رقابة على الرقابة منعت ثم سمحت بعرض فيلم "كارما"

ساعات فقط فصلت بين قرارين أصدرهما رئيس الإدارة المركزية للرقابة على المصنفات الفنية في مصر الدكتور "خالد عبد الجليل"، الأول صدر يوم الإثنين في 11 حزيران/يونيو الجاري وقضى بسحب كل تراخيص عرض فيلم "كارما" نص وكتابة "خالد يوسف" من دون تحديد الأسباب، والثاني مساء اليوم نفسه ويعلن سحب قرار المنع من دون ذكر المبررات، ونشر المخرج "يوسف" تسجيلاً مصوّراً يشكر فيه كل من ساهم في حل هذه الأزمة.

الملصق

نعم شكّل المنع أزمة حقيقية، فالمخرج (54 سنة) عضو فاعل في مجلس الشعب، ورئيس لجنة السينما فيه، وعضو في التكتل القوي 25 – 30، وسبق له أن جاهر بآرائه السياسية في الشريط الذي تعاون على إنجازه مع الكبير الراحل"يوسف شاهين" بعنوان "هي فوضى"، لكنه وبعد إنتخابه نائباً تفرغ للسياسة وإبتعد عن السينما 7 سنوات، وها هو يعود بقوة مع "كارما" الذي يقدمه عيدية عيد الفطر السعيد، لكن يبدو أن "خالد يوسف"شحن طاقته طوال فترة الراحة من السينما، وعاد بشريط، يقول الكثير عن الطائفية، الفساد، الأمن، الإرهاب، السلطة، القمع والحريات والجنس والإدمان والقضايا التي تشغل بال الشباب، لكن وفيما الإعلانات مكثفة على الشاشات واللوحات الإعلانية ووسائل التواصل الإجتماعي، فاجأت الرقابة الرأي العام بإعلانها سحب تراخيص عرض الفيلم، فإشتعلت نوبة إعتراض غير مسبوقة من داخل المؤسسات الرسمية قبل ردة فعل السينمائيين على هذه المزاجية في التعاطي مع عمل إبداعي.

وقد أثمرت حالة الغضب التي سادت القيادات الثقافية الرسمية بدليل إستقالة لجنة السينما في المجلس الأعلى للثقافة، لكن تفاعل الرفض لقرار المنع كان سحرياً في نتيجته، ومن دون مقدمات تبلغ "يوسف"إلغاء قرار المنع، فسارع إلى بث كلمة مصورة قال فيها "يسعدني إبلاغ كل المهتمين بأزمة منع فيلم "كارما" إن الأزمة والحمد لله إنتهت، وحصلت على الترخيص مرة أخرى وأُلغي القرار الصادر عن الرقابة بسحب الترخيص. الحمد لله حصلت على الترخيص بكامل الفيلم دون حذف أي مشهد أو كلمة منه، وبإذن الله الفيلم سيُعرض بدءاً من أول أيام العيد كما كان مقرراً. كل الشكر لكل مؤسسات الدولة السيادية التي تدخلت لحلّ الموضوع. كل الشكر للبرلمان المصري برئيسه ونوابه وليس فقط تكتل 25 – 30 الذي أنتمي إليه. كل الشكر للسيدة وزيرة الثقافة. كل الشكر للإعلام المصري المنتصر لحرية الإبداع. وشكر خاص وعميق من كل قلبي لجموع السينمائيين وخاصة لجنة السينما في المجلس الأعلى للثقافة التي إستقالت رداً على قرار منع عرض الفيلم. أتمنى أن يعجبكم الفيلم ويكون لائقاً بالأزمة التي حصلت بسببه وشكراً".

 

إشارة إلى أن "كارما" شارك في لعب أدواره أمام الكاميرا (عمرو سعد، خالد الصاوي، ماجد المصري، غادة عبد الرازق، وفاء عامر، إيهاب فهمي، مجدي كامل، دلال عبد العزيز، عمر زهران، الطفلة بيرلا محمد (في دور كارما)، يوسف الحسيني، مصطفى درويش، وحسن حرب. وهو يسبق عملين يشتغل عليهما "يوسف" :(سقوط الأندلس، عاشق ومعشوق).

 


 
}