة fantascope التي يملكها المخرج "عرقتنجي"، تعاونت معاً لإنجاز هذا الفيلم في 77 دقيقة، تمر كأنها دقائق قليلة، رغم ما هو معروف عن جفاف المادة التاريخية والمعلوماتية، لكن الواقع أننا شعرنا بفرحة غامرة لعملية الكشف عن هذه المواقع في منطقة تسطّر كل يوم ملحمة بطولية جديدة في مواجهة صلف إسرائيل وتماديها في الخطط الهدّامة للمنطقة.